الانتصار للقدس ممنوع والحرب من أجلها محرمة

صُدمَ الكيانُ الصهيوني وفُجِعَ، وأصابه الذهولُ وذُعرَ، واضطربت حكومتُه وارتبك جيشُه، واهتز أمنه وتهدد استقراره، وخاف مستوطنوه واختبأوا، وحاول زائروه الهرب منه وفشلوا، إذ ما كانوا جميعاً يتوقعون أن تندلع حربٌ جديدةٌ تحمل اسم القدس، وتدور رحاها من أجل القدس، ويجرد سيف العرب من غمده نصرةً لها وحمايةً لأهلها ومقدساتها، ويقصفوها بصواريخهم، ويهددوها بمقاومتهم، وهي التي خططوا لتهويدها وشطب معالمها العربية والإسلامية، وتغيير هويتها وتبديل أسمائها، وإعادة رسم معالمها، لتكون…

السياسة الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط حقيقة أم سراب

ما من شكٍ أبداً في أن السياسة الأمريكية في الشرق الوسط قد تغيرت، ولم تعد سياستها التقليدية التي عُرفت بها هي السائدة في المنطقة، فهناك متغيراتٌ يسهل رصدها ويصعب إنكارها، وكلها تشير إلى تغيرٍ ما في ذهنية الإدارة الأمريكية تجاه أكثر من منطقة في العالم، وتجاه منطقة الشرق الأوسط بصورةٍ خاصةٍ، وتجاه القضية الفلسطينية والعلاقة مع الكيان الصهيوني على وجه التحديد. فهل السياسة الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط حقيقة أم…

أفغانستان تفشل بينت وطالبان تقلقه

حلم رئيس الحكومة الإسرائيلية الجديد نفتالي بينت كثيراً، بزيارته العتيدة الأولى بصفته إلى واشنطن، وبنى آمالاً كبيرة على لقائه بالرئيس الأمريكي جو بايدن، ووضع أفكاراً وتصوراتٍ كثيرة على أمل أن تساعده في تثبيت حكومته، وتحصينها من السقوط، وتعزيز مواقفه في مواجهة خصمه اللدود وحليفه السابق بنيامين نتنياهو، واستعد للزيارة بملفاته وأوراقه، ومشاريعه ومخططاته، وأحلامه وآماله، واصطحب معه مستشاريه ومعاونيه، وكان قد أرجأ العديد من قراراته، واستمهل وزراءه، ومَنَّى مستوطنيه، ووعد…

من جمر إلى جمر مع منير شفيق

ما كنت أتمنى أن تنتهي صفحاته، ولا أن تتوقف مذكراته، ولا أن أصل إلى خاتمته، بل تمنيت أن تطول فصوله، وتتعدد مشاهده، وتتنوع روايته، وتتوسع شهادته، وتتضح رؤيته، وأن أستمر في قراءته فلا ينتهي، ولهذا عدت إلى بعض أبوابه أطرقها من جديد، وتوقفت عند العديد من عناوينه أغترف منها المزيد، وأقرأها بشغفٍ سعيدٍ، وإن كنت أقفز عليها كالعارف بها والكاتب لها، إذ حفرت في ذاكرتي أحداثها فحفظتها، وكأني عشتها وما…

المقاوم صلب عنيد والمحتل متردد ضعيف – دروس طالبانية متعددة الاتجاهات (٩)

أثبتت التجربة الأفغانية الجديدة لنا ولغيرنا، أن المحتل دائماً في مواجهة المقاوم الصلب العنيد، الثابت الذي لا يلين، الواثق الذي لا يخاف، القوي في الميدان، والمقاتل على الجبهة، والجاهز أبداً والمتحفز دوماً، مترددٌ ضعيفٌ، مهزوزٌ يرتعش، يتراجع أمام الصمود، ولا يقوى على الثبات، ولا يستطيع فرض الشروط أو الاعتراض عليها، والمفاوضات التي خاضتها طالبان مع الإدراة الأمريكية السابقة، تشهد على عنادهم الإيجابي، وصبرهم المجدي، وثباتهم العملي، وحكمتهم البعيدة، ورؤيتهم الرشيدة،…

المفاوضات قوة العزيز وإرادة الواثق – دروس طالبانية متعددة الاتجاهات ومختلفة (٣)

المفاوضاتُ ليست عيباً ولا تفريطاً، وليست ردة ولا خيانة، وليست اعترافاً وقبولاً، أو خضوعاً وخنوعاً، أو تنازلاً واستسلاماً، بل هي إن جرت على أصولها، وحافظت على ثوابتها، وتمسكت بشروطها، ولم تقدم تنازلاً يخل بها أو تقبل بشروطٍ تقيدها وضوابط تكبلها، فإنها تكون شكلاً من أشكال المقاومة، ووسيلةً من وسائل النضال، وقد تحقق بذكاء المفاوضين وحنكة الممثلين، وثباتهم على مواقفهم وإصرارهم على حقوقهم، وعنادهم في سبيل غاياتهم، ما عجزت عن تحقيقه…

الثقة واليقين والثبات والصمود دروس طالبانية متعددة الاتجاهات ومختلفة العناوين (٢)

للوصول إلى النصر المنشود وتحقيق الأمل المعقود والحلم الموعود، ينبغي ألا ينتاب الحركات الثورية يأسٌ أو إحباطٌ، ولا يعتريها شكٌ أو تردد، أو يستبد بها ضعفٌ وخورُ، أو يسكنها الجبنُ والعجزُ، مهما كانت الصعاب أو التحديات، وأياً تكن الفروقات والاختلافات، فلا تشعر بالخيبة بسبب اختلال موازين القوى وتفوق العدو واستعلائه، وقوته وجبروته، فهذا هو أول طريق النصر وأساس الظفر، وإلا فلا غلبة لمتردد ولا نصر لضعيفٍ عاجزٍ، ولا كسب أو…

دروس طالبانية متعددة الاتجاهات ومختلفة العناوين (١)

بعيداً عن الجدل القائم حول جنس وهوية حركة طالبان، وما إذا كانت حركةً إرهابية أم جهادية، أو حركة ظلامية أم ثورية، أو أنها حركة منغلقة أم منفتحة، أو أنها جماعاتٌ مقاتلةٌ أم حركةٌ ثوريةٌ، وما إذا كانت ستعود إلى ماضيها وعهدها القديم، وسترجع إلى سيرتها الأولى وشكلها الأول، الذي كان عنيفاً متطرفاً، وقاعدياً منحرفاً، ومتشدداً معزولاً، ومرفوضاً مكروهاً، بعداً عن كل ذلك هناك دروس طالبانية متعددة الاتجاهات ومختلفة العناوين. فهل…

سقوط كابل المدوي يبشر بالزوال الحتمي للكيان الصهيوني

مما لا شك فيه أن حركة طالبان الأفغانية قد غدت حركةً قويةً، وقد تعلمت الكثير من ماضيها واستفادت من تجاربها، وطورت قدراتها وغيرت من صورتها، وعدَّدت أشكال مقاومتها، وآمنت بالسياسة ومارستها، وأوفدت سفراءها وابتعثت المتحدثين باسمها، واعتمدت المفاوضات وبرعت فيها، لكنها واصلت مقاومتها وحافظت على بندقيتها، ولم تتخل عنها وقت المفاوضات، ولم تستنكر ماضيها وتلعن شهداءها، ولم تعطل ميثاقها وتبطل أحكامها، بل فرضت وجودها وأثبتت نفسها، وأجبرت الإدارة الأمريكية على…

لبنان الدرة غارق في الظلمة هالك في الأزمة

منذ ساعات الفجر الأولى وأنا أبحث عن بصيص نور، أو أثارةٍ من كهرباء، أشغل بها حاسوبي، وأكتب مقالي، واستفيد من خدمات الانترنت التي باتت كالكهرباء قليلة، محدودة وضعيفة، لأتمكن من نشر مقالي وتوزيعه، بعد أن يئست من نور الكهرباء وما عدت أريده، فحاجتي إلى الحاسوب والانترنت تنسيني الإضاءة التي اتسعت حُدُق عيوني لتعتاد على غيابها، وتعوض النقص فيها، ولكن الساعات تمضي ثقيلة، والدقائق تبدو جامدة لا تمشي، في ظل حرارةٍ…

منهج العنف الإسرائيلي بين نتنياهو وبينت

يخطئ من يظن أن نفتالي بينت أكثر عنفاً وأشد تطرفاً من سلفه بنيامين نتنياهو، وإن كان هو تلميذه ومريده، وخادمه وأجيره، وصنيعته وأداته، وحليفه وشريكه، أو أنه أكثر منه قوةً وأسرع حسماً وأمضى قراراً، وأعمق فكراً وأكثر خبثاً، وأبرع سياسةً وأمهر حنكةً، وإن كان يحاول أن يكون كذلك ويسعى، فهو على الرغم من خلافاته معه، إلا أنه يعتبر نتنياهو أستاذه ومرشده، وأسوته وقدوته، فهو الذي أشرف على تأسيس حزبه وبناء…

زمان المقاومة وعهد الانتصار (٢)

لا تبالغ قوى المقاومة العربية والإسلامية في تقدير حجمها واستعراض قوتها، ولا تتباهى غطرسةً وتتبختر غروراً بقدراتها القتالية وإمكانياتها العسكرية، ولا تتظاهر بأسلحتها استقواءً على أحدٍ أو تطاولاً على فئةٍ، ولا تدعي أنها تتفوق على العدو قوةً وتسليحاً، وعديداً وعتاداً، وامتداداً وانتشاراً، وحركةً وانتقالاً، وإسناداً وإمداداً، أو أنها تملك جيوشاً نظامية وثكناتٍ عسكريةً، ودباباتٍ وطائراتٍ وقاذفاتٍ وقنابل مدمرة، ووسائل قتالية متطورة، كتلك التي يمتلكها العدو وحلفاؤه، بل تعترف بأن العدو…

زمان المقاومة يقبل وعهد الانتصار يقدم (١)

معادلاتٌ للصراع جديدةٌ تُفرض، وقواعدٌ للاشتباك قوية تُخلق، وحقائق على الأرض راسخة ترسم، لو أنها كانت قديمةً ما هُجِّرنا من فلسطين ولا طردنا منها، ولا فقدنا أرضنا ولا خسرنا مقدساتنا، ولا تمكن العدو منا ولا استعلى علينا، ولا أسس كيانه على أرضنا ولا اعتدى بقوته على حقوقنا، وقد كان بإمكاننا لو صدق قادتنا واستقلت إرادتنا، أن نفرضها على عدونا، ونُكْرِهه على احترامها والخضوع لها، ونجبره على الرحيل من أرضنا والتخلي…

أفكار إسرائيلية شمالية وأخرى جنوبية

يصارح الإسرائيليون أنفسهم، ويتحدثون بطريقةٍ غريبةٍ لافتةٍ للنظر فيما بينهم بصوتٍ عالٍ يشتركون فيه، ولا يخشون أن يسمع أعداؤهم ما يدور في خلدهم من وساوس، أو يعرفوا الهواجس والكوابيس التي تغزو نفوسهم وتكاد تسيطر على حياتهم أفكار إسرائيلية شمالية وأخرى جنوبية. فالظرف الذي يعيشون والتطور الحادث الذي يواجهون، يجبرهم على رفع الصوت والصراخ، والحديث صراحةً والمكاشفة وضوحاً، ويدفعهم لمشاركة الجمهور القلق والشعب الخائف، الذي لا يتردد في التعبير عبر وسائل…

الإسرائيليون يقتلون عبثاً وينكلون تسلية

هي الجبلةُ اليهوديةُ الخبيثةُ، والطبيعةُ الصهيونيةُ العنصريةُ، والفطرةُ الإسرائيليةُ العدوانيةُ، التي لم تتبدل قديماً ولم تتغير يوماً، ولم تتراجع كياناً أو تختفِ شتاتاً، بل تتأصل دولةً وتتجدد حديثاً وتتنوع أساليباً، وتتوارثها أجيالاً وتتواصى عليها عهوداً، وينشأ عليها أبناؤهم ويموت مؤمناً بها آباؤهم، ويحرص عليها شيوخهم وتحرض عليها نساؤهم، إذ تغذيها عقيدتهم المنحرفة، وترويها أساطيرهم الخرافية، وتحافظ عليها تعاليمهم التلمودية الحديثة ووصاياهم التوراتية القديمة. لذلك الإسرائيليون يقتلون عبثاً وينكلون تسلية. إنهم…

رسالة مفتوحة إلى الأستاذ إسماعيل هنية

هي مهمةٌ عسيرةٌ ومسؤوليةٌ كبيرةٌ وأمانة عظيمة، تلك التي تصدى لها الأستاذ إسماعيل هنية وحملها، وانبرى لها وتقدم إليها، وحمل لواءها وتصدر لها، وطُوِّقَ بها واستعد لها. ولعله يعلم أنها مسؤولية استثنائية ومهمةٌ ربانية، وهي في عرفنا الإسلامي تكليفٌ وليست تشريفاً، وهي قيدٌ وإسارٌ أكثر منها غارٌ وسوارٌ، فهي عبءٌ ثقيل وتكليفٌ خطيرٌ ومنصبٌ مبيرٌ، ينوء عن حملها أعظم الرجال، ويخاف من تبعاتها الرسل والأنبياء، ويخشى من السؤال عنها والحساب…