Ahlan

مقالات: د. محمد علاء الدين عباس مرسي
۵۲ مقال

محكمة العدل الدولية تطالب ميانمار بحماية المسلمين بها من الإبادة

محكمة العدل الدولية تطالب ميانمار بحماية شعب الروهينجا من الإبادة الجماعية

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۲٦-۱-۲۰۲۰ - ۱۲:۳۲ م

الصدق والصحافة

الصدق والصحافة

بقلم/ د. محمد علاء الدين
مصر : ۱۳-۱۰-۲۰۱۹ - ۲:۲۷ م

الإعلامي شبرد سميث استقال من وظيفة مرتبها ١٥ مليون دولار سنويا لأنهم طلبوا منه الكذب للدفاع عن الرئيس المخبول دونالد ترمب وعدم كشف أكاذيبه اليومية.

هذا الإعلامي المعروف استقال أمس من محطة فوكس الإخبارية الأمريكية التي عمل بها منذ بدايتها عام ١٩٩٦ كمقدم للأخبار.

محطة فوكس الإخبارية تدافع عن اليمين المتطرف في السياسة الأمريكية وتؤيد الرئيس الطاغية دونالد ترمب وتتستر على فضائحه.…

مشروع الأمة.. مشروع تنمية

مشروع الأمة.. مشروع تنمية

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۱۵-٦-۲۰۱۳ - ٦:۵۵ م

دعاني الأستاذ الدكتور كمال الهلباوي، أمين عام منتدى الوحدة الإسلامية، للإشتراك في المؤتمر السنوي للمنتدى الذي إنعقد في لندن بإنجلترا في المدة من ٧ إلى ٩ يونيو ٢٠١٣ تحت عنوان "التغيير المنشود من أجل إنهاض الأمة الإسلامية". لبيت الدعوة وشاركت في المؤتمر وقدمت ورقة للمناقشة بعنوان "مشروع الأمة.. مشروع تنمية".…

إنتقام فلول الفساد من الثورة

إنتقام فلول الفساد من الثورة

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۹-۲-۲۰۱۲ - ۱۲:٤۹ م

ثورة مصر تتجدد

ثورة مصر تتجدد

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۲۸-۱-۲۰۱۲ - ۵:۵۱ م

الثورة المصرية تبدأ عامها الثاني يوم ٢٥ يناير ٢٠١٢ ومازال نظام الفساد يتمسك بالسلطة في مصر، فنظام مبارك لم يسقط، وإنما يقوم بعقد صفقات وتحالفات جديدة كل يوم، بهدف كسب الوقت لأن كل يوم إضافي في السلطة يساعدهم في إخفاء جرائم الماضي ويمكنهم من الإستمرار في محاولات إعادة إنتاج النظام الفاسد بوجوه جديدة وتحالفات جديدة.

لكن مصر قالت كلمتها عالية، لا رجوع إلى الوراء، لا إلتفاف حول الثورة لخداعها، لا إعادة إنتاج النظام الفاسد بأية صورة… ثورة مصر مستمرة حتى تحقق أهدافها بالكامل، وأولها إسقاط النظام الفاسد وتطهير مصر من جميع رموزه في كل المواقع وعلى كل المستويات… حسني مبارك وأسرته وشركاءه وجنرالاته ووزراءه وسفراءه وأعضاء حزبه وضباطه وزبانيته.

٢٥ يناير ٢٠١٢

٢٥ يناير ٢٠١٢

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۱۹-۱-۲۰۱۲ - ۹:۳۰ ص

موعدنا يوم ٢٥ يناير ٢٠١٢ لتتجدد الثورة المصرية وتستمر حتى تحقق أهدافها وأولها إسقاط النظام الفاسد بأكمله وتطهير مصر من جميع رموزه في كل المواقع وعلى جميع المستويات، ثم إستعادة الثورة إلى شعب مصر بعد إستولت عليها قوى وتيارات هي في الأساس مضادة للثورة وكل هدفها هو الوصول للسلطة، فقامت تلك التيارات بعمل صفقات مشبوهة من بواقي النظام الفاسد.

وإستمراراً لمحاولات فلول وبقايا النظام الفاسد للإلتفاف حول ثورة مصر وخنقها، فإنهم الآن يروجون لتحويل يوم ٢٥ يناير ٢٠١٢ إلى إحتفال، في إشارة واضحة إلى رغبتهم في الإحتفال بنجاحهم في البقاء في السلطة لمدة عام بعد الثورة، ونجاحهم في تشتيت بعض قوى الثورة وتمييعها، ونجاحهم في مخطط إعادة إنتاج النظام السابق حتى الآن.…

سلمية مدنية أو عسكرية دينية

سلمية مدنية أو عسكرية دينية

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۱۳-۱۲-۲۰۱۱ - ۹:۰۲ ص

جمعة الفرصة الأخيرة، ٢٥ نوفمبر ٢٠١١، جاءت وذهبت، ومن الواضح أنها لم تكن الفرصة الأخيرة، فقد تلتها العديد من المناورات من السلطة الحالية في مصر والتي هي إمتداد لنظام حسني مبارك الذي ثار الشعب المصري ضده، مطالباً بإسقاطه، فتخلى مبارك عن السلطة حتى يمكن نظامه من الإستمرار بقيادة المجلس العسكري.

الناظر إلى المشهد السياسي في مصر، بعد مرور عشرة شهور منذ ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١، لا بد وأن يرى الضباب السياسي يخيم على أجواء البلاد، مع إستمرار غموض المرحلة الإنتقالية، أو على الأقل إفتعال هذا الغموض.…

الثورة الثانية والمطلب الواحد

الثورة الثانية والمطلب الواحد

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۲۰-۱۱-۲۰۱۱ - ۳:۰٦ م

إستمرار الغليان وحالة الإحتقان في الشارع المصري نتيجة لإستمرار السلطة العسكرية في عدم الإستجابة لمطالب الثورة، بالإضافة إلى عودة السلطة الحالية إلى إستخدام العنف ضد المتظاهرين، مما أدى إلى سقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى، بالقاهرة والأسكندرية والسويس والإسماعيلية، برصاص قوات الأمن والغازات السامة التي تطلقها وزارة الداخلية والشرطة على المتظاهرين.

يجب على المجلس العسكري المصري تسليم السلطة فوراً لمجلس رئاسي مدني، ويجب الإمتناع تماماً عن إستخدام العنف ضد المتظاهرين، ويجب محاكمة الضباط الذين أطلقوا النار والغازات السامة على المتظاهرين، كما يجب إعادة النظر في إجراء الإنتخابات البرلمانية هذا الشهر، حيث لا يمكن أن تجري عملية إنتخابية نزيهة مع غياب الأمن، ومع تمكين فلول الحزب الوطني من المشاركة في الإنتخابات، ومع إستمرار الغليان في الشارع المصري، كل هذا ينذر بأن إجراء الإنتخابات البرلمانية هذه الأيام سيؤدي إلى إتساع دائرة العنف والإضطرابات أو الإحجام عن المشاركة مما يهزم الغرض من العملية الإنتخابية.…

هل يكتمل الربيع العربي؟

هل يكتمل الربيع العربي؟

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۹-۱۱-۲۰۱۱ - ۹:۱۱ ص

بدأ الربيع العربي مع أوئل العام ٢٠١١ مبشراً بأن يشهد هذا العقد (٢٠١٠-٢٠٢٠) صحوة عربية شاملة تتحرر فيها الأمة العربية من الأنظمة الفاسدة وتتوحد فيها الأمة العربية بأنظمتها الوطنية الجديدة لتأخذ مكانتها الحقيقية في عالم اليوم الذي لا يعبأ بالكيانات الصغيرة الضعيفة المفككة. وتأذن صحوة الربيع العربي ببداية الخريف الإسرائيلي ومعه بداية النهاية للكيان الإسرائيلي العنصري وزوال دولته في بدايات العقد ٢٠٢٠-٢٠٣٠ إن شاء الله.…

متى الحكم المدني في مصر؟

متى الحكم المدني في مصر؟

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۲۹-۱۰-۲۰۱۱ - ۹:٤٤ ص

جمعة الحكم المدني، ٢٨ أكتوبر ٢٠١١، حشدت عدة آلاف في ميدان التحرير يطالبون بإنهاء الحكم العسكري والإنتقال إلى الحكم المدني في مصر. وقد ندد المتظاهرون بعودة فلول النظام السابق وتقدمهم للترشح لإنتخابات مجلسي الشعب والشورى. كما نددوا بإستمرار النظام الفاسد ورموزه في أجهزة الدولة، ونددوا بإستمرار وزراء الفساد في مناصبهم.

وهذا بعض ما قالته الهتافات واللافتات:

إنتخابات بالفلول… سم معسول.…

حكومة مصر تحذر نفسها؟

حكومة مصر تحذر نفسها؟

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۲۰-۱۰-۲۰۱۱ - ٦:۵۸ ص

شكراً لكم عودوا لثكناتكم

شكراً لكم عودوا لثكناتكم

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۱۰-۱۰-۲۰۱۱ - ۱۰:۱۵ ص

جمعة "شكراً لكم عودوا لثكناتكم" لم تحشد أعداداً كبيرة من المصريين في ميدان التحرير بالقاهرة أو غيره من ميادين مصر، فلم تشترك في مظاهرات هذه الجمعة معظم الأحزاب الساسية، الجديدة أو القديمة، كما لم تشترك العديد من التيارات الدينية أو الإئتلافات السياسية، ويبدو أن محاولة إلهاء القوى السياسية المصرية في الإعداد للإنتخابات المقبلة، قد نجحت في تشتيت ما تبقى من قوة الدفع لثورة ٢٥ يناير.…

إسترداد الثورة المصرية

إسترداد الثورة المصرية

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۱-۱۰-۲۰۱۱ - ٤:٤۵ م

جمعة إسترداد الثورة المصرية، ٣٠ سبتمبر ٢٠١١، حشدت الآلاف في ميدان التحرير بالقاهرة وميدان القائد إبراهيم بالإسكندرية وميدان الأربعين بالسويس وغيرها من ميادين المدن المصرية. وقد ردد المتظاهرون هتافات تطالب بإنهاء قانون الطوارئ وإنهاء المحاكمات العسكرية للمدنيين وإنهاء الحكم العسكري في مصر.

ومن أكثر المشاهد تأثيراً في النفس، مشهد جرحى ومصابي الثورة المصرية الذين يعانون من إهمال السلطات رغم ما قدموه للوطن من تضحيات، وقد أعلن جرحى الثورة عن إعتصامهم وإضرابهم عن الطعام، ومع ذلك مازال مسلسل عدم الإستجابة لمطالبهم العادلة يتواصل مع مسلسل عدم إستجابة الحكومة والمجلس العسكري بشكل عام لماطلب ثورة ٢٥ يناير.…

تصحيح مسار الثورة المصرية

تصحيح مسار الثورة المصرية

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۱۹-۹-۲۰۱۱ - ۱۲:۱٦ م

جمعة تصحيح المسار شهدت عدداً يقدر بمئات الآلاف من المتظاهرين في ميدان التحرير بالقاهرة وميادين عديدة في مصر.

المشهد أظهر مدى نفاذ الصبر الذي وصل إليه الشارع المصري، كما أظهر عدم الثقة في المسئولين عن المرحلة الإنتقالية بما في ذلك المجلس العسكري والحكومة، وأظهر أيضاً الرفض الشعبيي للتعتيم والغموض وتخبط المسئولين في إدارة شئون البلاد.

كذلك أظهرت جمعة تصحيح المسار الرفض الشعبي لإستمرار النظام الفاسد ووزراءه في مصر بالرغم من رحيل الرئيس السابق، كما أظهرت أيضاً حالة التحفز في الشارع المصري تنذر بتجدد المظاهرات والإعتصامات والعصيان المدني العام إلى أن تنتهي محاولات الإلتفاف حول الثورة وخداعها من جانب المسئولين وإلى أن تتم الإستجابة الفعلية للمطالب المشروعة للثورة المصرية.…

سقطوا بالترتيب في ١٤٣٢

سقطوا بالترتيب في ١٤٣٢

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ٤-۹-۲۰۱۱ - ۱:۳۲ م

الشعب يريد طرد السفير

الشعب يريد طرد السفير

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۲-۹-۲۰۱۱ - ٦:۱۲ م

مظاهرات مصرية أمام السفارة الإسرائيلية بالقاهرة للمطالبة بطرد السفير الإسرائيلي من مصر وإغلاق السفارة الإسرائيلية بالقاهرة وإلغاء تصدير الغاز إلى إسرائيل وإلغاء إتفاقية كامب دافيد ورفع الحصار عن غزة (من الجانبين المصري والإسرائيلي) وتحرير القدس وقيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود ٤ يونيو ١٩٦٧ والقصاص للستة عسكريين المصريين الذين قتلهم رصاص الجيش الإسرائيلي في سيناء الأسبوع الماضي.

ويذكر أن المتظاهرين قاموا بإنزال العلم الإسرائيلي الأسبوع الماضي، ثم أعادت السفارة الإسرائيلية بالقاهرة رفع العلم، وقد توعد المتظاهرون بإعادة إنزال العلم الإسرائيلي مرة أخرى.…

جمعة الوحدة أظهرت الإختلاف وغياب القيادة

جمعة الوحدة أظهرت الإختلاف وغياب القيادة

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۵-۸-۲۰۱۱ - ۹:۵۲ ص

ميدان التحرير بالقاهرة، يوم الجمعة ٢٩ يوليو ٢٠١١، جمعة الوحدة التي أظهرت التباين بين تيارات الثورة المصرية، كما أظهرت تكتل الإسلاميين، إخوان مسلمين ودعوة سلفية وجماعات إسلامية، وتحالفهم مع النظام الذي لم يسقط، وإختلافهم مع التيارات الثورية الليبرالية، كما أظهرت جمعة الوحدة قدرة الإسلاميين على حشد الجماهير تحت شعارات دينية.

وقد كان جلياً غياب قيادة فاعلة لتيارات الثورة المصرية وإستمرار محاولات الإلتفاف حول الثورة وتشتيتها وتمييعها وإحتوائها وركوب موجتها.…

جمعة الحسم.. تنظيم الفلول وأزمة القيادة

جمعة الحسم.. تنظيم الفلول وأزمة القيادة

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۲٤-۷-۲۰۱۱ - ٦:۰۲ م

جمعة الحسم في مصر، ٢٢ يوليو، والتي لم تحسم شيئاً، ولكنها واليوم التالي لها، ٢٣ يوليو، يوم ثورة ١٩٥٢ التي لن تكتمل إلا بإكمال ونجاح ثورة ٢٥ يناير.. شهد اليومان مصادمات بين المتظاهرين السلميين وبين عصابات النظام الفاسد الذي تمكن خلال الستة أشهر الماضية من تنظيم صفوفه وترتيب أوراقه، وغالباً أيضاً تمكن من إخفاء أدلة إدانته، وذلك بفضل ستة أشهر من التسويف والمماطلة والتباطؤ والإلتفاف حول الثورة ومحاورة المطالب المشروعة لشعب مصر..…

جمعة الإنذار الأخير والنظام يتجاهل المطالب

جمعة الإنذار الأخير والنظام يتجاهل المطالب

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۱۸-۷-۲۰۱۱ - ۲:۱۷ م

خرج مئات الآلاف من المصريين في مظاهرات ضخمة في ميادين مصر يوم الجمعة ١٥ يوليو "جمعة الإنذار الأخير" للتأكيد على مطالب الثورة ولمواجهة النظام "الذي لم يسقط" ولمقاومة محاولاته للإلتفاف حول الثورة وخداعها بوعود فارغة وتعديلات وزارية تؤكد سيطرة الحزب الوطني "فاقد الشرعية" على جميع أجهزة الدولة ووزاراتها.

وقد مرت أكثر من خمسة أشهر منذ إنطلاق ثورة ٢٥ يناير، أربعة أشهر منها في ظل حكومات عصام شرف، ولم يحدث خلال هذه المدة إصلاحات حقيقية أو تغيير في النظام السياسي في مصر أو إستجابة فعلية للمطالب المشروعة للثورة المصرية.…

عصام شرف والتشكيل الثالث

عصام شرف والتشكيل الثالث

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۱۷-۷-۲۰۱۱ - ۲:۵۲ م

بينما يوشك د. عصام شرف، رئيس وزراء مصر، على إعلان التشكيل الثالث لحكومته، نرجو منه أن يعلم جيداً أنه مسئول أمام الله وأمام الوطن عن إستمرار حالة الغليان الشعبي في مصر التي توشك على الإنفجار في أي لحظة في صورة ثورة شعبية ثانية بما تحمله من مخاطر مواجهات جديدة بين الشعب والشرطة، والأخطر من ذلك هو إحتمال مواجهات بين الشعب وبعض وحدات القوات المسلحة والشرطة العسكرية، والأخطر من هذا وذاك هو تزايد تململ غالبية ضباط القوات المسلحة مما ينذر بعواقب وخيمة قد تتمثل في إنقسام الجيش أو إقدام بعض ضباطه ووحداتهم على محاولة "التدخل".…