الرفض العربي بوجه الملالي

بقلم/
مصر : ۱۸-۱۱-۲۰۱۳ - ۷:۰۵ ص - نشر

الرفض العربي بوجه الملاليمبادرة غالبية البرلمان الأردني لتقديم وثيقة دعم للسيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الإيرانية تطالب بالافراج عن الرهائن السبعة المختطفين من سکان أشرف وتوفير الأمن والحماية اللازمة لسکان ليبرتي، يمکن إعتبارها خطوة نوعية بإتجاه تفعيل الموقف العربي ودفعه للأمام على صعيد القضية الإيرانية التي کانت إلى الآن لصالح النظام الإيراني من خلال موقف الصمت العربي عن ما جرى وما يجري في أشرف وليبرتي.

عقد مؤتمر تضامني لنواب البرلمان الأردني في باريس دعماً للمقاومة الإيرانية وتضامناً مع مضربي ليبرتي في المطالبة بالإفراج عن الرهائن السبعة، إنما هو أساساً خطوة تخدم الأمن والسلام والإستقرار في المنطقة لأنها تساهم بالعمل الجديد من أجل قطع الطريق على مخططات تصدير الإرهاب والفوضى والجريمة إلى بلدان المنطقة، يجب أن يکون ذلك باعثاً ودافعاً لکي تبادر برلمانات عربية أخرى لإتخاذ نفس الموقف ليثبتوا للنظام الإيراني من أن الساحة لن تترك له فارغة لکي يسرح ويمرح بها دونما حساب.

کلمة سيدة المقاومة الإيرانية مريم رجوي في هذا المؤتمر کانت مجسدة لواقع مايجري ضد الشعوب والدول العربية من جانب النظام الإيراني عندما قالت "التفجيرات اليومية في العراق وتأجيج الحرب في سوريا وإثارة الفرقة ومختلف الإستفزازات الإرهابية ضد الدول العربية والمسلمة كلها يتم توجيهها من طهران. المنظومة الصاروخية الإيرانية هدفها ليس تل أبيب ولا لندن ولا واشنطن بل العواصم العربية كما أن هدف النظام من نيل السلاح النووي هو ممارسة الهيمنة على العالمين العربي والاسلامي قبل أي شيء آخر". هذا ما تفهمه وتستوعبه جيداً ليس فقط دوائر القرار العربي الرسمية وإنما الشارع العربي نفسه، خصوصاً بعد الدورين المشبوهين للنظام الإيراني في کل من العراق وسوريا.

ما طالبت به السيدة مريم رجوي من تشکيل جبهة مضادة للتطرف الذي يمثله ويقوده النظام الإيراني، هو بمثابة الحل الأمثل لمواجهة هذه المشکلة، وهي رؤية واقعية لما يجري على الأرض، والمطلوب عربياً هو الإستماع والإنصات لمقترحات السيدة رجوي والعمل الجدي من أجل خلق آلية موقف عربي مناسب ومطلوب ضد النظام الإيراني وليس الاکتفاء بالصمت الذي خدم ويخدم أهداف ومصالح النظام الإيراني، إن المطلوب بعد المبادرة الأردنية الشجاعة أن تبادر دول عربية أخرى بنفس الإتجاه من أجل أن يصدح صوت الرفض العربي بوجه الملالي.

اسراء الزامليألمانيا

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق