مهرجان الإعلام العربي

مصر : ۲۳-۱۲-۲۰۱۰ - ۵:۵۵ ص - نشر

افتتح مهرجان الإعلام العربي دورته السادسة عشر، تحت رعاية السيد أنس الفقي، وزير الإعلام المصري، وفي حضور عدد كبير من الدول العربية وتنافس بين ما يزيد عن 155 عملا إذاعيا وتليفزيونيا فيما تنافست خمسة دول فقط على جائزة الأديب العالمي نجيب محفوظ وهم مصر والكويت وعمان وليبيا والمغرب.

وقد تم الافتتاح متأخرا عن موعدة ما يزيد عن الساعة تقريبا وتغيبت تماما فساتين الفنانات الساخنة فلم تكن مثلما ارتدتها الفنانات في مهرجان القاهرة السينمائي وقد رجح الكثيرين أن موجة البرد التي تمر بالقاهرة هي السبب، فيما كان مهرجان القاهرة السينمائي أكثر دفئا، هذا الكلام قد لا يكون صحيحا خاصة وان حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الرابعة والثلاثون الماضية كانت في أوج أيام البرد الشديد وذلك لم يمنع الفنانات من إرتداء اسخن ما لديهن في ذلك اليوم الذي ترى كل فنانة انه مارثون لتنافس بما ترتدي من أزياء.

حضر حفل إفتتاح مهرجان الإعلام العربي عدد كبير من نجوم الدراما التليفزيونية، منهم محمود ياسين وعزت العلايلي ومادلين طبر، التي أصبحت عامل مشترك في كل المهرجانات وكأنها تقول للمخرجين والمنتجين ها أنا ذا أحضر الحفل، كذلك شارك الفنان احمد خليل.

وقد بدأ المهرجان بكلمة وزير الاعلام المصري تحت شعار "الإعلام.. واقع جديد" وسط حشد كبير من قيادات الإعلام بمنطقة الإسكندرية بمدينة الإنتاج الإعلامى.

وقدم الحفل ريهام إبراهيم وأحمد سمير وبدأ باستقبال المهندس أسامة الشيخ، رئيس مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون، وإبراهيم العقباوي، أمين المهرجان، تلاها كلمة الإعلامى حسن حامد، رئيس شرف المهرجان، الذى أعرب عن سعادته بتوليه هذا المنصب وأشاد بالتطور الكبير الذى شهده الإعلام المصرى وتطور استخدام الميديا عبر الإنترنت فى مصر، كما حذر حامد من خطورة المسلسلات المدبلجة باللغة العربية من جنسيات مختلفة واعتبرها خطرا على الأمن القومى العربى لما تحمله فى طياتها من أفكار ضد طبيعة الشعوب العربية.

وعقب كلمة حسن حامد قام أنس الفقى باستقبال رؤساء الوفود العربية ومنهم عبد الرحمن بن عبد العزيز الهزاع، رئيس الوفد السعودي، ومحمد إبراهيم، مدير الإذاعة اللبنانية ورئيس الوفد اللبناني، وإلياس الجراية، رئيس الوفد التونسي، وعماد سمير أحمد الأصفر، رئيس الوفد الفلسطيني، وعبد الملك العرشي، رئيس الوفد اليمني، وصالح إسماعيل وبر، رئيس وفد دولة جيبوتي، وعيسى الميل، رئيس وفد الإمارات ومدير قناة أبو ظبي، ومحمد نجيب، رئيس وفد المغرب ورئيس قطاع البرمجة بالإذاعة، ومحمد راشد السهلاوي، رئيس وفد قطر، وعماد الرفاعي، رئيس الوفد السوري، والدكتور عبد الكريم السوداني، رئيس وفد العراق.

مكرمين مصريين وعرب

وكان من المكرمين المصريين ممدوح الليثي، رئيس جهاز السينما، الذي قال أنه رغم سعادته الكبيرة بهذا التكريم إلا انه يرى انه جاء متأخرا عن موعده لسنوات طويلة.

وتم كذلك تكريم الإعلامية الكبيرة زينب سويدان وإيناس جوهر، رئيس الإذاعة المصرية السابقة، والكاتب الكبير يسري الجندي والفنان محمد صبحي والإعلامي مفيد فوزي ومذيعة الإذاعة علا بركات فيما كرم من المصريين الراحلين أسماء كل من الكاتب أسامه أنور عكاشة والمخرج صلاح السقا وكان من المفترض أن يأتي نجله احمد السقا لحضور مراسم تكريم والده وهم ما لم يحدث مما لاقي ردود أفعال مستاءة، خاصة وأن أحمد السقا قد شارك في مهرجان دبي لكنه تكاسل عن حضور تكريم والده، لتتسلم جائزته زوجة صلاح السقا. تم كذلك تكريم كل من محي محمود وعائشة أبو السعيد وسمير عبد العظيم ودكتور على مهيب.

ومن المكرمين العرب كل من نجل الفنان الكويتي غانم الصالح الذي رحل عن دنيانا قبل شهور قليلة، ومن المغرب الإعلامي مصطفى بغدادي ومن السودان تم تكريم الفنان الكبير على المهدي، والفنان العماني عبد الله بن سالم، ومن ليبيا الفنان إسماعيل العجيلي، ومن السعودية تم تكريم الإعلامي وصاحب قنوات الايه ار تي الشيخ صالح كامل فيما كرم من سوريا الفنان عمر حاجو.

الاحترام والنزاهة الأخلاقية

وتنافس على جائزة المهرجان الذهبية والفضية كل من المسلسل الاجتماعي والتاريخي والكوميدي والبرنامج الحواري والتحقيق الإذاعي والبرنامج الخاص وبرنامج المنوعات والأطفال والأغنية والإعلان الاجتماعي، فيما تنافس على جوائز المبدعين كل من المسلسل الدرامي والتاريخي فقط، وذلك للحصول على جائزة الإبداع الذهبية وشهادة تقديرية ومبلغ مالي قدرة عشرون ألف جنية لأحسن خمسة مبدعين في الإخراج والتمثيل بشقيه النسائي والرجالي والتأليف والسيناريو والموسيقى التصويرية.

هذا وقد بدأ حفل الافتتاح بعزف السلام الجمهوري وصعود السيد إبراهيم العقباوي أمين عام المهرجان للمسرح وتلاه صعود السيد حسن حامد رئيس شرف المهرجان والمهندس أسامه الشيخ رئيس مهرجان الإعلام العربي وأحيت الحفل الفنانة شيرين التي مازالت تحاول إنقاص وزنها وغنت عدد كبير من أغنياتها معربه في البداية عن سعادتها بإحياء هذا الحفل العريق.

ووصل عدد الأعمال المشاركة بشكل عام إلى 723 عملا إذاعيا وتليفزيونيا من ستة عشر دولة.

وقال الفنان محمد صبحي إنه يشعر بفخر وسعادة خاصة أن التكريم جاء من بلده حيث أشار أن تكريمه في الخارج لا يعنيه بقدر ما يسعدة تكريمه داخل البلد التي احتضنته وحقق الشهرة من خلالها.  وقال الفنان عزت العلايلي انه يجد أن هذا المهرجان متميزا لأقصى حد هذا العام وفيه عدد كبير من الدول المشاركة والمتنافسة وان كانت المنافسة تأتى في سياق من الاحترام والنزاهة الأخلاقية.

محمد عبد الرحمن مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق