Ahlan

۱۳ نوفمبر ۲۰۱۹

تركيا وحماس والتصعيد

تركيا وحماس والتصعيد

بقلم/ اسامة قدوس
مصر : ۱۳-۱۱-۲۰۱۹ - ٤:۳۰ م

تركيا وحماس والتصعيد هل هو جفاء ام قطيعة؟ عاد الحديث في الايام الاخيرة عن العلاقة بين القيادة في انقرة وحركة حماس الاسلامية إلى الواجهة مرة اخرى، في ظل تواتر معلومات عن خلاف عميق بينهما، ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول مصير اعضاء حماس القاطنين بتركيا وانعكاسات اي قطيعة بين الحركة وبين اردوغان على الساحة السياسية الفلسطينية.

الحديث عن توتر العلاقات بين تركيا وحماس والتصعيد بينهما لم يتوقف عند التقارير الاعلامية بل شمل سياسيين رفيعين المستوى ايضا، ففي تصريحه التلفزيوني الأخير مع الاعلامي عمرو اديب على قناة mbc المصرية خصص القيادي السابق في فتح محمد دحلان حيزا كبيرا من اللقاء لمهاجمة تركيا التي تدعي حسب قوله مساندة الفلسطينيين في حين انها لا تخدم الا مصالحها الخاصة ولعل تحركاتها الاخيرة داخل القطر السوري خير دليل على ذلك.…