۱۵ أكتوبر ۲۰۱۸

غزة لا تريد الحرب

غزة لا تريد الحرب والفلسطينيون لا يتمنونها

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱۵-۱۰-۲۰۱۸ - ۱:۰۳ ص

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: , , ,
الخاشقجيون المنسيون في بلادنا العربية

الخاشقجيون المنسيون في بلادنا العربية

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱۵-۱۰-۲۰۱۸ - ۱۲:۲٤ ص

بعيداً عن قضية جمال خاشقجي الشخصية، التي أعلنتُ في مقالٍ سابقٍ عنه، سبقتُ فيه الكثير من الأقلام العربية والأجنبية، التي سال حبرها كثيراً وبحت أصواتها فيما بعد، تضامني معه، وتأييدي له، واعتزازي به، وحزني عليه، وغضبي الشديد على ظالميه وقاتليه، وعلى الذين استدرجوه وخدعوه، وعلى الذين أصدروا قراراً بشطبه ووافقوا على تصفيته، وحنقي الكبير على الذين يريدون طمس قضيته، وإنكار مقتله، وإخفاء آثار الجريمة ولفلفتها لتكون حادثاً عادياً أو جريمةً عرضيةً، مجهولاً مرتكبها، وغيرَ معلومٍ فاعلها، ذلك أنها قضيةٌ إنسانيةٌ بحتةٌ، وليست سياسية أو أيديولوجية، فحرية الرأي والتعبير حقٌ مكفولٌ، وامتيازٌ يجب أن يتمتع به كل إنسانٍ، ولا يحرم منه ولا يحارب عليه، ولا يقتل لأجله أو يحاسب عليه.