الاتجار بالبشر - أهلاً العربية

الاتجار بالبشر

بقلم/
مصر : ٤-۸-۲۰۱۸ - ٦:۰٤ م - نشر

بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة الاتجار بالبشر، طالبت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الانسان، بضرورة تضافر الجهود الدولية لمحاربة ظاهرة الاتجار بالبشر وردع المتاجرين بالأشخاص وإزالة الأسباب الجذرية لهذه الظاهرة التي أصبحت أهم التحديات التي تواجه احترام حقوق الإنسان في العالم.

وتعرف الأمم المتحدة الاتجار بالبشر على أنه "جريمة استغلال للنساء والأطفال والرجال لأغراض عدة بما فيها العمل القسري والبغاء". كما عرفه البروتوكول المكمل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر البلدان على أن "الاتجار بالأشخاص يعني تجنيد أو نقل أو إيواء أو استقبال أشخاص عن طريق استعمال أو التهديد باستعمال القوة لأغراض الاستغلال".

وأشارت مؤسسة ماعت إلى أن المنطقة العربية، وتحديدا مناطق النزاع المسلح في سوريا وليبيا واليمن أصبحت تعاني من تفشي مظاهر الاتجار في النساء والأطفال على يد التنظيمات المسلحة، حيث تشير العديد من التقارير إلى أنه تم توثيق الكثير من الحالات لجرائم تتعلق بالزج بالأطفال والنساء في النزاع المسلح، واستخدامهم في أعمال غير مشروعة وإجبارهم على ممارسات لاإنسانية.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت في عام ٢٠١٠ خطة العمل العالمية لمكافحة الاتجار بالأشخاص، وحثت الحكومات في جميع أنحاء العالم على اتخاذ تدابير منسقة ومتسقة لهزيمة هذه الآفة الاجتماعية. وحثت الخطة على إدراج مكافحة الإتجار بالبشر في برامج الأمم المتحدة بشكل موسع من أجل تعزيز التنمية البشرية ودعم الأمن في أنحاء العالم. وكانت احدى الأمور المجمع عليها في خطة الأمم المتحدة هي إنشاء صندوق الأمم المتحدة الائماني للتبرع لضحايا الاتجار بالبشر، وخاصة النساء والأطفال.

ورأت مؤسسة ماعت أن ظاهرة الاتجار بالبشر هي شكل من أشكال الجريمة المنظمة الدولية وتمثل الاسترقاق في العصر الحديث. حيث يتم استدراج ضحايا الاتجار بالبشر عن طريق الخداع أو الإكراه والمتاجرة بهم بين البلدان والمناطق ويحرمون من استقلاليتهم وحريتهم في التنقل والاختيار ويتعرضون لمختلف أشكال الإساءة الجسدية والنفسية.

ومن هنا تدعو المؤسسة لضرورة تطوير الآليات الأممية للحد من هذه الظاهرة، وتعزيز القدرات الوطنية والإقليمية في هذا الاتجاه.

حسام الدين الأميرEgypt, Cairo Governorate

Copyright © 2018 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق