معطف صدام الأسود - أهلاً العربية

معطف صدام الأسود

بقلم/ فراس حامد نويران الخوالدة
مصر : ۵-۷-۲۰۱۵ - ۱۱:٤۱ ص - نشر

لم تتوقف المواقع الإخبارية على شبكة الإنترنت عن تداول القصص عن ملابسات عملية إعدام صدام حسين، رغم مرور أكثر من ثماني سنوات على هذه الحادثة، فقد استغلت هذه المواقع اهتمام الناس بكل ما يتعلق بشخصية وحياة هذا الزعيم المثير للجدل، فأخذت تكرر نشر القصص عنه، بغية جذب اهتمام القراء نحوها، وهي خلال ذلك لم تهتم بمدى صحة هذه القصص من قريب أو بعيد، حيث نجد أن بعضا منها حولت صدام إلى وحش لا يعرف الرحمة، وأخرى صورته إلى ملاك أو بطل ندر أن يجود الزمان بمثله.

وقد لفت انتباهي القصة التي تشير إلى أن صدام كان في ليلة إعدامه قد طلب أن يتم السماح له بارتداء معطفه الأسود، مبررا طلبه هذا بخشيته من أن يرتجف جسمه من البرد، فيظن المحيطون به أنه يرتعد من شدة الخوف، ورغم أن القصة منطقية الحدوث، بحكم أنه قد تم إعدامه في فصل الشتاء، وأنه كان حريصا على أن يختتم حياته بنفس الشجاعة التي اتسم بها خلال حياته، فإن ثمة قصة تاريخية شبيهة جدا بهذه القصة تجعلني شخصيا في شك من صحة حدوثها عشية إعدامه.

فعندما أعدم الملك الإنجليزي تشارلز الأول سنة ١٦٤٩م كان قد طلب هو الآخر أن يسمح له بارتداء ملابس تقيه من البرد، وقد برر طلبه بنفس السبب الذي يزعم أن صدام قدمه لسجانيه، وإنني شخصيا اعتقد جازما أن صدام لم يقلد جيمس الأول لحظة إعدامه، وأن صحفيا ما كان قد قرأ قصة إعدام جيمس الأول، ثم نسج على منوالها قصة عن صدام لا أساس لها من الصحة.

وفي نهاية الأمر، وسواء كان صدام قد قلد جيمس الأول بقصد أو بدون قصد، أو أن القصة كلها لا تعدو أن تكون من اختلاق أحد الصحفيين كما أميل أنا للاعتقاد، فإن هدفي من إيرادي لكل ذلك، هو تنبيه نفسي والقراء للتسلح بالحذر والفطنة عند القراءة، وعدم تصديق كل ما يبث من أخبار، فالبحث عن الحقيقة في كثير من الأحوال، كما هو معروف، يكون أشبه بالبحث عن إبرة صغيرة مدفونة في أكوام من القش.

فراس حامد نويران الخوالدةHashemite Kingdom of Jordan, Amman Governorate

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق