‏محمود درويش ‫‏والخروج من الدين

بقلم/
مصر : ۱-۵-۲۰۱۵ - ۸:۱۳ ص - نشر

زارني اليوم ‫‏صديق‬ لاحظ على طاولة مكتبي المجموعة الشعرية ‫‏لمحمود‬ درويش، رحمه الله، وكان بجانب المجموعة ‫‏ورقة‬ كتبت عليها بعض الملاحظات، فقال لي صديقي: ما بك خرجت من الدين؟ فقلت أعوذ بالله كيف هذا؟ قال أصبحت لا تقرأ في الدين.

‫‏فأشرت‬ لكتاب زاد المعاد للإمام إبن القيم وكان بجانبه دفتر دونت فيه ‫‏فوائد‬ كثيرة جدا طبعا، بالإضافة إلى كتب التفسير والحديث التي كانت بجانبي ولم يراها أو لعله لم يرد ذلك، ‫‏الغريب‬ أن صديقي هذا متخصص في اللغة والآداب.

طبعا هو حتى التعبير لا يحسنه، لأنه كان يقصد‬ بكلمة الخروج من الدين أنني لم ‫‏أعد‬ أقرأ في الجانب الشرعي، لكن هي ‫‏الأمية‬ المقنعة التي تفرزها ‫‏الجامعات‬ العربية.

نعود إلى ما كنا فيه.. القراءة هي شريان الحياة ولاسيما القراءة المفيدة، وأصدقكم القول أن قراءة شعر محمود درويش لا تضيف لي شيئا معرفيا ذا بال في اللغة أو غيرها، أو حتى غيره من شعراء ‫‏الحداثة‬، كما يضيف لي ‫‏المتنبي‬ أو أبو تمام أو أبو العلاء أو امرؤ القيس، ولكن الشيء الأكيد الذي يضيفه محمود درويش هو الحس ‏والتذوق‬ وأهم شيء أنه يعلمك ‫‏الحرية‬، ولسنا هنا بصدد التحليل ولكنا بصدد هذا التصور الخاطئ الذي يتبناه صاحبنا.

هاني الأحمدAlgeria, Oran

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك