برلمان ولاية سلانجور - أهلاً العربية

برلمان ولاية سلانجور

بقلم/ سيتي صبرنا بنت مشهودي
مصر : ۲-۱-۲۰۱۵ - ۱:۵۷ م - نشر

في تاريخ ١٥ و١٦ ديسيمبر ٢٠١٤، قد شاركت في برنامج "Adun Muda Selangor ٢٠١٤" الذي قام به مكتب رئيس البرلمان لولاية سلانجور في قاعة ولاية سلانجور في شاه عالم. هذا البرنامج هو المرة الثانية منذ السنة الماضية. برنامج "Adun Muda Selangor" مفتوح للشاب في العمر ١٨ إلى ٢٤ سنة من أي معاهد التعليم العالي (العامة والخاصة) في ولاية سلانجور. وفي هذه السنة، قد حضر ٣٨ طلاب وطالبات أو الشاب إليه، وهذا العدد أكثر من السنة الماضية.

بدأ هذا البرنامج بالإحاطة من نائب لرئيسة البرلمان لولاية سلانجور، YB محمد شافعي، وهو شرح عن الآداب والكيفيات للمؤتمر الذي سوف يشارك فيه المشاركون في اليوم التالي. وبالإضافة إلى ذلك، عندنا الفرصة الممتعة جدا وهي جلسة الحوار مع أعضاء البرلمان الأخرى من كلا الفريفين، الحكومة والمعارضة. من هذه الفرصة الجيدة، عرفنا أن الحالة الحقيقية في المؤتمر دائما في الفوضى لأن كل أعضاء البرمان تشارك بالحماسة في المناقشات عن القضايا التي تتعلق بالمواطنين في ولاية سلانجور. وأضف إلى ذلك، عرفنا أيضا عن الحياة اليومية للسياسي، وهي مشغول جدا. في طول جلسة الحوار، قد خبر لنا كل أعضاء البرلمان عن حياتهم بالراحة وهم منفتحون جدا. مما لا شك أنهم السياسيون الممتازون.

في اليوم التالي، وصلنا إلى ذورة النشاط في هذا البرنامج، وهي المؤتمر. كما في مؤتمر البرلمان الحقيقي، عندنا فريق الحكومة والمعارضة. في هذا المؤتمر، ناقشنا عن موضوعين، وقد اختار هذان الموضوعان من منظم البرنامج. الموضوع الأول هو عن سياسة الشباب لولاية سلانجور لسنة ٢٠١٤، والموضوع الثاني عن التعليم المجاني في ولاية سلانجور. تعلق كلا الموضوعين بالشاب والطلاب، حتى نستطيع أن نناقش معنا ونأتي بالأفكار والمعلومات الصحيحة عنهما. من هذه الفرصة الممتازة للمجادلة في المؤتمر، يمكننا أن نمارس مهارة الكلام والتفكير. وبجانب آخر، حصلنا على التجربة الرائعة جدا من الاستماع إلى الأفكار والنظر إلى الأفعال الآخرين. وقبل انتهى البرنامج، جاء كبير الوزراء لولاية سلانجور، YAB توان محمد عزمين ابن علي، في حفل الاختتام. قد تكلمنا معه قبل الرجوع، ومن قوله، هو شجعنا أن نذهب إليه ونعمل التدريب (internship) معه في وقت الإجازة من الفصل الدراسي حتى نستطيع أن نتعلم أكثر عن الحياة والأعمال للسياسيين.

وفي الخلاصة، نجح برنامج "Adun Muda Selangor" في إعطاء الفرصة الجيدة للشاب لارتفاع عملية التفكير النقدي عن سياسة الحكومة. ومن ناحية أخرى، يستطيع الشاب أن يتعرفوا ويتقربوا مع السياسيين وأيضا يفهمون أكثر عن أدوارهم. من العلم والتجربة الممتازة التي قد استفدت من هذا البرنامج، أرجو من منظم البرنامج أن يقوموا به في المستقبل، وأرجو أيضا من الشاب أن يشاركوا في هذا النوع من البرنامج حتى يستفيدون منه كثيرا. في رأي آخر مني، هذا البرنامج سوف ينتج منه الشاب الذين عندهم الرؤية السياسية الجيدة.

سيتي صبرنا بنت مشهوديMalaysia, Kuala Lumpur

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق