هل لنا بواقع نفهمه؟ - أهلاً العربية

هل لنا بواقع نفهمه؟

بقلم/ هشام الاصبحي
مصر : ۲۰-۱۲-۲۰۱٤ - ٦:۲٦ ص - نشر

هناك الكثير من العوامل السياسية الواقعية المؤثرة في اليمن والتي عملت على ايجاد آليات مختلفة لانجاح المرحلة الانتقالية بالرغم من تشدق البعض بفكر اعوج لا يمت للواقع بأي صلة.

بل أن هناك ايضًا من يحاول فرض اطروحاته المأساوية العبثية المعادية لمشروع دولة مبنية على اسس وقيم حقيقية دولة قائمة على سيادة القانون، ومبادئ الحكم الرشيد، والتنمية المستدامة، والعدالة الاجتماعية، والمساواة في كل الامكانيات والفرص والمدخلات القومية علاوة على ذلك نظام الحكم وشكل الدولة ودستورها وسيادتها وكذا الخارطة السياسية العامة للدولة والتي ستجدد فيها الدورة الدموية الجامدة بشكل يضمن الاستمرارية، والجودة، ودقة الانجاز، خاصة بعد الانهاك الذي عانت منه الارض وكذا الانسان معاناة شاملة اردت كيان البلد طريح الفراش.

لم تكن التغيرات الراديكالية السياسية هي الوحيدة التي صنعت هذا التحول بل أن هناك من استغل ووظف وساهم وما زال في تاجيج الوضع، وتأزيمه بصورة جعلت الظروف تخرج عن السيطرة المنطقية البشرية، وذلك لان الارادة اصبحت مجرد كلمة مفقودة بين لغات العالم اجمع، ليس من السهل الحصول عليها، وليس من الصعب تركها والالتفات الى ديمومة اخرى من صنيع سبعة يفجرون سفارة ويلوذون بالفرار او عشرة يهزون المنظومة العسكرية بعبوة ناسفة شارك فيها نخبة من مجاهدي البلاء الاعظم او حتى جماعة تدعي السيادة بقتل ما تبقى منها في عقول رجال اغتالتهم رصاص مجهول ،وهكذا نمضي في طريقين لا نعرف ايهما الواقع وايهما شبيهه.

هشام الاصبحيYemen, Aden

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق