العياشي بوزكية أحد قدماء المحاربين - أهلاً العربية

العياشي بوزكية أحد قدماء المحاربين

بقلم/ أبو ياسمين
مصر : ۲٤-۱۰-۲۰۱٤ - ۷:۰۳ م - نشر

العياشي بوزكية احد قدماء المحاربين وهو ابن محمد ابن علي والدته هي البتول ابنة الغالي ولد في يوم ٢٨ فبراير ١٩١٥ الموافق ١٣ ربيع الثاني ١٣٣٣هـ بدوار أولاد شعيب جماعة أولاد سلمان بلدية سبة جزولة إقليم أسفي المغرب. عاش بوزكية العياشي رحمه الله تعالى في البادية بدوار أولاد شعيب بإقليم أسفي حتى سن الرابعة والعشرون يساعد أباه في الفلاحة، وبعدها سافر إلى فرنسا للمشاركة في الحرب العالمية الثانية إلى جانب فرنسا ودول الحلفاء وقاتل بكل شجاعة حتى اسر من طرف الألمان في الشمال الغربي لفرنسا بمدينة ليل بتاريخ ٢٦-٥-١٩٤٠ حيث سجن داخل معسكر رقم ٢٠٤ بمدينة شارل فيل مدة خمس سنوات وحرر في ٧-٣-١٩٤٥.

أصبح قائدا لفرقة عسكرية من الجنود المغاربة وحارب بكل شجاعة حتى انتصر الحلفاء على القوات الألمانية وحلفائها وفي ٥-٩-١٩٤٥ منحته فرنسا وساما للشجاعة، وبعدها عاد إلى المغرب على متن الباخرة وأتم مدة عمله في الجيش المغربي من سنة ١٩٣٦ حتى سنة ١٩٥١ أي حوالي ١٥ سنة من العمل الجاد في خدمة الوطن حتى حصل على وسام الرضا من الملك الراحل محمد الخامس في ٣٠ يناير سنة ١٩٥١.

خلال فترة الاستعمار الغاشم للمغرب صار يعمل في مساعدة المقاومة المغربية لتحرير المغرب من الاستعمار الفرنسي، ثم انتقل إلى أسفي وعمل في سلك الشرطة برتبة مفتش الشرطة حتى حصل على التقاعد سنة ١٩٧٧ومنحه الملك الراحل الحسن الثاني وسام الرضا في تاريخ ٤ ماي ١٩٧٤ جزاءا له عن الأعمال التي قدمها في سبيل خدمة بلده. ثم رحل إلى البادية بزاوية سيدي سعيد بوغنبور جماعة أولاد سلمان بلدية سبت جزولة إقليم أسفي وعاش هناك يمارس مهنة الفلاحة ويساعد المحتاجين من سكان المنطقة ويقف إلى جانب الضعيف والمظلوم وينصره على الظالم.

توفي رحمه الله تعالى عن عمر يناهز ٨٥ ليلة الجمعة ٤ دجنبر سنة ١٩٩٩ الموافق ١٣ شعبان ١٤٢٠ هجرية بمسقط رأسه بعد معاناة مع المرض دامت ستة أشهر.. إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولاقوه إلا بالله العلي العظيم.

أبو ياسمينMorocco

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق