العربي البشع وإرهابه الكوني - أهلاً العربية

العربي البشع وإرهابه الكوني

بقلم/
مصر : ۱۸-۱۰-۲۰۱٤ - ۹:۳۱ م - نشر

arabيعيش العربي، هذه الأيام، تحت وطأة إرهاب نفسي يتخطى كل ما عرفه في حياته من أهوال، وهو إرهاب يشمل الآن كل عربي، بغض النظر عن جنسيته، وسواء أكان لبنانياً من أهل "التطرف" أم سعودياً من أهل "الاعتدال"، إماراتياً من المرفهين بنعمة دخولهم المرتفعة، أم يمنياً من المعذبين في الأرض، أم مصرياً من المسحوقين بالفقر الفرعوني المعتق، أم جزائرياً من المقتولين مرة بتهمة الكفر ومرة ثانية باسم الإيمان، أم فلسطينياً من المنكور وجودهم كبشر والمنكورة عليهم بلادهم وحقوقهم فيها.

في ظل هذا الإرهاب العالمي المفتوح يعيش هذا العربي سلسلة من المفارقات الموجعة بين صورته المعممة عالمياً، والتي يبدو فيها كوحش ضارٍ مجرد من أي خلق أو عاطفة أو دين، وبين واقعه الفعلي كمسحوق، إنسان بلا حول ولا طول يمشي خائفاً من ظله كما من حاكمه، ظل الله على الأرض.

أولى هذه المفارقات: أن إدانة العربي تسبق ولادته، وأن اسمه بات دليل إثبات على ولعه بالقتل، وأن بشرته السمراء تشهد بأنه من أبناء الشرّ ومن محترفي الإرهاب في كل مكان، وفي كل زمان، وضد أي كان.

وبالتالي، فكل عربي مُدان إلى أن تثبت براءته، وما أصعب أن تثبت براءة من يُحكم قبل أن يحاكَم، ومَن ينصب له العالم المشنقة قبل أن يسمعه، وبمعزل عما يمكن أن يقوله أو يقدمه من أدلة على براءته، أبرزها عجزه عن المشي في شوارع مدينته، فكيف بالتفكير والتدبير والتخطيط والتنفيذ الدقيق لعمليات على هذا المستوى من التعقيد.

ثانية هذه المفارقات: أن إدانته المسبقة تطمس واقع ضحية دائمة ومجانية لكل أنواع الإرهاب، الداخلي والخارجي، الأمني والسياسي، الاجتماعي والاقتصادي، العنصري والأخلاقي…

بل أن "شرف" الإرهاب يكاد يُحصر به وحده من دون مخلوقات الله في دنياه الواسعة، وبالتالي فهو طريد "العدالة الكونية" التي طالما طلبها وتوسل إليها أن تنصفه، وقرع أبوابها عبثاً حتى كلَّ متنه ولم ترأف بحاله فتطيب خاطره ولو بكلمة طيبة.

ثالثة هذه المفارقات: أنه يُرفع فجأة إلى مستوى الجبابرة، بينما هو بالغ الضعف بحيث لا يملك فرصة للحياة الكريمة في بلاده، ويودِّع يومياً أبناءه وهم يقصدون المهاجر البعيدة طلباً للعمل والأمن وسبل التحصيل العالي، أو كل ذلك معاً.

إنه الآن الخطر الأوحد على الجنس البشري وعلى الحضارة الإنسانية، وعلى حركة التقدم الدولي وعلى جبابرة الكون، غرباً وشرقاً، سواء أكانوا داخل الحلف الأطلسي أم يقفون على بابه متوسلين أن يدخلوا نعيمه الهانئ.

رابعة هذه المفارقات: أن هذا العربي المحتلة أرضه كما في فلسطين وسوريا ولبنان، او المرتهنة ارادته لأنظمة خاضعة للنفوذ الاميركي، المضطهَد في الداخل بسبب من أفكاره او حتى احلامه والمطارَد في الخارج، بسبب من سحنته او من دينه، يضخَّم شبحه الآن ليغطي على الارهاب المنظم، ارهاب الدولة، الذي هو ضحيته في يومه كما في غده، وقد تُرك لاسرائيل أن ترسمه له.

خامسة هذه المفارقات: أن هذا العربي الذي حـُرم من أبسط حقوقه الطبيعية البديهية بالنسبة للناس اي انتخاب حكامه وممثليه المحليين، والانتساب الى احزاب او نقابات، والجهر بآرائه كتابة او مشافهة، ومكافحة الفساد وكلها وافدة من الغرب، يصوَّر الآن وكأنه قادر على اجتياح العالم وتهديد أمن البشرية جمعاء.

لقد عانى العربي من هذه الشرور، فردياً وجماعياً، في مختلف اقطاره، من طنجة إلى أم القيوين… أما في فلسطين فإن المجزرة مفتوحة منذ ٦٦ عاماً، ومع كل صبح يلتهم الغول الاسرائيلي المزيد من الاطفال والنساء والرجال والبيوت والشجر والعصافير والفراشات وازهار القرنفل والورد الجوري.

ولعل أقسى المفارقات التي عاشها العرب عموما، والفلسطينيون منهم على وجه الخصوص، انهم في الوقت الذي كانوا يتابعون فيه تفاصيل العمليات الارهابية التي اودت بالآلاف من الاميركيين، كانت اسرائيل تقتحم مدينة جنين الفلسطينية وتقتل عشرة من ابنائها، ثم تقتحم اريحا وبعض المخيمات، فلا يلتفت الى الشهداء احد بكلمة عزاء، بل ويضيع خبر اغتيالهم كما الذين من قبلهم على يد ارهاب الدولة الاسرائيلية التي كانت تقدم نفسها في واشنطن في ثياب المدعي العام ضد "الارهاب" وتشدد على توجيه التهمة الى العرب والمسلمين بالمطلق وبغير تمييز، وبحكم إعدام جماعي ضد الفلسطينيين.

سادسة هذه المفارقات وأقساها: أن هذا العربي يخضع في الغالب الاعم لحكومات تدين بالولاء للولايات المتحدة الاميركية وتخضع لارادتها، وهي حكومات غير شعبية، وبالتالي غير "شرعية"، ولكنها "محمية" و"مدعومة" وممنوع اسقاطها بالأمر الاميركي الصريح، وغالبا ما كانت هذه الحكومات تبرر اضطهادها "لرعاياها" بأنه مطلب اميركي هو المدخل الى المساعدات والهبات والصدقات والحماية الدائمة.

كان هذا العربي يرى عبر وقائع حياته اليومية الولايات المتحدة الاميركية شريكة لحكامه في اضطهاده، هي تغطيهم وتمنحهم العذر او التبرير، او هي تدير وجهها الى الناحية الاخرى وكأنها "لم ترَ ولم تسمع"…

فكيف وبهذه البساطة تنقلب الضحية الى مجرم أشر يجتمع العالم على تأديبه؟

إن عدد ضحايا الارهاب الاسرائيلي من الفلسطنيين، على امتداد نصف القرن الأخير، يزيد على مئة ألف قتيل، خارج إطار "الحروب" الرسمية التي كان القرار فيها، في الغالب الأعم، اسرائيليا، سقطوا تحت ركام بيوتهم او المدارس او الملاجئ او على الطرقات او في الورش الصغيرة والبساتين وحقول القمح المحروق.

أما ضحايا الحكام فسرّ حربي لا يجوز البوح به حتى لا "يشمت" بنا الاعداء.

لقد صار العربي هو مصدر الرعب الكوني، يخيفون به الأطفال، ويقدمونه في السينما وكأنه آلة الشرّ الصـَّماء، يقتل بلا سبب، يغش، يكذب، يـُزوِّر، يسرق، يحتال، يخون الصداقة والامانة… بينما هو لا يعرف أين يختبئ من ظلم الداخل، ومن إرهاب الخارج.

ها هم الآن يرهبون به الدول ويستنفرون العالم لمكافحته هو "العربي البشع" فتجتمع عليه سيوف الغرب والشرق.

فيا ضحايا الارهاب اتحدوا… وإلا ذهبت ريحكم وأبيد جنسكم الشريف، والعياذ بالله.

د. عبد القادر حسين ياسينSweden

كاتب وأكاديمي فلسطيني مقيم في السويد

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق