الجامعة بيتي الثاني - أهلاً العربية

الجامعة بيتي الثاني

بقلم/ عادل بسيم
مصر : ۱٤-۹-۲۰۱٤ - ٦:۲۷ م - نشر

بعد ما صرح رئيس مجلس الوزراء المهندس إبراهيم محلب اليوم بأنه لاعودة للحرس الجامعى، ويقتصر تأمين الجامعات على الأمن الإدارى فقط، لحماية الطلاب والمنشآت الجامعية، ونحن على أعتاب العام الدراسى الجديد بالجامعات المصرية، هل سيتكرر نفس السيناريو الذى حدث العام الماضى داخل الجامعات المصرية من فوضى وارهاب أم ستعود الجامعات الى احضان الطلاب واساتذتها تمارس مهمتها الأساسية فى بناء العقول لانها بيتنا جميعا؟

قد بدأت الجامعات المصرية تستعد لاستقبال عام دراسى جديد يحمل الامن والاستقرار واستمرار العملية التعليمية فهناك من قام ببناء الاسوار العاليه والابواب الحديدية وهناك من يستعد باتخاذ القرارات الحاسمه لمواجهة العنف والارهاب داخل محراب العلم مما يتمتع به من قدسيه حتى لا يتكرر ما حدث فى العام الدراسى السابق.

سمعت اراء العديد من اصدقائى داخل الجامعه العام الماضى والكثير منهم قالوا انهم رافضين ما يحدث داخل الجامعة فمنهم من يقطع المسافات الطويله ليأتى الى بيته الثانى ليؤدى رسالته امام الله وان الجامعة أنشأت للتعليم وليس للتخريب فى منشاتها والاعتداء على اساتذتها الذين كرمهم الله ورسوله، فهل امرنا الدين انا نخرب فى الاملاك العامه ام امرنا انا نحافظ عليها؟ وهل يسمح المخربين لانفسهم ان يقوموا بتخريب اساس بيوتهم؟ اسئله يجب ان يكون قد وعاها الطالب الجامعى ويعلم اجابتها تماما.

يجب ان يكون رؤساء الجامعات المصرية على قدر من المسئوليه لمواجهة العنف داخل الجامعات وتطبيق القانون بحسم مع من تسول له نفسه قيامه باعمال تخريبيه فنحن على أعتاب الانتخابات البرلمانيه والمطلوب هذا العام قرارات حاسمة تؤكد أن الجامعة لمن جاء ليتعلم أما من جاء لتحطيم المدرجات والاعتداء على الأساتذة فهذا له مكان أخر.

للاسرة المصرية دور كبير فى تربيه ابنائه وبناته على ان الجامعة أنشأت للتعليم وان الدولة تتحمل نفقات تعليم الطالب وسكنه ومعيشته لكى يضىء فى الوطن شمعه ولا ينبغى أن يتحول الى أداة تخريب ولكن يتحول الى اداه تعمير وبناء حتى ينفع نفسه وينفع مجتمعه.

عادل بسيم Egypt, Alexandria

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق