عبيد السادة وعبيد البيادة - أهلاً العربية

عبيد السادة وعبيد البيادة

بقلم/ محسن جمال
مصر : ۲۸-٦-۲۰۱٤ - ۱:۱۲ م - نشر

لم أكن في يوم من الأيام أتخيل أن أي مصري تربى تحت سماء هذا الوطن وعاش داخل شوارعه وعاصر فرحاته وانتكاساته أن يتمنى الهلاك والخراب لبلده، لكن يبدو أن تلك الفكرة التي ترسخت في ذهنى على مدار حياتى قد انهارت امام حالات السعادة والبهجة التي تنتاب هؤلاء المسعورين حينما يسمعون أي خبر قد يكون فيه مؤشر على تراجع الوضع الأمني أو الاقتصادي في مصر، والأدهى من ذلك أنهم لا يخفون تلك الأمنيات الخسيسة، بل يعلنون شماتة صريحة عند سماع خبر مقتل جندي أو تراجع في مؤشرات البورصة.

الأمر الثاني الذي يزيدني صدمة أنهم يتهمون خصومهم بأنهم عبيد للبيادة يحلمون بحكم العسكر ويتمرغون في ترابه. أنا شخصيا أحد المتمسكين يذلك الحكم ولا أنكره أبدا لسبب بسيط وهو قناعتي الشخصيه أن المنطقة العربية تمر بمرحلة حساسة ونحن في بلد مستهدف، ولعل ما زاد من قناعاتي وتمسكي بالحكم العسكري هو النتائج الكارثية التي حلت ببلدان الربيع العربي ونموذج ليبيا ليس عنا ببعيد.

أنا أفضل حكم العسكر حاليا لكني أبدا لن أكون منافقا له أو عبدا له أتذلل تحت بيادته، تعالو نجري مقارنه بين الفريقين طرفي الصراع الدائر على الساحة، لنعرف من هو العبد الحقيقي، ومقارنتي تتمثل في توجيه عدة أسئلة للطرف المدعي وهم الإخوان وتابعوهم:

١- كم مرة على الإطلاق اعترضتم على أي قرار اتخذه مرسي طوال فترة حكمه؟

٢- كم مرة ذهبتم إلى صناديق الاقتراع واخترتم اشخاص غير منتمين للتنظيم في أي انتخابات تشريعية أو نقابية أو أي استفتاء؟

٣- كم مرة قرارك خالف قرار الجماعة في أي قرار تم اتخاذه في الوضع السياسي؟

٤- هل إذا خالفت الجماعة في أي قرار، هل حدث وأعلنت هذا؟

قطعا كل أسئلتي لا يوجد لديهم عليها رد صريح، بل المرواغه والالتفات. المختصر المفيد أنهم عبيد لفكر مجهول وأشخاص مشكوك في انتمائتهم، أغلقوا أعينكم وصموا آذانكم وطوعوكم بإسم الدين لخدمة أغراض مجهولة ومصالح مشبوهة واقنعوكم أنكم في جهاد في سبيل الله وساقوكم للموت بدم بارد وحملوا الدولة وأجهزتها تلك الدماء، لكن الله يعلم الخبيث من الطيب، غرروا بكم فوعدوكم بالجنة وهم لا يملكون رائحتها، وضمنوا لكم الشهادة وهم لا يضمنون رزق أحد.

محسن جمالSaudi Arabia, Makkah Province

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق