لن تنكسر المرأة المصرية - أهلاً العربية

لن تنكسر المرأة المصرية

بقلم/
مصر : ۲۱-٦-۲۰۱٤ - ۸:۰۰ ص - نشر

انهم يحاولون اخماد صوت المرأة المصرية وتخويفها لابعادها عن الساحة السياسية في مصر، بعدما اكدت انها كانت وما تزال تمثل ظهيرا شعبيا مؤثرا اطاح بنظاميين حاكمين، واتي بالابن البار بها الرئيس عبد الفتاح السيسي قائدا للبلاد خلال تلك المرحلة العصيبة من تاريخ الأمة… فهل سوف يتحقق لهم ذلك؟

قبل أن نجيب علي هذا التساؤل دعونا نستعرض تاريخ نضال المرأة المصرية خلال المراحل التاريخية السابقة للوطن… فها هي مسيره نسائية قوامها ثلاثمائة امرأة تخرج من منزل زعيم الأمة سعد زغلول في ١٦-٣-١٩١٩ للمطالبة بالاستقلال الوطني وحرية المرأة، وتزايدت اعداد المتظاهرات واستمرت عدة ايام سقطت خلالها خمسة شهيدات حتي خضعت بريطانيا لمطالب الحركه الوطنية، وتم تشكيل اول حركه نسائية مصريه برئاسه السيدة هدي شعراوي التي قامت بتكوين الاتحاد النسائي المصري كهيئة مستقلة تدافع من خلالها عن حقوق المرأة.

وتوالت نجاحات المرأه المصريه في خوض غمار العمل العام حتي قيام ثوره يوليو ١٩٥٢ حيث اقر الدستور المصري الصادر عام ١٩٥٦ مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة في كل الحقوق والواجبات وكانت السيدة راويه عطيه اول مصريه تدخل البرلمان المصري عام ١٩٥٧ والدكتوره حكمت ابو زيد اول وزيره للشئون الاجتماعيه عام ١٩٦٣ ومنذ هذا التاريخ استمر اسناد العديد من المناصب السياسية والسيادية للمرأة وتقلدت الوظائف العليا في كافه ميادين الحياه.

وجاءت ثورة يناير ٢٠١١ لتضيف المرأة المصرية لتاريخها المشرف مواقف بطوليه تجلت اثناء تواجدها في الميادين المختلفة في ارجاء الوطن واعتصمت في تلك الميادين وشاهدها العالم كله الى أن سقط نظام مبارك، ثم تواجدت في ذات المواقع وبنفس العزيمة والاصرار حتى سقط نظام الاخوان برغم محاولة هذا النظام تقليص دورها في المجتمع بصفة عامة حيث قاومت هذا الفكر المتخلف وكانت مقاومتها وقوداً اشعل حماس الشباب والرجال لاسقاط هذا النظام الى أن ظهر فارس هذا الزمان المشير عبد الفتاح السيسى وقرأ المشهد بكل ذكاء وفطنة، وناشد المرأة في كل مراحلها العمرية سواء كانت الام او الاخت او الابنه او الزوجة بضرورة أن تمارس دورها في تحريك الوجدان الشعبى بالوقوف ضد طغيان الاخوان حتى سقطت قلاعهم في ثورة يونيو ٢٠١٣، ثم خرجت مرة اخرى لمواجهة ارهابهم بكل جسارة وقوة في الرابع من يوليو، ثم في الاستفتاء على الدستور، واخيراً في اختيار فارسها النبيل الذي اتت به بكل الثقة والاقتناع بانه ذلك الرجل الذي سوف يحقق لها وللوطن الامان والسلام والرخاء التي حرمت منه عقوداً طويلة.

ايتها المرأة المصرية الجسورة… لن اتحدث عن جرائم التحرش التي تعرضتي لها طوال كفاحك ضد الانظمة السابقة خاصة حكم الاخوان المسلمين، ثم تلك الجريمة النكراء التي تعرضت لها ابنه من ابناء هذا الوطن خرجت للتعبير عن فرحتها باختيار رئيساً قوياً عادلاً يشعر بالامها ويحاول أن يحقق امالها… فقد تبارت وسائل الاعلام المختلفة في تناول تلك الجريمة من كافة جوانبها السلوكية والاخلاقية والمجتمعية من فئة ضالة فقدت ضميرها وانسانيتها ونخوتها.

إن ما يهمنى هنا هو التساؤل عما اذا كان ذلك سوف يأثر على عزيمة المرأة المصرية خلال تلك المرحلة الهامة من تاريخ البلاد؟ الم تحاول عزيزى القارىء أن تستشف مما سبق عن من له مصلحة فيما يحدث للوطن؟ من له مصلحة في تشويه الفرحة التي بدأت تتسلل الى ارواحنا بعد الاستحقاق الثانى من المرحلة الانتقالية وهى مرحلة انتخاب رئيساً للبلاد؟ من له المصلحة أن يصدر للعالم الصورة بان التحرش قد تعدي مرحلة الظاهرة الى أن اصبح واقعاً في المجتمع المصري يتم ممارسته في كافة الميادين العامة ووسائل المواصلات بل واحياناً داخل الجامعات.

يجب الا ننظر الى التحرش على انه موضوع اجتماعى او أخلاقى يبعد كل البعد عن السياسة ولكنه من صميم علم السياسة لانه يتضمن حديثاً عن السلطة والتسلط والسيطرة والقمع من قبل الانظمة الحاكمة.

وقد نجح الرئيس السيسى في الوصول لهذه الحقيقة فقام بزيارة موفقة للضحية التي تعرضت مؤخراً لاعمال التحرش، قام خلالها بإرسال رسالة طمأنه لها ولكل سيدات الوطن، كما نجح في تحقيق العديد من الاهداف السياسية والتى كان من اهمها اجهاض تلك المحاولات التي كانت تهدف الى الاساءة الى الواقع المصرى الجديد بعد اسقاط حكم الاخوان.

ومن هنا اقول… ايها المتحرشون لن تنكسر ارادة المرأة المصرية مهما حاولتم، سوف تستمر في عطائها واداء رسالتها تجاه الوطن، لن تستسلم لخطاب القهر والقمع والتخويف، اياً ما كانت الجهة التي تقف وراء ذلك، وبرغم تزايد الامها نتيجة ما حدث الا انها ترفض الخضوع لتلك المخططات ولن تترك الساحة لمن يعبثون بمقدرات البلاد والعباد، حتى لو كانت النهاية شديدة الالام مثلما ما حدث لتلك السيدة الفاضلة مؤخراً، الا أن المسيرات والاقلام والنداءات التي خرجت تندد بما حدث لها تشير الى عدم خضوع المرأة وعدم انكسارها حتى لو كانت سوف تدفع ثمناً باهظاُ من اجل كرامتها وحريتها التي لا تخالف الدين في شىء، وانما تخالف دعوات القمع والجهاله والتخلف.

سوف تكون الدولة بكل اجهزتها السيادية والتنفيذية وعلى رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسى ظهيراً للمرأة في المرحلة القادمة، تقديراً وعرفاناً لها بالجميل، سوف يتم تفعيل القوانين وانفاذها، سوف تكون الاجهزة الامنية بالمرصاد لكل من تسول له نفسه تكرار تلك الجرائم بكل حزم وحسم.

ايتها المرأة المصرية، يا رمز الوفاء والعطاء، استمرى في عطاءك لوطنك، استمرى في تشجيعنا على استكمال المسيرة التي بدأت بإسقاط حكم الاخوان المسلمين، استمرى في دفعنا للعمل بلا كلل او ملل في سبيل رفعة الوطن، فالمستقبل يفتح أبوابه لنا، لن تضيع حقوقك مرة اخرى مهما حاول المتربصون والمتحرشون… وابداً لن تنكسر المرأة المصرية.

اللواء محسن الفحامEgypt, Cairo Governorate

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق