المستقبل وتساؤلات في ذهني - أهلاً العربية

المستقبل وتساؤلات في ذهني

بقلم/
مصر : ۲-٦-۲۰۱٤ - ۳:٤۰ م - نشر

نعلم أن البشر في تطور مستمر مع تقدم الأزمان، بالتالي فإن الإنسان سيملك منقاراً نتيجة هذا التطور البشري، بحيث يقوم المنقار بالمهام التي تقوم بها الأسنان، علماً بأن المنقار أكثر من الأسنان قوة وفعالية، غير أن المنقار لا يتسبب في التسوس والآلام ولا يعطب أو يتساقط كما هو الحال مع الأسنان.

تلك المعلومات قام باكتشافها عالم الأحياء البريطاني من جامعة شيفيلد، غاريث فريزر، وأشار العالم الى أن المنقار الصلب سيكون أكثر ملائمة وفائدة للإنسان.

ولكن ما يثير سخريتي هو هل ستنقرض القبلات مع تحول فم الإنسان إلى منقار؟ وماذا عن الطعام؟ هل سيتم تحويله على شاكلة حبوب كالأعلاف والشعير؟ اما بخصوص التبغ فهل سيتم تعاطيه بشكل أنفي؟

رغم أنه يذكر بأن تلك الظاهرة لن تظهر قبل مليوني عام إلا أنني أتساءل، كيف سيكون مستقبل اللسان؟ فقد أصبح مقيداً يمنع من الخروج من داخل منقاره السلطوي المتعجرف، لا أريد الخوض كثيراً في الحديث عن مستقبل القبلة ولكني أعتقد أن فكرة الزواج ستكون الرغبة بها اقل في ذاك العصر نظراً لإنعدام بعض الميزات.

تخيل أن شريك حياتك له منقار كيف ستكون الحياة معه؟ أنا متأكد أن أول ما يتبادر في أذهان معظم الفتيات اللواتي يقرأن سطوري كيف سأضع المكياج على منقاري لو كن يمتلكن منقاراً؟

دعونا من هذه المسألة لننتقل إلى عالم الفن، فحبي له أثار قلقي عليه. لنفترض أن تلك الظاهرة تمت في عصرنا هذا، كيف سيكون مستقبل الفن والفنانات؟ تخيل أن إحدى الفنانات اللواتي يثرن إعجاب الكثير من الجمهور ولتكن هيفاء وهبي تمتلك منقاراً بدلاً من فمها كيف سيكون مستقبلها الفني؟ هل ستبقى مثيرة وتحظى بملايين المعجبين على مستوى العالم العربي؟ كيف سيكون مستقبل أغنيتها "بوس الواوا"؟ وكيف سأبوس الواوا بمنقاري؟

سأكتفي بهذا القدر رغم أن جعبتي تحمل الكثير ولكني متعب قليلاً وأشعر وكأن منقاراً ينقر في رأسي.

بلال اليازجيPalestine

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق