الجرائم الإلكترونية

الجرائم الإلكترونية

أحمد اسحق الشيش
مصر : ۲۱-۸-۲۰۱۳ - ۹:۲۵ ص

إن التطور التكنولوجي الكبير الذي وصل إليه مجتمعنا في استخدام ما يعرف بالحاسب الإلكتروني (الكمبيوتر) أدى إلى ازدياد أهميته في جميع مناحي الحياة المعاصرة، فلم يعد يوجد مكان إلا ويستخدم الحاسب الآلي بأحد أشكاله العديدة من حواسيب مكتبية أو حواسيب محمولة وحتى أجهزة الهاتف المحمولة والتي تعتمد على نفس نظام التشغيل للحاسب الآلي.

وكما أن هذا النمو المتسارع للثورة المعلوماتية الذي يعيشه عصرنا ويشهده حاضرنا جعلنا نواجه العديد من الأخطار والمشاكل التي تنشأ بشكل تلقائي مع أي تطور حضاري وتقني، فدخول الإنترنت في عالمنا وتمكن الصغير والكبير والجاهل والمتعلم من استخدامها دون أي قيود أو رقابة أدى إلى زيادة هذه الأخطار وتفشي النهب والسرقات الإلكترونية بشكل ملحوظ.

ولحفظ الحدود وزيادة الحماية وجب سن القوانين التي ترغم المجرمين على التزام حدودهم، ولكننا وجدنا أن أكبر عائق كان ولازال يواجه هذه القوانين هو تطبيقها على أرض الواقع وبشكل فعلي، وذلك بسبب عدم معرفة الناس بها، لأنها قوانين مستجدة وحديثة لجرائم غير معهودة وليست كغيرها من الجرائم، فكان من أهم خطوات تطبيق هذه القوانين هو توعية الناس بالجرائم الإلكترونية وهذا ما أسعى له من خلال هذا المقال.

أولاً: تعريف الجرائم الإلكترونية

هي أية جريمة تتضمن إستخدام الحاسوب أو الشبكات الحاسوبية، قد يستخدم الحاسوب في ارتكاب الجريمة وقد يكون هو الهدف، ويمكن تعريف الجريمة الإلكترونية على أنها أية مخالفة ترتكب ضد أفراد أو جماعات بدافع إجرامي ونية الإساءة لسمعة الضحية أو لجسده أو عقليته، سواءاً كان ذلك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة وأن يتم ذلك باستخدام وسائل الإتصالات الحديثة.

ثانياً: أهداف الجرائم الإلكترونية

نستطيع تلخيص بعض أهداف الجرائم الإلكترونية في بضعة نقاط أهمها:

١. التمكن من الوصول إلى المعلومات بشكل غير شرعي.

٢. التمكن من الوصول إلى الأجهزة الخادمة الموفرة للمعلومات وتعطيلها.

٣. الحصول على المعلومات السرية للجهات المستخدمة للتكنولوجيا.

٤. الكسب المادي أو المعنوي أو السياسي غير المشروع عن طريق تقنية المعلومات.

ثالثاً: منفذي الجرائم الإلكترونية

تتنوع أعمار منفذي الجرائم الإلكترونية مع اختلاف دوافعهم، فهناك من منفذي الهجمات الأطفال والمراهقين الذين تكون في الغالب دوافعهم لمجرد التسلية غير مدركين حجم الأضرار التي يقومون بها، وهناك المحترفين والمختصين والإرهابيين الذين من الممكن أن تحطم أعمالهم شركات ضخمة وتضر بدول كبيرة.

رابعاً: تصنيفات وأنواع الجرائم الإلكترونية

١. تبعاً لدور الحاسب في الجريمة:

أ‌. الجرائم التي تستهدف عناصر السرية والسلامة.

ب‌. الجرائم المرتبطة بالحاسب وتضم قرصنة البرمجيات.

٢. تبعاً لمساسها بالأشخاص والأموال:

أ. جرائم التي تستهدف الأشخاص.

ب. جرائم الأموال.

ج. جرائم الاحتيال والسرقة.

د. جرائم التبديل والتزوير.

خامساً: وسائل الجرائم الإلكترونية وطرق الوقاية منها

١. بعض أهم وسائل الجرائم الإلكترونية هي:

أ. صناعة ونشر الفيروسات وهي من أكثر الجرائم انتشارا وشيوعاً على الإنترنت ومن أنواعها ما يسمى "حصان طروادة".

ب. إيقاف خدمات الخادمات من خلال إغراقها بعدد هائل من الطلبات مما يؤدي الى سقوط الخادم وتوقف عمله فوراً.

ج. إنتحال الشخصية.

د. تشويه السمعة وذلك بنشر معلومات حصل عليها المجرم بطريقة غير قانونية وتكون هذه الأعمال لأهداف مادية أو سياسية أو إجتماعية.

هـ. النصب والإحتيال كبيع السلع أو الخدمات الوهمية.

٢. من أهم طرق الوقاية من القرصنة والجرائم الإلكترونية هي:

أ. أخذ الحيطة والحذر وعدم تصديق كل ما يصل من إعلانات والتأكد من مصداقيتها عن طريق محركات البحث الشهيرة.

ب. تجنب فتح أية رسالة إلكترونية مجهولة المصدر بل والمسارعة إلى إلغائها وحذفها.

ج. وضع الرقم السري بشكل مطابق للمواصفات الجيدة التي تصعّب من عملية القرصنة عليه.

د. الحرص على المعلومات الشخصية والحاسب الشخصي وذلك بوضع برامج الحماية المناسبة.

إن إزدهار الحضارة وإنتشار التقدم التقني ساعد وبشكل كبير في تسهيل الكثير من أمور حياتنا ولكنه في نفس الوقت جلب لنا العديد من المخاطر والأضرار المتعلقة بالحواسيب والشبكة العنكبوتية، مما جعل الحكومات والمجتمعات تنتبه إلى ضرورة نشر التوعية والتعريف بهذه الجرائم عن طريق شرحها وتوضيحها للناس وبيان وسائل وطرق الوقاية منها.

أحمد اسحق الشيش فلسطين

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 


مواضيع مرتبطة



أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على المصدر



هل لديك تعليق على هذا الموضوع؟ علق عليه الآن

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق