تنمية شمال سيناء

تنمية شمال سيناء

بقلم/
حازم مهني
مصر : ۱۱-۵-۲۰۱۳ - ۵:۵۰ م - نشر

أكاديمية البحث العلمي تقتحم شمال سيناء وتبعث إطلالة جديدة نحو التنمية وسط كل هذه الظروف العربية المتقلبة، إطلالة عربية ومصرية بصفة عامة، وسيناء الحبيبة بصفة خاصة، يقوم بها لفيف من المخلصين لوطنهم مصر الحبيبة، لم يبخلوا عليها بوقتهم وجهدهم، هؤلاء هم النخبة الحقيقية التي تسعى لبناء مصر ونهضتها صناعياً وزراعياً وإقتصادياً وإعلاميا وإجتماعياً، وليتحقق هذا لابد من الإنتاج الفكري والإبداعي أن يتحول إلى نتائج ملموسة تطبق على أرض الواقع المصري والعربي، فتعمل على حل مشكلاته، وليس في مصر فقط، فالشعوب العربية في أمسّ الحاجة للوحدة العربية حتى تنهض وتواجه مؤامرات التفتيت التي ينسجها الأعداء ليل نهار ولا يخفون ذلك، وآخرها الإعتداء على المسجد الأقصى من قبل الكيان الصهيوني الغاشم، الذي يدّعي السلام وينشد التطبيع، رغم سفكه الدماء العربية وإحتلال فلسطين الشقيقة، ساعده في ذلك الأنظمة العربية الفاسدة التي مازلنا نعاني آثار خيانتها لأوطاننا وعروبتنا حتى الآن.

ولقد كان إهمال البحث العلمي بصفة عامة من أبرز خيانات النظم الفاسدة، كذلك إهمال سيناء والقناة، ولا ريب في أن كل ذلك لعيون الكيان الصهيوني، وها هي الأنظمة قد زالت، فليؤدي كل منا ما عليه نحو الوطن، فلنتحد مواطنين وشعوب عربية، ولتعتبر الأنظمة الحاكمة وتحقق إرادة شعوبها، وليبذل كل منا ما يستطيع من عرق وجهد حتى تتحقق أحلامنا في الوطن العربي.

لقد نجحت أكاديمية البحث العلمي في مؤتمرها الكبير "التنمية المستدامة لشمال سيناء" طاقة متجددة – موارد مائية – تنمية بشرية – إتصالات – إنتاج حيواني، الذي أقامته على أرض سيناء الحبيبة بمدينة الشباب الدولية بالعريش، وكم كانت سعادتى غامرة، وأنا أرى هذه الجهود التي بذلها كل الذين أسهموا في سبيل إنجاح هذا المؤتمر، وأحلم باليوم الذي تكتمل فيه سعادتي وأنا أرى "صنع في مصر" على كل هذه الإختراعات والتطبيقات في ربوع شعوبنا العربية، بل العالم كله، حتى نعيد المجد لمصر.

وقد أقيم المؤتمر برعاية محافظ شمال سيناء والمجلس القومي للمرأة المؤتمر برئاسة السفيرة ميرفت التلاوي التي أشادت بالمؤتمر والمشاركين فيه والقائمين على إنجاحه، وأشارت إلى الجهود المبذولة من الجميع، كما وجه الحضور التحية إلى الدكتور ماجد الشربيني على جهوده هو وفريقه من العلماء والمختصين، خاصة الدكتور أبو الفتوح والدكتور عمرو قناوي والدكتور الشافعي، لجهدهم في سبيل إستكمال مشوار العلم والتقدم، كما خص بالشكر الأكاديمية العربية للنقل البحري برئاسة الدكتور إسماعيل عبد الغفار، والدكتور محمد الغمري على جهودهم، وعرضهم لقبول أية مشكلة، ودراستها وبحثها، وإيجاد حل علمي واقعي لها، لأن دور العلم الحقيقي هو خدمة الإنسان ومجتمعه.

وهذا بعض ما رأيته من مخترعات:

– فقد شاهدت جهازاً يستطيع الإستفادة بمياه الآبار المالحة وتحويلها إلى مياه عزبة، وذلك لحل مشكلة تؤرق الجميع.

– وشاهدت تصنيع جهاز لتقطير المياه من الهواء بما يخدم الإنسان في المناطق النائية في سيناء وفي الدول العربية.

– كما شاهدت أجهزة للإستفادة من الطاقة الشمسية كمصدر للكهرباء كنموذج متميز يمكن الإستفادة منه في مجتمع سيناء، وتخفيف الضغط على المحافظات.

إن أكاديمية البحث العلمي تقوم على تنفيذ مشروع جديد للطاقة الشمسية لتعود السكان على الطاقة الشمسية اليومية، وأجهزة لتحلية مياه البحر، وأجهزة لتكوين المياه من البخار الجوي، فالمشروع يقوم على إنتاج الطاقة لإعتماده على المركزات الشمسية لمد ٢٠ ساعة بإستخدام الملح المذاب لإنتاج كهرباء ٥٠ ميحاوات وهو مصدر متجدد مع إستمرار المشروع، وتصل درجة الحرارة إلي ٥٠٠ درجة مئوية وهي طاقة حرارية عالية يمكن إستخدامها في مشروعات مختلفة.

الهدف الأساسي للفكرة هو توليد الكهرباء ونشر التكنولوجيا في سيناء، والعمل على إقامة صناعات مختلفة لا تعتمد على إستيراد تكنولوجيا من الخارج.

فهل نضع مصر أمام أعيننا لتعود مصر أولاً؟ أرجو وأطالب الجميع وخاصة المفكرين ورجال الأعمال والمستثمرين المصريين والعرب بالمشاركة في تلك المشروع لأن هذا سيسهم في توطين السكان في المناطق البعيدة، وفتح آفاق جديدة للتنمية.

أعتب على مستثمرى سيناء ورجال أعمالها لعدم مشاركة أي منهم في هذا المؤتمر الهام، ولا نعرف سبب غيابهم. كما إني أعتب على الأحزاب والحركات السياسية لغيابهم أيضاً. مصرتناديكم، فأجيبوا نداء أمكم مصر.

وأنادي أشقاءنا العرب هلمّوا إلى سيناء، إلى نبض مصر، قلب العرب النابض، مصر تدعوكم فلنتحد ونعمل وننتج، فنحن أولى بعضنا، أنتم بمصر ومصر بكم.

حازم مهنيمصر

عضو نقابة الصحفيين المصريين المستقلة – عضو جمعية الإعلام المصرية

Copyright © 2013 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق