مالك جندلي - ما الفن فن إن لم يكن الفنان إنساناً

مالك جندلي: ما الفن فن إن لم يكن الفنان إنساناً

عبد الله زياد الهويدي
مصر : ۱۱-۱۲-۲۰۱۲ - ٦:۱۱ ص

ما الفن فن إن لم يكن الفنان إنسان، مالك جندلي هو أول من صرخت إنسانيته رافضة ما يجري لأشقائه السوريين مناصرة إياهم بالأفعال قبل الأقوال ومن خلال مؤلفاته الموسيقية ومنها وطني أنا وحمص، المؤلف الموسيقي وعازف البيانو العالمي، هو فنان سوري حر لم تقبل إنسانيته أن يقف ضد الحق وضد الحرية أو حتى أن يأخذ موقف الصمت أو أن يلعب دور المتفرج الذي يقف على الحياد، فمالك يؤمن بأنه لا حياد مع الظلم فإما أن تكون مع الحق والحرية وتسلك دربها وأما أن تكون وحشياً ظالماً تقف مع الطغيان والظلم.

زار مالك منذ بضعة شهور الأراضي السورية المحررة وهتف بأعلى الصوت "حرية" مع أطفالها وابتسم إبتسامات أمل وحرية مع أهلها وأطفالها رغم الحزن الذي يسكن قلوبهم على شهداء الحرية، هذا هو الفن الحقيقي الذي يكون من يمثله إنساناً يملك الاحساس الصادق النقي، فما الفن إلا شعوراً واحساساً صادقاً، ان لم يملكه الفنان لم يعد فناناً ولا حتى إنساناً، مالك الذي وقف وقفته الإنسانية الشريفة الرسام السوري علي فرزات والفنانة السورية أصالة والفنان اللبناني فضل شاكر وغيرهم أسماء سيذكر التاريخ إنسانيتهم دوماً ولن ينساهم، وسيسطر المجد تحية لهم لشجاعتهم وبسالتهم، وسيذهب كل متكالب وقف وقفة العار ضد الأنسانية مع الطغيان والظلم إلى مزابل التاريخ.

كل شيء له ثمن وللحرية أغلى ثمن، تعرض والدا مالك لضرب وحشي في منزلهما في حمص في تموز ٢٠١١ على يد شبيحة النظام السوري الذين لا تعرف قلوبهم رحمة لا لأطفال ولا نساء ولا شيوخ وهنا أتوقف بلمحة بسيطة عن المؤلف الموسيقي وعازف البيانو العالمي مالك جندلي للتعرف عليه وعلى إنسانيته والتي حتماً لم توفيه قدراً بسيطاً من مسيرته مع ألحان الموسيقى.

هو من مواليد عام ١٩٧٢ وعائلته ذات إهتمام وولع بالموسيقى الكلاسيكية. بدأ بتلقّي علوم الموسيقى في الرابعة من عمره، وكان أول حفل بيانو له على خشبة المسرح في الثامنة من عمره.

بدأت مسيرته الفنية بعد نيله الجائزة الأولى في مسابقة الموسيقيين الشباب لعام ١٩٨٨. حاز على العديد من الجوائز العالمية منها جائزة أفضل عازف من جامعة كوينز الأمريكية عام ١٩٩٧. استقطبت مؤلفاته الموسيقية إهتمام و نقد كبرى الصحف العالمية في أوروبا وشمال أمريكا، كما استضافته العديد من المحطات الإذاعية والمرئية منها الراديو الوطني الأمريكي، بي بي سي، قناة الجزيرة، العربية، سي إن إن، و القناة الفرنسية وغيرها من القنوات. في عام ١٩٩٥ نال مالك منحة دراسية كاملة لإتمام دراسته الموسيقية من مدرسة كارولينا الشمالية للفنون في الولايات المتحدة. تابع دراسة التأليف الموسيقي خلال فترة تحصيله لشهادة الماجستير في إدارة الأعمال وتخرج بدرجة شرف من جامعة كارولينا الشمالية.

مالك جندلي هو أول مؤلّف سوري قام بتوزيع أقدم تدوين موسيقي في العالم اكتُشف في مدينة أوغاريت على لوحات مسمارية، تم تسجيله برفقة الأوركسترا الفيلهارمونية الروسية ضمن ألبومه "أصداء من أوغاريت" لعام ٢٠٠٨. حصل على جائزة حرية التعبير لعام ٢٠١١ في مدينة لوس أنجلس لأغنيته الشهيرة "وطني أنا" ومواقفه الإنسانية المساندة للربيع العربي والثورة السورية دفاعاً عن الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان. في عام ٢٠١٢، كرم بجائزة الإبداع الثقافي في مدينة نيويورك تقديراً لفنه وجهده الذي أثرى ساحة الموسيقى العربية.

قدّم مالك مؤلفاته الموسيقية برفقة العديد من الفرق السيمفونية العالمية كالفرقة الفيلهارمونية الملكية و فرقة لدوفيغ سيمفوني، و الفرقة الفيلهارمونية الروسية على أهم مسارح أوروبا والولايات المتحدة والشرق الأوسط، كمركز كينيدي للفنون بواشنطن، والكونسرفتوار الملكي في تورنتو، ودار الأوبرا المصرية، وساحة لافاييت في البيت الأبيض، ودار الأوبرا في فيينا، والمتحف الوطني في ديترويت، ودار الأوبرا بدمشق، وقاعة ألبرت هول الملكية، وساينت جونز سميث سكوير في لندن و غيرها.

ألبوم "أميسا" كان حصيلة محاولاته لمزج المقامات الشرقية بطريقة أكاديمية مع النظرية الهارمونية للموسيقى الكلاسيكية. يتم نشر مؤلفاته من قبل شركة صول بي ميوزيك وحققت ألبوماته نجاحاً كبيراً وتصدرت قائمة مبيعات سي دي بيبي، أي تيونز، أمازون، وتوزع عالمياً من قبل شركة فيرجن ميغاستور. يقيم حالياً في مدينة أتلانتا وهو عضو في الجمعية الأمريكية للمؤلفين الموسيقيين.

عبد الله زياد الهويدي بريطانيا

Copyright © 2012 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 


مواضيع مرتبطة



أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على المصدر



هل لديك تعليق على هذا الموضوع؟ علق عليه الآن

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق