الإعلام يحتضر

حجب الفضائيات المصرية

نورهان عبد الله
مصر : ۱٦-۱۱-۲۰۱۲ - ۲:٤۸ م

عقب القرار الصادر من وزير الإعلام، صلاح عبد المقصود، بوقف بث قنوات بعينها نظراً لعدم وجود بث مباشر لها من داخل مدينة الإنتاج الإعلامي، كقنوات دريم الفضائية، وتليها قنوات أخرى كقناة التحرير وقناة القاهرة والناس، نشعر وكأن الإعلام يحتضر وأصبح في حالة يرثى لها، حالة اشبه بتكميم الأفواه وقمع حرية الرأى والتعبير بحجة تطبيق القانون، إلا أن اصحاب البرامج أكدوا في حديثهم أن أسباب الحجب تتعلق هي أسباب السياسية والتي ليس من شأن احد التدخل في حرية الرأي والتعبير، وأكد آخرون أن ما سيتم حجبه من قنوات، كقناة التحرير، هو ظلم حيث اصدر أ. وليد حسني رئيس قناة التحرير بياناً على مواقع التواصل الإجتماعي ينشر حقيقة مايشاع عن رفض البث من داخل مدينة الإنتاج الإعلامي والذي كان نصه  مصحوباً بأدلة:

تم توقيع عقد إيجار مع هيئة الإستثمار لإيجار أستوديو بمدينة الإنتاج الإعلامي، وتم دفع الإيجار مقدماً لمدة عام، وينص العقد علي تسليم قناة التحرير الأستوديو الخاص بها بمدينة الإنتاج الإعلامي خلال النصف الثاني من السنة الحالية 2012، وحتى الآن ترفض هيئة الإستثمار تسليمنا الأستوديو وتطلق شائعات عن مخالفتنا القانون بالبث من خارج مدينة الإنتاج الإعلامي. فلماذا التعنت؟ وهل نعود إلى القمع الإعلامي مرة أخرى؟

هيئة الإستثمار ترفض تطبيق القانون بتسليم القناه الإستوديو داخل مدينة الإنتاج الإعلامي برغم إستحقاقها التسلم.. ثم يهددون بقطع البث لأن القناة لا تبث من داخل مدينة الإنتاج الاعلامي…!!!

ويبقى السؤال: هل مازال القمع يمارس على الإعلام ليصبح إعلاماً مكتوف الأيدي يتجه نحو الإحتضار؟

نورهان عبد الله مصر

Copyright © 2012 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 


مواضيع مرتبطة



أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على المصدر



هل لديك تعليق على هذا الموضوع؟ علق عليه الآن

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق