بلاغات عصام سلطان

بدأت تحقيقات المستشار أسامة الصعيدي، قاضي التحقيق المنتدب من وزير العدل، في التقرير الأخير من اللجنة الفنية المُشكلة من مباحث الأموال العامة وخبراء الكسب غير المشروع والشهر العقاري، في شأن الأرض المباعة من جمعية الضباط الطيارين لجمال وعلاء مبارك، نجلي الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك، وذلك في ضوء التحقيقات الجارية في البلاغ المقدم من المحامي وعضو مجلس الشعب الأستاذ عصام سلطان ضد الدكتور أحمد شفيق رئيس الوزراء الأسبق.

يعكف حالياً المستشار أسامة الصعيدي على دراسة المستندات المرفقة بالقضية، والتي تضمنت الإجراءات التي تمت بشأن الآراضى المباعة من الجمعية التعاونية للبناء والإسكان للضباط الطيارين لكل من علاء وجمال مبارك، وتحديد المساحات المخصصة لهما على وجه الدقة، والمراحل التي مر بها تخصيص وتاريخ التخصيص لكل منهما وإجراءات توقيع عقد البيع المبرم بين أحمد شفيق، بصفته رئيس مجلس إدارة الجمعية وعلاء وجمال مبارك، وذلك بعد معاينة الارض على الطبيعة والتي تمت بمعرفة لجنة الكسب غير المشروع في ضوء التكليف المسند إليها من قاضي التحقيق.

وقد سبق لمجلس الشعب (المنحل) أن وافق على إحالة بلاغ عصام سلطان إلى جهات التحقيق القضائية والنائب العام، بعد ما قال سلطان إنه تمكن من الحصول على عقد يفيد بيع أحمد شفيق بصفته رئيسا للجمعية التعاونية لضباط الطيران قطعة أرض مميزة، تبلغ مساحتها 40 ألفا و238 متراً إلى كل من علاء مبارك وجمال مبارك فى عام 1993، بثمن يقل عن 75 قرشا للمتر، بينما سعر البيع الحقيقي في ذلك الوقت كان لا يقل عن 10 جنيهات للمتر، على نحو يشكل جريمة إهدار للمال العام والإضرار العمد من جانت كل من المتهمين.

وقد انتهى المستشار أسامة الصعيدي من الاستماع إلى أقوال وشهادة المهندس زكريا هلال رئيس الهيئة العامة للإصلاح الزراعي، بشأن وقائع موضوع البلاغ المقدم من عصام سلطان للنائب السابق الذي يتهم الرئيس السابق حسني مبارك، والدكتور أحمد شفيق رئيس الوزراء الآسبق والدكتور يوسف والي نائب رئيس الوزراء وزير الزراعة الأسبق وآخرين، بالإضرار بالمال العام والاستيلاء على مساحات كبيرة من الأراضي المملوكة لهيئة الثروة السمكية لصالح الجمعية التعاونية للبناء والإسكان للضباط الطيارين.

وتمت مناقشة رئيس الهيئة المهندس زكريا هلال تفصيلاً في الموافقات الصادرة من يوسف والي، بصفته وزيراً للزراعة (سابقاً) ومسؤولين آخرين بشأن تمليك تلك الأراضي للمتهمين، ويباشر المستشار الصعيدي تحقيقات مكثفة للتوصل إلى أصل ملكية الأرض البالغ مساحتها 119 فدانا بمنطقة البحيرات المرة بالإسماعيلية، والمباعة لجمعية الضباط الطيارين، لبيان ما إذا كانت الوقائع التي تضمنها البلاغ صحيحة من عدمه، حيث كان مقدم البلاغ قد قال خلال جلسات التحقيق السابقة "إن الأراضي موضوع البلاغ تتبع هيئة الثروة السمكية، وكانت مخصصة للمنفعة العامة، غير أنه جرى توزيعها على الضباط الطيارين أعضاء الجمعية دون وجه حق".

رشا فؤاد مصر

Copyright © 2012 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *