مصر والإنتخابات الرئاسية واللحظة الفارقة

مصر واللحظة الفارقة

بقلم/
مصر : ۲۱-۵-۲۰۱۲ - ۵:۱٤ م - نشر

أيام قلائل وتدخل مصر والشعب المصري تحدياً جديداً ولحظة فارقة بإجراء أول إنتخابات رئاسية حقيقية بين أكثر من مرشح أتيح لكل منهم تقديم نفسه وعرض برنامجه الإنتخابي بشفافية وحيادية بعد أن كانت الإنتخابات الرئاسية في الماضي مجرد إستفتاء على بقاء الرئيس الموجود، ليبقى الوضع على ما هو عليه أو تمثيلية هزليه ينافس فيها الرئيس الأوحد سابق التجهيز مجموعة من المرشحين الكومبارس.

إن الشعب المصري يدخل منعطفاً تاريخياً صعباً، ولحظة فارقة في تاريخه لاسيما مع تعدد المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية، وسيطرة المزايدات والشعارات الرنانة وحرب التصريحات ورغبة بعض الفصائل والقوى السياسية في السيطرة على كل مفاصل الدولة وتصدر المشهد السياسي بشكل منفرد.

كل ما سبق يفرض على أبناء الشعب المصري اليقظة والوعي الكامل والتدقيق في الإختيار بعيداً عن الشعارات ودغدعة المشاعر.

إن مصر تحتاج الى رئيس قوي، رجل دولة من الطراز الأول، يمتلك الخبرة والحنكة السياسية والقدرة على التعامل مع كل القوى الدولية والإقليمية وفق ثوابت المصالح المشتركة، والندية والإحترام المتبادل.

كما يجب أن يمتلك رئيس مصر القادم رؤى واقعية لقضايا الوطن الداخلية لاسيما قضايا الصحة والتعليم والبطالة وإصلاح الأجور بعيداً عن لغة الشعارات الجوفاء.

نريد رئيساً لمصر ولائه وإنتمائه لوطنه ولأبناء شعبه وليس لأشخاص أو جماعات، رئيساً خادماً لهذا الشعب يدرك حجم المسئولية الملقاة على عاتقه.

أبناء شعب مصر العظيم إصنعوا تاريخكم بأيديكم، وأحسنوا اختيار رئيسكم وإقرأوا التاريخ جيداً، واثبتوا للعالم أنكم اصحاب القرار في اختيار رئيس مصر القادم وأنكم ترفضون الوصاية من الداخل والخارج وترفضون سياسة تصويت القطيع التي ولت إلى غير رجعة.

محمد فوزي مصر

Copyright © 2012 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق