الرئيس التوافقي والصفقة الحرام

الرئيس التوافقي

بقلم/
مصر : ۲٦-۲-۲۰۱۲ - ۸:۳۲ ص - نشر

أصبح الحديث عن الرئيس القادم لمصر هو محور اللقاءات والندوات وأحاديث المقاهي والمنتديات، وأصبح مصطلح (الرئيس التوافقي) هو سيد الموقف في شأن إنتخابات الرئاسة القادمة في مصر.

وإذا كنت أفهم وأدرك أنه من الأهمية بمكان أن يكون الرئيس القادم لمصر محل رضا وتوافق كل فئات الشعب، إلا أنني لا أفهم معنى الحديث عن رئيس (توافقي) يجري تجهيزه ليكون محل توافق من يدير شئون البلاد وفصيل سياسي يرى أنه القوة الأكبر بحكم أغلبيته البرلمانية.

قبل شهور خرجت تسريبات، ومعظم التسريبات ليست إثم، أن الرئيس القادم لمصر لم يظهر بعد وأن هناك توافق بين من يدير شئون البلاد وأحد الفصائل السياسية على مرشح رئاسي معين ليكون رئيس مصر القادم، وتطورت تلك التسريبات قبل أيام لتعلن عن إتفاق الطرفين على الدكتور نبيل العربي وزير الخارجية السابق و الأمين العام لجامعة الدول العربية رئيساً توافقياً لمصر وأنه تم إستطلاع رأي الرجل فلم يمانع.

ومما لا شك فيه أن الدكتور نبيل العربي شخصية تحظى بالتقدير والإحترام من كل مصري، وواجهة مشرفة لمصر وللعالم العربي، وقد كنت أحد الذين عبروا عن حزنهم عندما غادر العربي الخارجية المصرية وتقلد منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية، وكتبت فى نفس المكان أن إختيار نبيل العربي أميناً للجامعة العربية ليس تكريماً لمصر أو للرجل بل مؤامرة أمريكية إسرائيلية قطرية تقصد إجهاض محاولة إستعادة الدبلوماسية المصرية لريادتها وعافيتها.

لكن في نفس الوقت، ليس من المقبول ونحن نتحدث عن عهد جديد وتحول ديمقراطي أن يتم الإتفاق على مرشح معين كرئيس توافقي لمصر في إطار صفقة وبعيداً عن إرادة الشعب.

كما أن ذلك يعد ظلماً لباقي المرشحين المتقدمين لشغل هذا المنصب الرفيع والذين يتطلعون لخدمة وطنهم، وإذا كان البعض لديه حساسيات من هذا المرشح أو ذاك فيجب أن لا يكون ذلك على حساب الوطن، كما أن الدكتور نبيل العربي ليس فى حاجة إلى دعم أو غطاء من أحد وأزعم أنه لو أعلن عن ترشحه لرئاسة الجمهورية بعيداً عن دعم هذا أو ذاك لربما أصبح رئيس مصر القادم.

الحاصل أن الحديث عن الدفع بنبيل العربي كرئيس توافقي، بين من يدير شئون البلاد والفصيل السياسى الأقوى على الساحة، يضر العربي أكثر مما يفيده ويؤكد وجود صفقة.

إننا ودعنا نظاماً بائداً كان يختار لنا الحكومة، وينتخب نيابة عنا البرلمان، ويبلينا بسياسات فاسدة ومسرطنة، ولم يعد من المقبول إعادة تقديم نفس النظام لكن بإخراج جديد وردئ جداً.

محمد فوزي مصر

Copyright © 2012 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق