وفي المصعد كان العتاب

وفي المصعد كان العتاب

مصر : ۱۲-۱۱-۲۰۱۱ - ۱۱:٤۳ ص - نشر

حكي لي صديقي عماد أنه كان في عمله مع زميله الذي دعاه إلى زفاف إبنته، فقال عماد: أنت تعلم أنني لا أحضر في أفراح فيها إختلاط، وأنت تعلم الفرح سيكون به إختلاط… لكن سوف أكتفي بإرسال هدية تليق بإبنتنا الغالية، بارك الله لهما وبارك عليهما وجمع بينهما في خير.

فما كان من زميله إلا أن ألح عليه، وجعل زملاءه يقنعوه، وتسمع التعليقات: "يا عم هتيجي من ساعتين؟" "بلاش تعقيد بقى!" "صاحبك وحبيبك.. عايز يفرح ببنته الوحيدة" "دي ليلة العمر عاوز تنكد ع الراجل؟" فضحك عماد.. وياليته لم يضحك.

ذهب عماد إلى زوجته فأخبرها فعارضته، فألح عليها كثيراً قائلاً ساعة واحدة وسوف نعود، وأخبرها بأن زملاءه "كلوا وشه" حين رفض، وأن كل زميل سيصطحب معه زوجته ولا يمكن أن يذهب هو وحده.. فوافقت. وحين ذهبا سوياً وعند بيت العروسة ركبا المصعد، وفجأة تعطل المصعد.. سبحان الله.

إرتبكا وقام عماد بالإتصال بزميله والد العروسة لكنه لم يسمع، واتصل بزميل آخر فلم يسمع! فقال لزوجته ما هذا؟ سكتت قليلاً فقال: ماذا سنفعل؟ قالت: رفضت في بداية الأمر، فقال: وأنا أيضاً، قالت: أنت؟! ياترى لماذا تعصي الله وأنت على علم؟ هل هو إستخفاف بالذنب؟ أم أمن من مكر الله؟

قال وهو مغضب: ما هذا؟

قالت: أعاتبك، هل لو أصبح الأمر عادياً ولم يتعطل المصعد.. هل ستكررها مرة أخرى؟ لماذا إبتعدت عن الله؟

قال كفى! هل هذا عتاب؟ ولماذا أنتِ وافقتِ؟

أليس في موافقتكِ هذه مساعدة لي في المعصية؟

أليس في قبولكِ هذا إقرار بما فعلته؟

قالت استغفر الله، آسفة، كنت قاسية فعلاً ، فهدأ قليلاً.

ثم قال قدر الله وما شاء فعل، فإذا بهاتفه يرن، فرد مسرعاً.

قال زميله: انت فين يا عمدة؟ قال مسرعاً تعطل بي المصعد، ففزع الرجل ونزل للحارس، الذي أغلق المصعد لكثرة الضغط عليه وقام بتشغيل الآخر. وكره عماد أن تحدث مشكلة حرصاً على مناسبة اليوم التي كانت مناسبة سعيدة على العمارة كلها إلا من كانا بالمصعد.

لكن يأتي السؤال: هل لو كنت مكان عماد، أكنت ستذهب إلى الفرح؟

ولو كنتِ أنتِ الزوجة هل تقبليـن الذهـاب؟ لا تقولي سوف أصعد على السلم!!

لا عتاب على من رجع وتاب ، لا عتاب على من إلى ربه أقر بذنبه وأناب.

أحمد عبد الله مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق