سماحة الشيخ حسن نصر الله.. عفواً لقد إنكشف القناع

سماحة الشيخ.. عفواً لقد إنكشف القناع

بقلم/
مصر : ۱۷-۷-۲۰۱۱ - ۱۱:۱۵ ص - نشر

رغم أن السيد حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله، لا يترك فرصة إلا ويؤكد على رفعه لشعار المقاومة والثورة على الظلم والفساد والأنظمة الديكتاتورية الظالمة، فقد عبر عن سعادته بالثورتين التونسية والمصرية وإسقاط نظامي بن علي ومبارك وتأييده لما قام به الشعبين المصري والتونسي لاسيما ثورة الشعب المصري التي يراها نصر الله فخراً لكل العرب ودعما للقضية الفلسطينية.

لا أحد يختلف مع الأمين العام لحزب الله فى هذه الرؤية وذلك الطرح، لكن يبقى اللغز المحير وهو موقف نصر الله من إنتفاضة الشعب السوري وثورته على نظام بشار الأسد ومطالبته برحيل الأسد.

لم نجد الرجل المتبني لخيار المقاومة والداعم لحق الشعوب في الثورة على الفساد والديكتاتوريات الظالمة، بل وجدنا رجلاً آخر، وجدنا الشيخ حسن نصر الله يصف ثورة الشعب السوري بالعمل الإنقلابي المدعوم من الخارج والذي يستهدف إستقرار سوريا، دولة المقاومة والممانعة، بل ويصف نصر الله الثوار من أبناء الشعب السوري الذين ضاقوا بفساد وديكتاتورية ودموية نظام بشار الأسد.. يصفهم بالعملاء والخونة!

وهنا فاليسمح لنا سماحة الشيخ حسن نصر الله أن نسأله.. أين أنت من فساد وديكتاتورية نظام بشار الأسد؟

أين أنت من رصاصات الجيش السوري التى تخترق صدور أبناء دمشق وحلب وحمص وحماة بدلاً من أن توجه لجنود الإحتلال الإسرائيلي في الجولان السورية؟

لقد إنكشف الأمين العام لحزب الله للمرة الثانية وإنكشف قناع المقاومة الزائف الذي يرتديه.

إنكشف نصر الله في المرة الاولى عام 2006 إبان المجازر الاسرائيلية في الأراضى اللبنانية، لاسيما في قانا، رداً على مغامرات السيد نصر الله الذي راح بعد أن شهد مئات القتلى والجرحى من أبناء شعبه والدمار يحيط بكل لبنان جراء مغامرته غير المحسوبه، راح يعتذر للشعب اللبنانى ويؤكد أنه لو كان يعلم أن بلاده ستجني كل هذا الدمار ما اقدم على مهاجمة إسرائيل، فيما اعتبر بأنه إعتراف ضمني من نصر الله بأنه مغامر إن لم يكن مقامر.

وها هو الأمين العام لحزب الله ينكشف للمرة الثانية بموقفه المخزي من ثورة أبناء الشعب السوري على نظام بشار الأسد الفاسد الدموي، ومطالبهم المشروعة برحيل النظام ودعم الحريات وتنفيذ إصلاحات سياسية وديمقراطية حقيقية.

لقد سقط القناع وإنكشف الأمين العام لحزب الله وإنكشفت شعاراته الزائفة، ولا أجد ما أقول له سوى إنتهى الدرس يا شيخ حسن.

محمد فوزي مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق