ذكــرى وصـورة - أهلاً العربية

ذكــرى وصـورة

مصر : ۲٤-۳-۲۰۱۱ - ۸:۵۳ م - نشر

مَـر ببالي اسمـك..

وجدتني أذكـر حـدث..

من عـشر سنيـن..

مضـت..

يوم التقينا في محفـل..

و رياح جـليد..

في قلبيـن..

سَـرَت..

 

ارتجـف كـفي..

انحبس صوتي..

زاغت عينيك منك..

و سَهَـت..

بابتسام و فرحة..

كان حوارنا..

الحيرة تلفنا..

و الثلوج تفـتت..

 

ذابت حواجز بيننا..

يا ويلنا..

كيف الهالات و الأنوار..

تجمعت..

وحـشـة تـارة..

لهـفـة تـارة..

اختبار لبُعدٍ.. فـشَـل..

أظنه حُـب..

قد نَـبـت..

 

الوقت يمضي..

الحب يسطر..

القـدر يشطر..

أفئدة توحدت..

 

ما تـبـاكـيـنـا..

كان وداعـنا..

تـراتـيـل..

بظل دمعة..

في الأحداق..

ترتـلـت..

 

ما تبقى منك إلا..

صـورة..

في خزانة..

للأوراق..

حَـوَت..

أنى يقـاس العـُمـر..

أسنون نـعـيـشـهـا..

أم بـثـوانٍ..

في بـراويز..

تخـزنت..

* * *

 

صلاح عبد الله الباشا الإمارات

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليقان

  • صلاح عبدالله الباشا

    أخجلت تواضعي يا صديقي, و من دواعي سروري أن أربكك من باب إعمال العقل :) و لك جزيل الشكر لراق تعليقك و كلماتك التي وصفت روحي أكثر مما وصفت حروفي.. و بالتوفيق لي و لك بإذن الله

  • عمرو جلال

    أظن التجربة الشعرية لك يا صديقى أشد إرباكاً للقارئ أكثر من مقالاتك ، فهى سيل من الأفكار المركزة المتناثرة التى ما إن تمسك بإحداها حتى تضيع منك الأخرى ، ولكن تتناثر مكونة شيئاً مفهوم بشكل يصعب إدراكة ، ومدرك بشكل يصعب وصفة ، ويوصف بإنه كل شئ وليس شئ … تحياتى لك !!!

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق