الثورة تغيير جذري في المجتمع - أهلاً العربية

الثورة تغيير جذري في المجتمع

بقلم/
مصر : ۱٦-۳-۲۰۱۱ - ۹:۵۰ م - نشر

بسم الله الرحمن الرحيم..

الثورة تغير جذرى فى المجتمع..

بإسم ثورة ٢٥ يناير التي قادها الشباب والتف حولها الشعب المصري العظيم، نؤكد على تفعيل التغيير الجذرى للمجتمع ولا نرضى عنه بديلاً.

وبما أن الشعب المصري مقدم على إستفتاء حول التعديلات الدستورية، وبما أن القوى السياسية الوطنية ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية وعلى رأسهم إئتلاف شباب الثورة الذين قدموا الشهداء وسالت دمائهم الطاهرة الذكية من أجل الحرية.

كل هؤلاء أجمعوا على رفض هذه التعديلات المطروحة للإستفتاء (١١ مادة) ونحن معهم فى ذلك حيث أن الدستور يحتوى على (٢١١) مادة منها مايقرب من (٥٢) مادة تعطي صلاحيات وسلطات واسعة لرئيس الجمهورية وتتناقض مع التعديلات الجديدة، وبالتبعية فإن القوانين المكمله للدستور بعد التعديلات مفعلة ولم تعطل ويعمل بها القضاء ويترتب على ذلك زرع فرعون جديد يحكم مصر من أجل ذلك نقول لا.

فى حالة التصويت بنعم ستتم إنتخابات مجلسي الشعب والشورى بعد ستة أشهر، وهى فترة غير كافية للحراك السياسي للقوى الوطنية وشباب الثورة لإثبات تواجدهم بالشارع، مما يعطي الفرصة لسطو فلول النظام السابق والقوى الإنتهازية على مقاعد المجلس التشريعي، حيث أنهم يملكون الخبرة الإنتخابية و الدعم المالي، وحسب التعديلات الدستورية بعد إتمام إنتخاب مجلسي الشعب والشورى، يتم تكوين لجنة من المجلس لوضع دستور جديد للبلاد.

هل يمكن لهذه اللجنة، المنبثقة من مجلسي الشعب والشورى، وضع دستور جديد يعبر عن مطالب الثورة من الحرية؟

من أجل ذلك نقول لا.

وإننا لا يفوتنا أن نقدر دور القوات المسلحة التى إحتضنت الثورة وضمنت تحقيق أهدافها ونثق فى ولاءها وإنحيازها للشعب.

ومن هنا نرفض الإدعاءات التى تقول وتتشدق بأن المدة التى يتولى فيها الجيش إدارة شئون البلاد سوف تطول … وإلى متى؟ … عام.

لا ضرر فى ذلك من أجل بناء دولة ديمقراطية، ونؤكد على ثقتنا فى قيادت القوات المسلحة التى آلت على نفسها حماية الثورة وتحقيق أهدافها حتى تُسلم البلاد إلى حكومة مدنية ديمقراطية قادرة على تحقيق أهداف الثورة.

لقد عانى الشعب المصرى من القهر والظلم والفساد وسرقة أمواله وطغيان الفراعين ثلاثين عاماً.

وبعد أن إنتفض الشعب مع ثورة الشباب من أجل الحرية والتغيير الشامل فلن يتنازل عن ثورته لكى يرضى بالترقيع الدستورى.

بإسم الثورة وشبابها البواسل، نهيب بالشعب المصرى العظيم أن يذهب إلى صناديق الإستفتاء لكى يعبر عن رأيه بحرية ويعلنها مدوية.. رفض دستور القص واللصق ونقول جميعاً.. لا..

تحيا الثورة… تحيا مصر الحرة…

جماهير الثورة الأحرار بالعجوزة.

عبد الله محسب مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق