المحبس رمز الزواج - أهلاً العربية

المحبس رمز الزواج

مصر : ۲۰-۱-۲۰۱۱ - ۵:۵۰ ص - نشر

يعتبر المحبس رمز الارتباط الزوجي، يتشارك العروسان في شراءه و كتابة الأحرف الأولى من اسميهما داخلها أو تاريخ ارتباطهما ويعتبر تبادل المحابس خطوة تنقل العروسين إلى عش الزوجية وتعبر عن التزامهما برباط الزواج.

المحبس عبارة عن حلقة دائرية مفرغة لا نهاية لها ترمز للأبدية والاتحاد بين الرجل والمرأة، ولما كان اليونانيون القدماء يعتبرون اليد اليمنى رمز القوة والنفوذ فقد اختاروا اليد اليسرى باعتبارها أضعف وهي بذلك تدل على خضوع الزوجة لزوجها كما إنها من ناحية أخرى أقرب إلى القلب من اليد اليمنى وهذا يعني أن الزوجة قد وهبت عواطفها وقلبها من أجل زوجها وأنه أحق الناس بنبضها المتدفق.

النساء: خلع المحبس خيانة

تؤكد الكثير من النساء التزامهن بلبس المحبس إذ يشكل جزءاً من حياتهن العاطفية والزوجية، وينسبون الخيانة إلى الرجل الذي يخلع محبسه.

ترى جنان، 24 سنة، أن عدم وضع الرجل خاتم الزواج في يده هو نوع من الخيانة للزوجة و قالت "خيانة ألا يعترف الرجل بأنه متزوج ولو بالشكل".

أما فداء، 30 سنة، فترى بأن خاتم الزواج يرمز إلى مرحلة جديدة من حياتها، وتعتبر أيضاً أن خلع الرجل للخاتم هو خيانة لها.

وتتساءل دانا، 26 سنة، لما يخفي الرجل هويته الاجتماعية فيخلع محبسه ولا يعترف بأنه خاطب أو متزوج و لديه أولاد؟ وتعود لتعزو السبب إلى أن الرجل يتمسك بحريته وبأنه مازال يستطيع أن يجذب الصبايا و في عز شبابه.

وبالمقابل تتمسك المرأة عموماً بالمحبس، تؤكد نسمة أنها لا تلبس من مجوهراتها الذهبية إلا المحبس الذي قدمه لها زوجها سليمان لأنها تعتبره ملخصاً لكل اللحظات الجميلة في حياتها.

إلا أن البعض لسن كذلك و منهن منى التي ترى أن الخاتم شيء تقليدي بالنسبة لها ولا يغير شيئاً وقد تعودت على وجوده في إصبعها.

الرجال : إخفاء المحبس حرية

لا يلتزم معظم الرجال بلبس محبسهم بل يجدونه مقيداً لهم و يحرمهم من حرية الشباب.

محمد، مدرس، متزوج و لكنه لا يرتدي محبسه في المدرسة إذ يدعي أنه يسبب الحساسية ليده و يضيف مازحاً لا أرغب أن ينظر إلي على أنه "راحت علي".

ولا يرى باسم، 35 سنة، أن المحبس يمثل الرابط الحقيقي بين الرجل والمرأة، ولهذا هو لا يرتديه باستمرار و لا يطيقه.

مصطفى، 40 سنة، لا يهتم كثيراً لأمر المحبس مثل المرأة التي تحسب له ألف حساب وحساب برأيه لسبب خلع زوجها الخاتم من إصبعه و قد يصل الأمر لحد الشك به واتهامه بخيانتها.

في المقابل يرى أحمد، متزوج 47 سنة، أن المحبس رغم بساطته يمثل مدى إخلاص الرجل لزوجته وأن خلعه يولد له شعوراً بالنقص.

وعلي، 30 سنة، يحرص على لبس المحبس في أصبعه، ويستشهد بوالده الذي مازال المحبس في أصبعه منذ أكثر من 35 عاماً مما يدل على متانة الرباط الذي يجمعه بوالدته.

إلا أن هناك الكثير من الشباب يرتدون الخواتم على الرغم من عدم ارتباطهم بالشريك، يحكي حسن، 29 سنة، قصته مع خطيبته السابقة التي تركته بسبب تردي وضعه المادي و أعادت له محبسها ولكنه لم يخلع محبسه ليس حباً لها بل هروباً من الارتباط مرة أخرى.

روزانا خيربك سوريا

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق