أزمة الكهرباء في غزة - أهلاً العربية

أزمة الكهرباء في غزة

بقلم/
مصر : ۱-۹-۲۰۱۰ - ٤:۵۰ م - نشر

مشكلة التيار الكهربائي.. بعد استمرارها لأكثر من أربع سنوات.. الغزيون يتفائلون بحلها جذريا.

أبدى أهل غزة ارتياحهم بعد سماع أخبار التوافق الذي تم التوصل إليه بين مختلف الأطراف الفلسطينية بهدف تشغيل مولدين في محطة توليد الكهرباء، ما يعني تخفيف أزمة الكهرباء في قطاع غزة، ولكن غيوم تشاؤم مازالت موجودة في سماء قطاع غزة ولذلك يطالبون المسؤولين الفلسطينيين بحل جذري للأزمة المتفاقمة منذ أشهر عدة والتي أثرت على قطاعات الحياة كافة.

المواطنة شفا لباد قالت "نتمنى أن تتوصل الحكومتان في غزة والضفة إلى حل جذري لمشكلة الكهرباء بدلا من مجيئها على فترات متقطعة" وأضافت أن الخلافات المستمرة بين حماس وفتح لا تعود نتائجها إلا على الشعب الذي يعتبر ضحية هذا الانقسام.

ومن جهتها تقول المواطنة سعاد العرابيد "إن الأزمة التي مر بها القطاع من حيث انقطاع التيار الكهربائي لمدة طويلة حولت نهارنا ليلا وليلنا نهارا، فعندما تنقطع الكهرباء نهارا نستغل الليل للقيام بجميع أعمالنا المنزلية". وتمنت العرابيد أن يكون هذا الاتفاق هو المفتاح لكافة الأمور والمشاكل العالقة بين الطرفين وانهاء حالة الانقسام الداخلي بين الفلسطينين".

وكان مسؤولون في السلطة الوطنية أشاروا إلى استئناف العمل لتشغيل خط 161 الناقل للكهرباء من الجانب الإسرائيلي إلى قطاع غزة خلال العام الجاري لزيادة كمية الطاقة الكهربائية. وأعلنوا عن بدء ضخ 600 ألف لتر من الوقود الصناعي لحل أزمة الكهرباء ضمن الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين غزة ورام الله.

وتتضمن بنود الاتفاق الذي جرى لحل أزمة الكهرباء، زيادة نسبة التحصيل والجباية باقتطاع نسبة من رواتب الموظفين الحكوميين والمتأخرين عن تسديد الفاتورة بناءً على كشوفات مقدمة من شركة توزيع الكهرباء، وذلك قبل موعد الخامس عشر من كل شهر واعتباراً من شهر أغسطس (آب) 2010.

إيناس أبو الجبين غزة فلسطين


Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق