و أوحى ربك إلى النحل

بقلم/
مصر : ۱۲-۷-۲۰۱۰ - ۸:۲٤ م - نشر

و أوحى ربك إلى النحلخلق الله النحل الذي يصنع العسل لشفاء الناس ثم صنع الناس المبيدات لتسميم و قتل كل شئ.

لاشك أن عسل النحل فوائده لا تعد و لا تحصي يكفي أن السورة السادسة عشرة من القرآن الكريم سماها الله سورة النحل، و فيها يقول الله عز و جل:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بســـم الله الرحمـــن الرحيـــــم
وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ﴿٦٨﴾ ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا ۚ يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴿٦٩﴾
صدق الله العظيم

رئيس وحدة تربية النحل بوزارة الزراعة المصرية يقول: "صدرنا 195 ألف خلية نحل العام الماضي و نملك 2 مليون خلية نصدر منها للدول العربية و الإفريقية."

و لكن هل كل دولة لديها تلك النعمة و تلك الثروة العظيمة، بالطبع لا، فتلك النعمة يهبها الله لمن يشاء. و للحفاظ عليها فقد وضعت الدول قوانين تمنع نقل النحل إلا وفقاً لإجراءات فحص و تدقيق شديدة منعاً لدوخول أمراض قد تؤدي إلي هلاك النحل خاصه و أن الانسان بإستخداماته العشوائية لبعض المبيدات فإنه يفتك بتلك الثروة.

يكشف الدكتور سعد أبو ليلة رئيس وحدة تربية النحل بوزارة الزراعة المصرية أن أخطر الأمراض التي تصيب و تدمر الثروه النحلية مرض التعفن الأمريكي للحضنة وهي بيض و يرقات النحل بالخليه، إلي جانب البرودة الشديدة أو إصابته بالطفيليات لافتاً إلي أن التشريعات الحجرية في مصر تمنع دخول أي أنوع من النحل لمصر لمنع إنتشار مرض التعفن الأمريكي و الأوربي بصفة خاصة.

و يشير رئيس وحدة تربية النحل بوزارة الزراعة المصرية إلي أن هذه الأمراض أدت إلي تناقص النحل في الولايات المتحدة لافتاً إلي أن مصر التي تملك مابين مليون و نصف إلي 2 مليون خلية يصل إنتاجها سنوياً إلي 12 ألف طن عسل حيث تتابع وزارة الزراعة المصرية كافة المناحل سواء التابعة للوزارة أو التابعة للقطاع الخاص لمعالجة أي مشكلة فور حدوثها علي الطبيعة.

و يوضح الدكتور سعد أبو ليلة أن المشكلة الرئييسية التي تواجه المناحل في مصر هي عشوائية إستخدام المبيدات و التي قد تؤدي إلي فقدان ثلثيي النحل الموجود بالمنحل إذا تعرض للمبيد في وقت الرش إلا أن هناك العديد من الحلول لتفادي مشكلة رش المبيدات من بينها الرش في أوقات الصباح الباكر أو في نهاية النهار و هي الأوقات التي لا يخرج فيها النحل للبحث عن مصادر غذاء من رحيق أو حبوب لقاح أو غيرها إلي جانب أهمية عدم وضع المنحل في زراعات يتم فيها رش المبيدات بصورة دورية أو غلق الخلايا لمدة لا تزيد عن يوم واحد في حالة وجود رش بالمبيدات طوال اليوم.

و يضيف الدكتور سعدأبو ليلة أن من بين مشكلات النحل في مصر هي مهاجمة دبور النخيل الأحمر (عدو النحل الأول) خاصة في شهور يوليو و أغسطس و سبتمبر أي مع إرتفاع درجات الحرارة حيث تؤدي مهاجمة الدبابير لفقدان 40% من خلايا المنحل إلا أننا لدينا طرق عديده للمكافحة و التي لابد و أن تكون جماعية و منها المصايد و القضاء علي عشوش الدبور بإستخدام المبيدات الخاصة نظراً لخطورة هذه الحشره علي خلايا النحل و قدرتها علي الطيران لمسافة 15 كيلو متواصلة لافتاً إلي أن المناحل الموجوده بمحافظات الوجه القبلي بمصر هي التي تعاني من تلك المشكلة.

و يؤكد رئيس وحدة تربية النحل بوزارة الزراعة المصرية أن حجم صادرات مصرمن خلايا النحل العام الماضي وصل 195 ألف خلية للعديد من البلدان العربية و الإفريقية و يتراوح سعر الخلية مابين 20 إلي 35 دولار.

و يقول رئيس وحدة تربية النحل إن الامراض التي تصيب النحل قد تؤدي إلي فقدان 30% من حجم إنتاجية المحاصيل الزراعية المزهرة كعباد الشمس و البقوليات و القطن نظراً لأهمية النحل في عمليات تلقيح هذه المحاصيل، مطالباً بالتوسع في المناحل بالأراضي المستصلحة حديثاً كي تخرج تلك الثروة النحلية من أماكن تركزها بالوادي خاصة محافظات القليوبية و كفر الشيخ و دمياط و الغربية و الدقهلية والجيزة و بني سويف و المنيا لافتاً إلي أن أهم السلالات الموجوده في مصر هي الكارنيولي و هي موجودة بمحافظات المنزله و الوادي الجديد و كذلك السلالة الإيطالية الموجودة في الجيزه و السويس و هي مناطق معزوله للحفاظ علي نقاء هذه السلالات إلي جانب السلالة المصرية التي تم عمل مشروع بواحة سيوة للحفاظ عليها.

و أوحى ربك إلى النحلو يوضح الدكتور صلاح سليمان نائب رئييس لجنة المبيدات بوزارة الزراعة المصرية أن الوزارة تدرس حالياً إنشاء شركات لإدارة عملية رش المبيدات و الإتجار فيها و منح القائمين بعمليات الرش رخصه بذلك علي أن يكونوا من خريجي كليات الزراعة أو إحدي التخصصات التي لها علاقة بالزراعة للقضاء علي عشوائية إستخدام المبيدات لافتاً إلي أن هذا يتم بالتعاون بين وزارة الزراعة و نقابة المهن الزراعية مطالباً بتفعيل قانون البيئة رقم 4 لسنة 1994 و الذي ينص علي معاقبة من يتاجر بالمواد و النفايات الخطيرة، و من بينها المبيدات، بالسجن لمدة 5 سنوات وغرامة لا تقل عن 20 ألف جنيه و ذلك للحد من ظاهرة غش المبيدات و عشوائية إستخدامها.

و يضيف نائب رئيس لجنة المبيدات أن المبيدات يمكن أن تقضي على نحل العسل إذا لم يتم التنسيق بين القائمين علي الرش و أصحاب المناحل أثناء عمليات الرش بحيث يتم في أوقات يكون فيها النحل داخل الخلايا لا يبحث عن غذاء. و يؤكد الدكتور حسن قاسم مدير معهد وقاية النبات بوزارة الزراعة المصرية أن مصر لم نتأثر بمشكلة الولايات المتحده الامريكيه و الدليل علي ذلك حجم صادراتنا السنوية من خلايا النحل مطالباً بالعمل علي تنشط بحوث إنتاج العسل لأن لدينا مجال تصديري جيد يمكنننا إستغلاله و زيادة معدلاته.

و يوضح الدكتور علي سليمان رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي بوزارة الزراعة المصرية أن التشريعات الحجرية تمنع إستيراد النحل من الخارج و هو مايحول دون وصول الأمراض غير المعروفه إلى مصر خاصة و غيرها من الأمراض مثل مرض تعفن الحضنه الأمريكي و الأوربي و الذي يؤدي لتدمير الخلية بالكامل.

إبراهيم رمضان مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليق واحد

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق