تعدد المنافسون و الأكلة واحدة.. حمص

مصر : ۱۲-٦-۲۰۱۰ - ۸:۲۷ م - نشر

الحمص أكلة شعبية فلسطينية أم إسرائيلية أم لبنانية.. ليس هذا السؤال!!

الحمص بات أسوداً بدل من الحمص الأبيض!!! هنا تكمن المنافسة.

لقد نجح باحثون في معهد فولكان الإسرائيلي مؤخراً في طرح نسخة جديدة من ثمار الحمص للزراعة في إسرائيل لونها أسود و التي تهدف إلى زيادة الإنتاج الإسرائيلي للحمص و ذلك بسبب الإستهلاك الكبير للحمص في إسرائيل.

حيث أشارت الإحصائيات الأخيرة في إسرائيل إلى أنه يتم زراعة الحمص الابيض فيها على مساحة زراعية تصل إلى 80 الف دنم، و هذا لاستهلاك السوق الإسرائيلية التي ترتفع بأستمرار، حيث يتم التفكير بزيادة الإنتاج للحمص خاصة انه يوجد له عائد إقتصادي جيد، حيث تم طرح زراعة الحمص الأسود في سياق زيادة الانتاج الزراعي للحمص.

و بحسب ما نشر عن الموضوع فقد أكد الدكتور شموئيل غليلي على جودة الحمص الأسود لما يتمتع به من مواصفات عالية، علماً أن طعم هذا المنتج مختلف جزئياً عن طعم الحمص الأبيض.

هذه آخر صيحات الموضة بالمعهد الزراعي الإسرائيلي " فولكان" الذي يعمل على تطوير المنتجات الزراعية بهدف زيادة الإنتاج الزراعي و سبل إختراع منتجات زراعية مستحدثه تسد حاجة السوق المحلي في إسرائيل و السوق العالمي التي تقوم بالتصدير له من منتجاتها الزراعية.

هذه ليست التجربة الأولى لإسرائيل لإنتاج منتج جديد في السوق الزراعي.

لكن الملفت في الموضوع هو كيف ستكون رده فعل جمهور الحمص، هذه البقول البيضاء التي شكلت على مدى قرون من الزمن أكلة شعبية يتلذذ منها الكثير من عالمنا العربي و التي باتت أكلة يطلبها جميع الشعوب بالعالم للذتها و فائدتها و سعرها الشعبي الذي يتلاءم مع كل الفئات و الطبقات الاجتماعية.

لدينا مثل شعبي يقول: "لذة المائدة شكلها" فهل سيكون للون الحمص الجديد ما يثير الشهية؟

هل إنتاج مثل هذا النوع لا ينقص من جوده المنتج الأصلي؟

هل تدخل في إنتاج الحمص الأسود كيماويات خاصة تؤثر على صحة الإنسان؟

أسئلة كثيرة تطرح عن الموضوع، لكني أنا شخصيا أفضل اللون الأبيض دائما بغض النظر إذا كان حمصا أم زهرة بلدية يفوح عبيرها الرباني الصنع دون تدخل تكنولوجي لحياتها البسيطة.

حنه كنعاني فلسطين

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليقان

  • حنه كنعاني

    شكرا على تعليقاتك استاذ عمرو سأحاول اعداد تقرير في هذا الموضوع باقرب وقت انشاء الله

  • عمرو زهدي

    سيكون من الجيد إن غطيتي هذا الأسبوع حملة من محل إلي محل التي تستهدف مقاطعة بضائع المستوطنات الإسرائيلية في فلسطين . وإجراء مقابلات مع بعض المنسقين وصور . والحملة مازالت مستمرة . بالتوفيق يا أستاذة حنه , لكي كل التقدير والإحترام . زميلك عمرو زهدي

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق