الإخوان و الجماعة و إنتخابات البرلمان

بقلم/
مصر : ۱-۹-۲۰۱۰ - ٤:۵۵ م - نشر

الإخوان و الجماعة و إنتخابات البرلمانتظل جماعة الاخوان المسلمين قوية ومؤثرة ومثيرة للجدل ايضا، فحتى الاعمال الدرامية التي يتم تناول الاخوان فيها تحظى بالجدل والاثارة.

مسلسل "الجماعة" الذي يعرض حاليا على العديد من القنوات الفضائية والارضية في مصر ويحظى بنسبة مشاهدة عالية تحول بين ليلة وضحاها الى حديث الساعة ليس في الوسط الفني فحسب بل تعدى هذا الوسط ليشغل بال الساسة والاعلاميين.

ومسلسل "الجماعة" من اخراج المخرج السينمائي محمد ياسين، الذي كتبه وحيد حامد، وشارك في بطولته مجموعة كبيرة من النجوم منهم: عزت العلايلي، صلاح عبدالله، يوسف شعبان، يسرا اللوزي، إياد نصار، صبا مبارك، عبدالعزيز مخيون، سامي مغاوري، كريم قاسم.

وجذب المسلسل الذي يرصد صعود جماعة الاخوان المسلمين، أكبر جماعة معارضة في مصر، أنظار المشاهدين لكنه أثار غضب قيادات الجماعة الذين يرون فيه محاولة لتشويه اسمها قبل انتخابات برلمانية مقررة العام الحالي.

ويظهر المسلسل كيف كانت لدعوة الاخوان للعودة الى جذور الاسلام صدى في العشرينات من القرن العشرين عندما كانت مصر تحت الاحتلال كما توضح الجاذبية التي اكتسبتها الجماعة بعد الاستقلال عندما أيد الفقراء انتقادها للتأثير الغربي على المجتمع المصري ذي الاغلبية المسلمة.

المسلسل تكلف انتاجه 35 مليون جنيه، ويتناول قصة حياة زعيم ومؤسس جماعة الإخوان المسلمين "حسن البنا" منذ مولده بقرية المحمودية بمديرية البحيرة عام 1906 وحتي اغتياله بميدان الحلمية الجديدة بالقاهرة عام 1949 حيث توفي عن عمر يناهز 43 عاماً. المسلسل تبدأ أحداثه من قرية المحمودية، مسقط رأس البنا، وهي أيضاً  بلد الشيخ محمد عبده الذي درس البنا علي يديه، ويضم المسلسل أكثر من 350 شخصية عاشوا وأثروا في حياة حسن البنا وفي الأحداث السياسية التي مرت بتلك الفترة منهم الملك فؤاد والملك فاروق ومحمد نجيب وجمال عبدالناصر وأنور السادات ومحمد فريد وسعد زغلول ومحمد عبده وأحمد عبدالرحمن البنا المأذون والساعاتي وإمام وخطيب مسجد القرية، والد حسن البنا، كذلك زوجه حسن البنا، كريمة الحاج حسين الصولي من وجهاء الإسماعيلية وأولاد حسن البنا الستة: خمسة بنات هن سناء، وفاء، رجاء، هالة، استشهاد التي كانت يوم وفاة أبيها مازالت جنيناً في بطن أمها، ولذلك أطلقوا عليها اسم استشهاد وولد واحد هو أحمد سيف الإسلام الذي توفي والده وهو في الرابعة عشرة من عمره كذلك أشقاء حسن البنا الأربعة.

الاخوان لم يصمتوا ازاء المسلسل فأقام احمد سيف الاسلام نجل حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين دعوى قضائية أمام مجلس الدولة ضد 9 أشخاص وهيئات على رأسهم وزير الإعلام بصفته ووحيد حامد مؤلف المسلسل بشخصه، للطعن على قرار وزير الإعلام واتحاد الإذاعة والتليفزيون بشأن عرض المسلسل وامتناعهم عن وقف عرضه.

وجاء فى دعوى نجل البنا التى تقدم بها عبدالمنعم عبدالمقصود محامى الإخوان، أن مسلسل "الجماعة" جاء متناقضا مع ضوابط حرية التعبير والبث الإعلامى وأنه أساء لسمعته وللعائلة ولسيرة والده وجاء بصورة مشوهة ومغلوطة عن البنا وعن جماعة الإخوان المسلمين التى أسسها.

وأضاف أن ما سيطر على كاتب السيناريو هو فكرته الشخصية عن حسن البنا وعن جماعة الإخوان فلم يلتزم الحياد فى عرض الوقائع التاريخية ولم يستقها من مصادرها الصحيحة رغم طلب الطاعن تمكينه من رؤية السيناريو لتصحيح ما يكون قد اعترى المسلسل من أخطاء ومغالطات أو ما يسيء إلى أسرة البنا.

وذكر نجل البنا فى دعواه، أن كاتب السيناريو خالف ما استقرت عليه أحكام القضاء من وجوب التزام الموضوعية وتحرى الدقة بعدم الاستعمال المغرض لمفردات اللغة لتحميلها بالإيحاءات والظلال المؤدية لإصدار أحكام مطلقة بالإدانة أو تشويه الأشخاص وسمعتهم وعدم احترام الحق فى الخصوصية.

واستند نجل البنا حسب الدعوى، إلى مخالفة عرض "الجماعة" لقوانين البث الإعلامى وميثاق الشرف الإعلامى العربى، حيث نص قانون اتحاد الإذاعة والتليفزيون على أن يهدف الاتحاد إلى تحقيق رسالة الإعلام الإذاعى المسموع والمرئى فى إطار السياسة العامة للمجتمع ومتطلباته الإعلامية وضمان توجيهها لخدمة الشعب والمصلحة القومية.

من ناحيته واصل محمد بديع مرشد جماعة الاخوان هجومه على النظام المصري، مؤكدا ان الاخوان سيواصلون مساعيهم للنهوضة بالمجتمع. وقال بديع: "ان الحكومة قادت البلاد الى الفساد والخراب وجربت جميع الانظمة من اشتراكية الى رأسمالية والآن تمارس النظام الفوضوى بلا رؤية محددة او واضحة وان النظام المصرى يحتاج إلى من يفيقه حتى لا يغرق الجميع". ولفت بديع الى اعتراف رئيس وزراء مصر الاسبق عزيز صدقي الذي اعتذر فيه للشعب عن حرمانه من مجهودات الاخوان لسنوات طويلة.

وتناول بديع مسلسل "الجماعة"، الذي يذاع على التليفزيون المصري ويتناول نشاة الإخوان، بالنقد قائلاً: "انه تم تصويره داخل مباحث أمن الدولة وانه اغفل مؤامرة الحكومة والداخلية والملك وجميع الاجهزة لاغتيال الامام حسن البنا حتى لا يعرف الناس قوة هذا الرجل وتاثيره فى الناس". وتابع: "ضباط الشرطة وجميع سجنة النظام عقب خروجهم من الخدمة لا يجدون مكانا يأوون إليه الا مساجد الاخوان المسلمين". وقال بديع ان النظام الذي يتشدق بالمواطنة لمحاربة الجماعة لا يعرف شيئا عنها ولم يمنحها لاحد.

والحقيقة ان حرب التصريحات المتبادلة بين الاخوان ووحيد حامد وابطال "الجماعة" تحولت إلى صراع من نوع آخر خاصة وأن "الاخوان" بدءوا في الاعداد لعمل درامي يواجهون من خلاله الصورة التي يرون انها سيئة والتي رسخها مسلسل "الجماعة" في الأذهان. وقد لجأ "الاخوان" لذلك لاستعادة سمعتهم والصورة الطيبة لمؤسس الجماعة ومرشدها الأول الامام حسن البنا.

المؤشرات تؤكد ان الحكومة المصرية اختارت هذا التوقيت لعرض "الجماعة" للتأثير على فرص فوز الاخوان في انتخابات مجلس الشعب التي من المقرر اجراؤها بعد شهرين تقريبا.

عامر محمود مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق