موضوعات: أسامة بن لادن

لا إكراه في الدين

لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغيّ

بقلم/ د. عبد القادر حسين ياسين
مصر : ۸-۵-۲۰۱۵ - ۱۲:۰۲ م

الإرهاب والتطرف الديني

الإرهاب والتطرف الديني: رؤية إصلاحية
الظاهرة، المفهوم، الخطورة، الأسباب، العلاج

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱۷-۳-۲۰۱۵ - ۸:۱۱ م

الديكتاتوريات باقية

الديكتاتوريات باقية والشعوب تختنق

بقلم/ د. عبد القادر حسين ياسين
مصر : ۲۳-۱۲-۲۰۱٤ - ۷:۳۱ م

الحرب علي داعش محاولة لفهم لحظة جنون

بقلم/ د. عادل رضا
مصر : ۱۲-۱۰-۲۰۱٤ - ۹:۰۹ ص

الحراك الجنوبي وكل العرب

الحراك الجنوبي وكل العرب

بقلم/ د. محمد النعماني
مصر : ۱۲-۹-۲۰۱۳ - ٦:۲۷ ص

وطني الجنوب القادم الحر

وطني الجنوب القادم الحر

بقلم/ د. محمد النعماني
مصر : ۱۲-۹-۲۰۱۳ - ٦:۲۰ ص

المجد لله والنصر لمصر

المجد لله والنصر لمصر والسقوط للإخوان

بقلم/ د. محمد النعماني
مصر : ۱۱-۸-۲۰۱۳ - ۳:۵٤ م

في مقالي السابق أشرت إلى أن العسكر في الإتحاد السوفياتي (سابقاً) قد تدخل لحسم ما يجري في أحداث ١٩ أغسطس ١٩٩١م عندما إنقلب الشيوعيون على الرئيس السوفياتي غربشتوف وأعلنوا عزل الرئيس والبدء بثورة وعملية إصلاحية تسهم في إيقاف عملية الإنهيار في منظومة النظام الشيوعي العالمي وتفكك الدول الإشتراكية والدول ذات التوجه الإشتراكي في العالم وأعلنوا لجنة للطواري للبدء في عملية إيقاف الإنهيار والاستفتاء على بقاء دول ما كانت تعرف بالإتحاد السوفياتي إلا أن هناك من المعارضين من المواطنين الروس من تحركوا إلى الساحة الحمراء في موسكو للإعتصام والتظاهر أمام االدوم الروسي البيت الأبيض ضد الإنقلاب وعزل الرئيس مطالبين بإنفصال روسيا من دول الإتحاد السوفياتي وتفككك دول الإتحاد السوفياتي، وإنقسم الجيش الأحمر السوفياتي إلى فريقين، فريق مويد للشيوعيين في إنقلابهم وعزلهم للرئيس وفريق ضد الإنقلاب وعزل الرئيس ليظهر لنا فجاة في الساحة الحمراء الرئيس الروسي يلسن فوق إحدى الدبابات العسكرية مطالباً الجيش بالاستجابة لمطالب الشعب الذي إحتشد بالآلاف في الساحة الحمراء.

لميس ترحم السردارة

لميس ترحم السردارة باترسون وتبشرنا برحيلها

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۲۳-۵-۲۰۱۳ - ۷:۵۱ ص

المشروع الإسلامي والمتأسملون

المشروع الإسلامي الذي لا يعرفه المتأسملون

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۳۰-٤-۲۰۱۳ - ۱۰:۱۱ م

هكذا قتلوا بن لادن

هكذا قتلوا بن لادن

فـيـديـو
مصر : ۱۲-۱۱-۲۰۱۲ - ۱۲:۰۸ م


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك