الدين والحياة

سقوط قناع الدين عن الإخوان

سقوط قناع الدين عن الإخوان

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۸-۳-۲۰۱۳ - ۹:۱۷ م

دخل هذا الحكم الجائر في شهره التاسع وقد قادنا دعاة الإسلام "السياسي" إلى كارثة لا يخجل منها هذا الحكم. حكم لا يهتز له طَرْف لدماء الشهداء والقتلى والجرحى وتعذيب الشرفاء على يد أذرعه الشيطانية، حكم لا يعطي بالا لمدن مصر المعتصمة العاصية لتذهب بصراخها إلى الجحيم، حكم لا يعطي بالا لوطن ينهار وقد حُرِم من أمله في الكرامة والبناء والتنمية، حكم لا يرق له قلب لدموع أمهات الشهداء ولمعاناة الفقراء والأطفال والنساء واليتامى، حكم يدعي أنه يحمل راية الإسلام، حكم إخواني يسانده دعم سلفي كنا نظنه أكثر إخلاصا للإسلام وقيمه، وإذا بنا نراه وقد لعبت السياسة بعقله لعب الخمر بلب الحكيم

 

سوار الذهب والأنبا باخوميوس

سوار الذهب والأنبا باخوميوس

بقلم/ محمد فوزي
مصر : ۵-۳-۲۰۱۳ - ٦:۰٤ ص

هناك أشخاص سيخلدهم التاريخ بعد أن قدموا مصلحة الوطن على المصالح الشخصية الضيقة، واذا كنا نذكر ونتذكر حتى وقت غير بعيد القائد السوداني الفريق محمد سوار الذهب الذي قاد الإنقلاب العسكري في السودان ضد حكم الرئيس الأسبق جعفر النميري، لكن سوار الذهب لم يغتر بالقوة ولم تسكره السلطة فسلمها طواعية واختياراً، وهو في موقف القوة، إلى سلطة مدنية ورئيس مدني.

 

الحاكم الفعلي لمصر

الحاكم الفعلي لمصر

بقلم/ خالد محمود
مصر : ۳-۱۲-۲۰۱۲ - ۵:۵۳ م

من المخجل أن يضطرنا الرئيس المنتخب محمد مرسي إلى تجاوزه في الخطاب لكي نطلب مباشرة من محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين أن يتراجع عن فكرة الاستفتاء على إعلانه الدستوري ثم دستوره الذي تم في ظل غياب ورفض وغضب الشعب المصري.

عندما يخطىء أحدهم فأنت تبحث عن كبيره لكي يقوم بتقويمه أو تأديبه منعاً لتصاعد الخلافات وتفادياً للوصول إلى حالة الاشتباك الفعلي والدامي.

 

أخي الإسلامي: هل أنت لبرالي؟

أخي الإسلامي: هل أنت لبرالي؟

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱-۱۱-۲۰۱۲ - ۹:۳۱ م

إن صَرَخْتَ في وجهي: ويْحَك، ثَكِلَتْك أمك، كيف تشك في إيماني، وتظن أني قد أكون كافرا؟ إن قلت ذلك، فدعني أقول لك إن رئيسك الدكتور مرسي، الذي تعتبره أول رئيس مؤمن يحكم مصر، هو لبرالي، إن لم يحنث بقسمه، لأنه أقسم على احترام الدستور ثلاث مرات (والثالثة تابتة). والدستور لبرالي، حيث تنص إحدى مواده على ثمان كلمات فقط، ولكنهن قاطعات، هي: "الحرية الشخصية حق طبيعي وهي مصونة لا تمس." هذا أمر، والأمر الثاني أن الإسلام دين لبرالي بالدرجة الأولى (ويُجَمل لبراليته خلق الحياء) لأن المسلم لا يكون مسلما إلا لو كان لبراليا (حرا)، وذلك لكي لا يُقْهر أو يُجْبر على عبادة غير الله.

 

الفيلم المسيء وصانعو المؤامرة

الفيلم المسيء وصانعو المؤامرة

بقلم/ وفاء داود
مصر : ۲۲-۹-۲۰۱۲ - ۱۰:۵۳ م

هذا الفيلم هو أحد آليات صانعي المؤامرة من المراهقين سياسياً، وهم ثلاثي تلاقت مصالحهم، ويتمثلون في اللوبي اليهودي الصهيوني الذي يخشى النظام السياسي المصري الحالي، وأقباط المهجر الذين يريدون تطبيق أجندة معينة، واليمين الأمريكي المتطرف الذي يتمثل في الحملة الانتخاية للمرشح الجمهوري "رومنى" المنافس للرئيس أوباما.

 

أيها الإخوان.. لا تقتلونا بغيظنا

أيها الإخوان.. لا تقتلونا بغيظنا

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱٤-۵-۲۰۱۲ - ۹:۰٤ ص

لقد أثار دور جماعة الإخوان أثناء المرحلة الإنتقامية بعد الثورة، والذي كان آخر مشاهده ترشيح الشاطر (الذي إستبدل بمرسي) لرئاسة الجمهورية، زوبعة من ردود الأفعال الشعبية والنخبوية لدرجة التيقن عند البعض بالدور التآمري غير الوطني لجماعة الإخوان.

والحقيقة أن الجماعة نفسها لم تكن لتثير هذه الزوبعة لو لم يقم المجلس العسكري بالتفاهم والتحالف الذي تكررت مشاهده معها

 

المتأسلمون بين الفن والدين

المتأسلمون بين الفن والدين

بقلم/ عماد درويش
مصر : ۲-۵-۲۰۱۲ - ۷:۰۸ ص

إن المتابع لسقطات الأحزاب المتأسلمة منذ ظهورها على الساحة السياسية والمجتمعية بعد ثورة يناير المجيدة يستطيع بيسر وسهولة أن يعرف فكرهم الذي كان قبل ثورة يناير مستوراً وأضحى بعدها على رؤوس الأشهاد مفضوحاً، فتارة كاذبون وأخرى منافقون وكثيراً متلونون.

 

إذا إختلط الدين بالسياسة

إذا إختلط الدين بالسياسة

بقلم/ إيهاب عثمان
مصر : ۱۹-٤-۲۰۱۲ - ۸:۳۸ ص

ما شهدناه من السلفين والإخوان خلال سنة كثير جداً، فاق ما فعله مبارك وأعوانه من نقض العهود وقمع الثورة وإستخفاف بالثوار والتلاعب بالدين بما يخدم مصالحهم فقط.

فنجد الإخوان يأمروننا الآن بالنزول إلى الميدان من أجل الثورة بعد خروج الشاطر من سباق الترشح وعدم تكوينهم الوزارة ثم حل اللجنة الإخوانية السلفية لوضع الدستور.

 

صدقة جارية

صدقة جارية

بقلم/ ولاء أحمد زرزور
مصر : ۲۱-۳-۲۰۱۲ - ۱:۳۲ م

لا شك في أن جميعنا يتمنى السعي في الخير ولو بخطوة واحدة طمعاً في الجنة، فالإنسان يقضي عمره بحثاً عن حصد الحسنات ليجعل له بيتاً في الجنة التي وعد الله بها المحسنين.

فمنا من يكفل يتيم ليسكن بجوار رسولنا الكريم لقوله صلى الله عليه وسلم "أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة وأشار بإصبعيه السبابة والوسطى".

 

الدين لله والوطن للجميع

الدين لله والوطن للجميع

بقلم/ محمد صلاح
مصر : ۵-۱-۲۰۱۲ - ۱۲:۲۳ م

يبدأ العام ٢٠١٢ وهو مثقل بتداعيات الربيع العربي وثورة يناير التي أحاطت بها الكثير من المؤامرات والتحديات، فهناك علامات إستفهام كبيرة وكثيرة تملأ جنبات مصر عما يروج له على أنه طائفية وإضطهاد لإخواننا في الوطن والدم الذين يدينون بدين المسيح عليه السلام.

 


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك