الدين والحياة

كان رمضان أجمل

كان رمضان أجمل

بقلم/ نيفين أبو هربيد
مصر : ۱۸-٦-۲۰۱۵ - ۱۲:۲۷ م

ها هو شهر رمضان الفضيل يهل علينا من جديد حاملاً معه ملامح البهجة والفرح لكل المسلمين في العالم، ليوقظ فيهم ذكريات السحور والفطور الجميلة، وصوت المسحراتي وأنوار الفوانيس المبهجة، ولمة الأهل والأحباب على مائدة الافطار، ومذاق حبة قطائف ذهبية، ورائحة الطعام الطيب التي تملأ الشوارع والحارات في كل مكان.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: , ,
غطاء الرأس والشرع

غطاء الرأس والشرع

بقلم/ د. عمار عرب
مصر : ۱-٦-۲۰۱۵ - ۱۲:۵٦ م

لمن يقول إن ما يسمى غطاء الرأس هو فرض شرعي إلهي، نقول له كنا قد شرحنا كثيرا أن في القرآن لا يوجد فرض إسمه غطاء الرأس ولكن الأمر هو في تغطية الجيب الذي هو الصدر وذلك بهدف الحشمة حيث كان اللباس المجتمعي في شبه الجزيرة هو الخمار لتغطية الرأس من الغبار والرمال وكان الجيب او الصدر يترك مكشوفا لدرجة كبيرة، فجاء الأمر بتغطيته.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: , ,
وهم إمتلاك الحقيقة

وهم إمتلاك الحقيقة

بقلم/ د. عبد القادر حسين ياسين
مصر : ۵-۵-۲۰۱۵ - ۸:۱۵ ص

"إن المسلمين ضيـَّعوا دينهم، واشتغلوا بالألفاظ وخدمتها، وتركوا كل ما فيه من المحاسن والفضائل ولم يبق عندهم شيء. هذه الصلاة التي يصلونها لا ينظر الله إليها ولا يقبل منها ركعة واحدة، حركات كحركات القرود، وألفاظ لا يعقلون لها معنى، لا يخطر ببال أحدهم أنه يخاطب الله تعالى ويناجيه بكلامه، ويسبح بحمده، ويعترف بربوبيته، ويطلب منه الهداية والمعونة دون غيره.. سألني المستر براون: من أكثر الناس جناية على القرآن؟ فقلت: ذووه وأصحابه". الإمام محمد عبده.. الأعمال الكاملة، الجزء الثالث، صفحة ١٩.

 

المرأة والنعجة

المرأة والنعجة

بقلم/ رحمة حسام عبد الرحمن
مصر : ۸-٤-۲۰۱۵ - ۸:۲٦ ص

أصبح الأمر جلياً للعيان أن الكثير من المصطلحات مثل تجديد الخطاب الديني.. وإعادة النظر في التراث.. قد باتت من اختصاص من لا اختصاص له، وبدلاً من استخدام هذه المصطلحات من أجل تحقيق مفاهيمها السامية التي تهدف إلى إحياء الخطاب الديني ليلبي احتياجات العصر الحديث ويجيب على الأسئلة التي تستجد كل يوم في عقول المسلمين فيما يختص بشؤون دينهم ودنياهم، أصبح استخدامها لا يكثر إلا على ألسنة أولئك الذين لا يألوون جهداً في تحقير تراثنا الفكري وإهانة رموزه وقاماته العلمية وتجريدهم من كل فضل وإنساب كل خبيث لهم، وهم في ذلك لا يستندون إلى منهج علمي في النظر إلى الأمور وتقييمها، بل أهواء تنضح بها كلماتهم وأساليبهم الانتقائية المتحيزة التي تكشف ما في سعيهم من ضلالٍ بعيد.

 

الأمة الإسلامية التائهة

الأمة الإسلامية التائهة

بقلم/ المهدي الزنكي
مصر : ۲-۲-۲۰۱۵ - ۹:٤۰ ص

خلال القرن المنصرم بات من الملاحظ أن المسلمين تخلفوا فكريا أو خُلفوا عمدا عن مسيرة العالم والأسباب تختلف ولا طائل من التباكي على ما قد انتهى زمنه، لكن من الواضح أيضا أن المسلمين خلال قرون طويلة خلت عملوا بجد وإخلاص في حفظ النقل والمنقول وأحدثوا لذالك علوما وفروعا أبدعوا فيها لا يمكن انكارها.

 

الرسم لا يقتل

الرسم لا يقتل

بقلم/ هشام الروحاني
مصر : ۱٦-۱-۲۰۱۵ - ۱۲:۳۳ ص

عندما يُتْهم النبي الأكرم العلم الباسق صاحب الرسالة الخاتمة، محمد صلَّى الله عليه وسلم، بأنه إرهابي ظلما لا ريب من قبل شخص ليس له مقام معلوم مستخدما قلما وورقة، فتتداعى لهذا الأمر مجموعة تدعي بأنهـا الحامي الوحيد والمدافع الأول عن الرسول الكريم، فتجعل لهذه الرسومات مكانة وصدى تأثير واسع في أرجاء العالم.

 

الإسلام دين السلام

الإسلام دين السلام

بقلم/ عمر داود
مصر : ۹-۱-۲۰۱۵ - ۳:۲۸ ص

يسعى بعض الحاقدين على الإسلام بين حين وآخر إلى الإساءة للإسلام، عبر وسائل دنيئة لإظهار ذواتهم والحصول على الشهرة الزائلة باعتبارها أقصر طريق تسلكه على حساب مشاعر المسلمين ومقدساتهم مثل مخرج الفلم المسيء لسيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم، وبعض الصحف والمجلات الغربية التي تنشر رسوم كاريكاتيرية تستفز المسلمين، فضلا عن أدواتها المشوهة للإسلام في العالم.

 

ذكريات عام رحل

ذكريات عام رحل

بقلم/ محمد جمال الدين
مصر : ۱-۱-۲۰۱۵ - ۹:۳۳ ص

يمر قطار الأيام بنا سريعا بلا توقف.. وتلك سنة كونية، قال تعالى: "وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ.." آل عمران: ١٤٠. عام رحل، نعم رحل، ورحل معه شبابي الذي يقودني إلى كهولتي التي تقودني لهرمي.

إن سنة الله السارية في خلقه أن يعقب الليلُ النهارَ وأن يعقب النورُ الظلامَ: "وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ…" يس: ٣٧، كما العمر يمضي ويعقب المرضُ الصحةَ والشيخوخةُ الشيبوبةَ، إنه الوهن والضعف الذي يعتري بني الإنسان قاطبة، يقول تعالى: "اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ…." الروم: ٥٤.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية:
في رحاب سيد الخلق

في رحاب سيد الخلق

بقلم/ محمد جمال الدين
مصر : ۲۹-۱۲-۲۰۱٤ - ۹:۱۸ ص

في ذكرى مولد سيد الأنام يحدونا الأمل للتعطر بذكره الذي يطيِّب القلوب.. فمنه صلى الله عليه وسلم نتعلم متى نتكلم ومتى نسكت.. وبسنته نستنير من ظلمات التمزق والاختلاف.

لقد عانت الأمة الإسلامية والعربية معاناة شديدة -وما زالت- ويلات بُعدها عن منهج السماء والتمسك بقوانين الأرض التي تراعي -إن راعت- مصالح فئة معية لوقت معين، روى الإمام مسلم في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "مثلي ومثلكم كمثل رجل أوقد ناراً فجعل الجنادب والفراش يقعن فيها وهو يذبهن عنها، وأنا آخذ بحجزكم عن النار وأنتم تفلتون من يدي".

 

محنة المسلمين في أوروبا

محنة المسلمين في أوروبا

بقلم/ د. عبد القادر حسين ياسين
مصر : ۱٤-٦-۲۰۱٤ - ۷:۳۳ م

أن تكون مسلماً في أوروبـا، فهذه تهمة عليك أن تظل دائما في حال استعداد دائم لكي تدافع عن نفسك، وتثبت بالادلة والقرائن أنك لست إرهابياً، وأنه لا يوجد أي متطرف بين أفراد أسرتك، ولو وُجد مثل هذا الشخص فانك على استعداد للاتصال بأجهزة الاستخبارات للتبليغ عنه، أو تسليمه لأقرب مخفر شرطة.

 


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك