ثورة وتغيير

جيش مصر.. وطنية وتاريخ

جيش مصر.. وطنية وتاريخ

بقلم/ محمود خليفة
مصر : ٤-٦-۲۰۱۵ - ۹:۳٦ ص

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "إذا فتح الله عليكم مصر بعدي فاتخذوا فيها جنداً كثيفاً، فذلك الجند خير أجناد الأرض – قال أبو بكر الصديق: ولما يا رسول الله؟ قال: إنهم في رباط إلى يوم القيامة". صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

لا يوجد أفضل من حديث الرسول الكريم لنبدأ به حديثنا عن مصنع الرجال، درع الأمة، سيف مصر القاطع الذي يبتر كل من تسول له نفسه محاولة العبث بأمن واستقرار الأمة العربية بصفة عامة ومصر علي وجه الخصوص، فتاريخ الجيش المصري ووطنيته لا تخفى على أحد والمعارك التي خاضها من أجل الدفاع عن أمته سُطرت بحروف من نور في كتب التاريخ العسكري على مر العصور.

 

ثورة على البطالة

ثورة على البطالة

بقلم/ مي حسن
مصر : ۱۰-۵-۲۰۱۵ - ۸:۳۲ ص

أرسل رسالتى هذه إلى كل من الرئيس عبد الفتاح السيسي وإلى المجتمع المدنى.

لقد صنعنا ثورتين، ومع هذا لم يتغير حال البلد ومازالت تعاني من نفس المشاكل الصحية والتعليمية والأمنية، والمشكلة الأكبر في نظرى هي "البطالة". لو نظرنا إلى دول مثل الصين والهند، فإن من أهم الثروات لديهم الطاقة البشرية، يستغلونها إستغلالا صحيحا، لذلك تعداد سكان الصين ربع سكان العالم وهي مع ذلك من الدول العظمى.

 

السيسي والخطيئة السياسية

السيسي والخطيئة السياسية

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۳۰-۵-۲۰۱٤ - ٤:۵۰ م

هل يستطيع السيسي وصباحي تحقيق العدالة الاجتماعية؟ كان هذا التساؤل هو عنوان المقال رقم ٢٦٣، وهو آخر مقال سياسي كتبته بعد ثورة يناير، ونشر في ٣ فبراير ٢٠١٤ ثم توقفت لاطمئنان القلب مع فترة الرئيس عدلي منصور الانتقالية. قبل قراءة المقال الحالي أتمنى من القارئ الكريم قراءة هذا المقال السابق على أحد الروابط التالية، وذلك حتى لا أتهم بما ليس بي عند الانتهاء من قراءة المقال الحالي:

 

السيسي وصباحي والاستقطاب

السيسي وصباحي والاستقطاب

بقلم/ السيد عبد الوهاب
مصر : ۸-۵-۲۰۱٤ - ۷:۰٦ ص

بينما يقترب الاستحقاق الثاني لخارطة المستقبل من نهايته، تتسابق الأحزاب والقوى السياسية إلى تحديد مواقفها من سباق الرئاسة المزمع إجراءه يومي ٢٦ و٢٧ مايو الجاري، ولاسيما بعد إعلان القائمة النهائية للمرشحين لتنحصر المنافسة بين عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي.

 

قناعات إسفنجية

قناعات إسفنجية

بقلم/ أحمد الجندي
مصر : ۳۱-۳-۲۰۱٤ - ۷:۰۰ م

كم مرة أسمعك أبوك أحاديث عن الصدق؟ كم مرة دمعت عيناك من شيخ وهو يحكي عن زهده؟ كم مرة جذبك  سياسيٌ وهو يتحدث عن السياسة النظيفة؟

وما أن يمر الوقت، قد يطول أو يقصر، إلا ويصدمك أبوك بقوله "قول لعمو بابا مش هنا"، ويصعقك السياسي بتورطه فى قضايا فساد، وتسوَدّ الدنيا فى عينيك حينما تشاهد قصور وسيارات شيخنا الزاهد.

 

حكاية سياسية

حكاية سياسية

بقلم/ ياسر حسن الجيزاوي
مصر : ۲۲-۱-۲۰۱٤ - ۱۲:٤۸ م

بدأت الحكاية منذ ثورة يناير عندما كانت القنوات الفضائية تبحث عن أفراد مشاركين في الثورة وكانت تتم الاستضافة لهم في جميع برامج "توك شو" وغيرها، وقتها أطلقوا عليهم نشطاء سياسين وجعلوا من كلمه ناشط سياسي مهنة، وهولاء النشطاء كانوا يتحدثون بإسم الثورة والشعب بمساعدة هذه القنوات.

 

وحدة الجيش وسيناريو التقسيم

وحدة الجيش وسيناريو التقسيم

بقلم/ إسلام طلعت
مصر : ۱۲-۱۲-۲۰۱۳ - ٤:۵۵ ص

من الواضح الآن في الشارع السياسي المصري أن هناك مؤثرات داخلية وخارجية هدفها الأول هو تشرذم الوطن من الداخل، تتبدى هذه المؤامرات في إفتعال الفتنة بين أطياف الشعب، واللعب على تقسيم الجيش المصري، بين قيادات سابقة تتمثل في المشير حسين طنطاوي، والفريق سامي عنان وقيادات جديدة، تتمثل في الفريق أول عبد الفتاح السيسي والفريق صدقي صبحي رئيس الأركان.

 

فكر التظاهر

فكر التظاهر

بقلم/ ياسر حسن الجيزاوي
مصر : ۳-۱۱-۲۰۱۳ - ۲:٤٤ م

يحدث الآن تضارب في الآراء وإنقسام حول قانون تنظيم التظاهر، فيوجد فريق يؤيد إصدار القانون وفريق آخر يرفض إصدار القانون، وما بين مؤيد ورافض توجد مساحه كبيرة جداً ولا يمكن أن يتلقي أي من الفريقين، فكل طريق يسير في اتجاه عكس الآخر في حين أن الحكومه تسير في طريق ثالث مختلف الإتجاه.

 

الجيش المصري.. تاريخ يحكي

الجيش المصري.. تاريخ يحكي

بقلم/ محمد شوارب
مصر : ۷-۱۰-۲۰۱۳ - ۵:٤٦ م

لماذا أنعم الله علينا بالأعياد والمناسبات؟ لو تمعنا المفهوم والفكرة قليلاً، الإجابة.. حتى تزيل البغضاء والشحناء والقلوب المريضة بين الناس، وتتنازل عن عللها وإختلافتها الدنيوية، ومن هنا يذهب الناس بعضهم لبعض لكي يهنئوا أنفسهم، وتصفى وتروق قلوبهم.

ونحن بدورنا في مناسباتنا الحياتية، رغم الظروف الصعبة التي يمر بها وطننا. تهل علينا مناسبة عظيمة ومجيدة، وهى انتصارات حرب أكتوبر المجيدة التي مر عليها أربعون عاماً، ونحن الشعب المصري نقدم تسعين مليون تهنئه وتحية وتقدير وإعزاز لجيشنا العظيم.

 

الأسد ولا تجار الدين؟

الأسد ولا تجار الدين؟

بقلم/ مـرهـف الـيوسـف
مصر : ۲۵-۹-۲۰۱۳ - ٦:٤۲ ص

عـندمـا أقـرأ في "رويـترز" أو "أ ف ب" أو "الـجزيـرة" أو "الـعـربيـَّة" وكـل وسـائـل الأخـبار الـعـالمـيـَّة أن مـُـجـنـَّداً إسـرائـيليـَّـاً فقـط قـُتل بـطـلق نـاري فـي الخـليـل بـفـلسطين، وبـعدهـا بـقـليـل أقـرأ خـبراً آخـر مـفـاده استـشهاد ١٠٠ سـوري، أعـلم أن هـناك ثـلـَّة أبخـست حـقـَّنا نـحن الـسوريـِّينَ خـاصـَّةً في أن نـكون بمـصافِّ الـبشـر كغـيرنـا من بـني آدم، ومـن خـلال الـتـجارب اليـومـيـَّة أدرك لـحظةً تـلوَ الأخـرى أنـَّهم يـعـيشون بـيننا رغـم هـذا الإعـصار الـثوري الهـائج الذي لم يـعرف الـهدوء عامـانِ ونصف.

 


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك