الجانب المظلم

أحمد محمد هشام
مصر : ۲۷-۷-۲۰۱۵ - ۱۰:۰٦ ص - نشر

كل منا كالقمر له جانب مظلم، جانب خفي لا تحب أن يراه الآخرون ودائماً تسعى أن تخفيه وأن تدفنه في طيات عقلك، تحارب من أجل موت الجانب المظلم بل تشعر بالسعادة حين تحاول تذكر بعض تفاصيله ولاتحضرك بسرعة، إنه الماضي الذي يطاردك مهما رحلت ورجعت، فرحت أو حزنت، فإنه يرافقك ليشعرك دائماً أنك لست وحدك.

هل فكرت يوماً أن تصالح هذا الماضي؟ أم أنك دوماً تسعي للتغلب عليه وقهره؟

أشعر أن إجابة المعظم ستكون بأنهم يجاولون قمعه وقهره.. هذه هي الحقيقة المرة، أنك مهما كنت قوياً، فإن لديك جانب من الضعف قد يكون حباً لا تستطيع أن تجده أو تعيشه، قد يكون حادثاً ينغص عليك سعادتك، قد يكون أي شيئ تحاول إخفاءة، بل قد يكون شخصك، وحينها تتحول إلى حالة من الشيزوفرنيا أو إنفصام الشخصية حين تريد أن تهرب من شخصك لتصبح شخصا آخر.

دعوني أعبر المتاعب لأصل إلي العقول الراشدة لأقول لكم إن من أعظم النعم التي أنعم الله بها علينا، نعمة النسيان، فتجد أن الحبيب العاشق الذي عاش دهراً متألماً علي فراق حبيبه، ها هو قد عاش حياة سعيدة وأتضح له مؤخراً أن حزنه علي ما فات لا يساوي فرحه بالحاضر الذي يعيشه وبالمستقبل الذي يأمله لأولاده.

لكن إرادة الله أن تتعرض للإبتلاء لتهرول إليه.. لتستعصم بقوته وترجو من أن يعطيك أو أن يعافيك أو أن ينعم عليك بالرضا فترضى وبالنسيان فتنسى وبالسعادة فتسعد وحينها تجد الراحة التي تنشدها.. حين تلجأ إلى العظيم… إلى الملك فإنك لا تحتاج إلى سواه ليتحول الظلام إلي نور والحزن إلي سعادة والجحيم إلي نعيم.

ثق إنك حين تطلب من القوي الجبار المتين ذو القوة العظيم، حتماً أنك ستجد الدعم والنعمة والقوة والسعادة.. ستحيا في نعيم وستنسى جانبك المظلم الذي طالما نغص عليك خلوتك وأرق عليك نموتك وتسلل في ظلمات الليل ليشوش عليك سعادتك.

وإذا كنت ممن يقارنون أنفسهم بإقرانهم، فدعني أخبرك أن الله هو العدل، فحين أعطاك الصحة والولد وأعطاك الزوجة الصالحة ولم ينعم عليك بالمال.. أنت تقارن نفسك بصديق طفولتك.. أطلب منك أن تمعن النظر في أنه لديه المال الوافر والزوجة والولد ولكنه مريض بمرض خبيث.. أريدك أن تنظر دائماً إلي النصف المملؤ من الكوب وتقول بصوت يرافقه الرضا.. الحمد لله رب العالمين.

الجانب المظلم

أحمد محمد هشامEstonia

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

تعليق واحد

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك