إغتيال النائب العام والمخطط الأمريكي الإسرائيلي

بقلم/ نافز علوان
مصر : ۱۱-۷-۲۰۱۵ - ۱۲:۵٦ م - نشر

نوافير الدماء العربية التي انفجرت في عالمنا العربي تكمن وراءها الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل. إذا كنا نصدق أن عملية إغتيال النائب العام المصري، وهي عملية بهذه الضخامة، تحدث والمخابرات الأمريكية والمخابرات الإسرائيلية لا علم لهما ولا خبر بهذا الموضوع، فنحن إذاً نستحق كل ما تحيكه لنا وتوقع بنا وبيننا الولايات المتحدة وإسرائيل.

المخابرات الأمريكية رصدت واستمعت لمكالمات هاتفية حددت موعد العملية ومكان العملية بل وقامت بتصوير عملية الاغتيال بوضوح أكثر من وضوح تصوير عملية اغتيال بن لادن في باكستان. اسرائيل كانت هي الأخرى تشاهد عملية الاغتيال هذه وكتفها بكتف الولايات المتحدة أثناء مشاهدة هذه الجريمة الشنعاء.

المخابرات الأمريكية تعرف وترصد كل تحركات الموت والقتل والتفجير الدائر في الوطن العربي، خطة المخابرات الامريكية هي أن يدور الموت والقتل علينا بأيدينا وبأيدي بعض من دسوهم في صفوفنا من أوروبيين وأمريكيين من القتلة المحترفين خدعونا بنطقهم لشهادة أن لا إلاه إلا الله وفي المقابل منحناهم رخصة مطلقة لإراقة دماء العرب في العراق وفي سورية وليبيا وعما قريب سينتقل مسرح العمليات لإراقة دماء العرب إلى المملكة العربية السعودية على أيدي أبناء القبائل الجنوبية في الجزيرة العربية ثأراً لدماء أبناء عمومتهم في اليمن والذين لن تسكت على قتلهم هذه القبائل الجنوبية على يد قوات عربية تركيبتها الأساسية من الجيش السعودي.

يعلمون هنا في الولايات المتحدة كل شيء ويسمحون بكل شيء يصل بالولايات المتحدة والكيان الصهيوني إلى غاياتهم الاستراتيجية وهي الوصول إلى ثروات الشرق الأوسط ابتداءً من تسهيل وفتح المجال على مصرعيه لوقوع عملية هجمات الحادي عشر من سبتمبر التي ستثبت الأحداث القادمة أن هذا الأمر سمح بحدوثه جهاز المخابرات الأمريكي وأن ما جعل من وجود افلام سجلت تحركات منفذي هجمات الحادي عشر من سبتمبر بتفاصيل ودقة متناهية لا يتماشى معها سوى أنه تم جمع حركات هذه المجموعة قبل أحداث الحادي عشر من سبتمبر بل وتؤكد أنها تسجيلات وأفلام متابعة دقيقة لهذه المجموعة كان من السهل على المخابرات الأمريكية إيقاف هذه الهجمات والقبض على أفراد المجموعة ببساطة متناهية قبل تنفيذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر لو أرادت المخابرات الأمريكية ذلك.

هذا المخطط دقيق في تفاصيله وتدرجاته حسب فترات زمنية مدروسة ومحكمة الإتقان واليوم على سبيل المثال وصل المخطط الأمريكي الصهيوني إلى مرحلة أن الولايات المتحدة قامت بدفع أسعار النفط الى أدنى مستوى لها وذلك عندما أفرجت الولايات المتحدة عن إحتياطياتها من النفط مما أدى إلى انخفاض الطلب على النفط العربي وذلك حتى اذا ما قامت الولايات المتحدة واسرائيل باجتياح العالم العربي بحجة وقف نوافير الدماء المتفجرة في المنطقة لا يقوم العالم بقطبيه المناوئين للولايات المتحدة الممثل بالصين الشعبية وروسيا باتهام الولايات المتحدة بأنها تقوم باحتلال الشرق الأوسط للاستيلاء على ثرواته، وسيكونون صادقين حيث أن ثروات المناطق العربية ليست محصورة في البترول فقط ولكن هناك اليورانيوم والذهب، العنصرين الأساسيين في صناعات متطورة تعتمد في قوتها التدميرية على اليورانيوم، والذهب الذي يدخل في صناعة الإلكترونيات وكمبيوترات الجيل الخامس والسادس.

مخطط محكم منظم يعمل بنشاط وهمة في خط مستقيم سيصل بهم إلى غاياتهم ولن يستطيع العرب لا متحدين ولا ممزقين تغيير هذا المخطط الأمريكي الصهيوني وكما تلاحظون أننا قدمنا الأمريكي على الصهيوني لأن الصهاينة هم أداة الأمريكيين الأزلية في تنفيذ مخطط الولايات المتحدة الأمريكية للمنطقة وهذا أيضاً جزء من هذا المخطط المحكم والذي دفع في الأذهان أن الصهاينة هم سرطان المنطقة العربية وسبب ويلاتها بينما ما هم سوى أداة في يد الولايات المتحدة لتنفيذ أهدافها التوسعية في المنطقة.

عملية اغتيال النائب العام المصري هي الرسالة التحذيرية التي أرسلها المخطط الأمريكي الصهيوني الى المنطقة المنساقة وراء الربيع العربي وكانت الرسالة التحذيرية بأن أقدم المخطط الامريكي الصهيوني على إغتيال النائب العام.

لن يقدم أو يؤخر اغتيال النائب العام المصري في عجله الأحداث الدائرة في مصر، لأن المصريين ليسوا بالمسيطرين على أوضاع البلاد ولا حتى من يتهمونهم اليوم باغتيال النائب العام من اخوان مسلمين وغيرهم، ولن يخرج الإخوان المسلمون من خانة الإجرام التي وصموهم بها لأن المخطط الأمريكي الصهيوني يريد أن يجعل منهم اليوم المتهم رقم واحد في عملية اغتيال النائب العام المصري ولو استخدمنا العقل والروية في النظر إلى هذا الحادث لاكتشفنا أن هذه العملية لم ولن تقوم بتقريب وجهات النظر بين الأطراف المتنازعة لأن من ارتكب هذا العمل اجرم في حق الشعب المصري كاملاً بمعارضته وموالاته والدم الذي يراق هو دم مصري وليس دم صهيوني حتى وإن اوعز المخطط الامريكي الصهيوني أن يخون البعض البعض الآخر ويتهمه بالصهيونية إلا أن هذا لا يجعل بأي حال من الأحوال هذا الدم المصري دماً صهيونياً وسيبقى دماً مصرياً ما كان له أن يهرق لا بهذه الطريقة الشنيعة ولا بأي طريقة أخرى، سوي أن الذي اهرقه هو هذا المخطط الأمريكي الصهيوني الذي لا يكترث بأي دم عربي يريق ومن منطلق الإطاحة بهذا المخطط الأمريكي الصهيوني الدموي يجب وقف وعدم دعم إجازة إراقة هذه الدماء المصرية عن طريق أحكام عشوائية، لو حدثت، نكون قد قدمنا خدمة جليلة لهذا المخطط الأمريكي الصهيوني ونكمل لهم جريمة اغتيال النائب العام وجرائم أخرى في الطريق.

الحل هو في أن تنتفض الشعوب العربية في وجه هذا المخطط وأن نفضح المخطط الأمريكي والمخطط الصهيوني ونواجههم بحقيقة أننا نعلم بمخططهم هذا وأهدافه وأبعاده وأن نستأصل كل البؤر السرطانية التي زرعها هذا المخطط، نستأصل الأسلمة المزيفة، التي تقرن أنفسها بديننا العظيم، وأن ننهض بإسلامنا العريق ونشرحه للعالم ونوضح الفرق بينه وبين الإسلام المزيف المرفوعة أعلامه في العراق وغير العراق ونجتمع ونتحد ونصنع جبهة موحدة للدفاع عن هذا الوطن العربي الكبير متصدين لكل محاولات تمزيقه إلى طوائف وأحزاب تتنازع فيما بينها، سراب يلهثون وراءه تارة بإسم الإسلام وتارة أخرى بأسماء وشعارات لا نعرف غاياتها ولا هويتها، وأن نضع حداً لهذا الشلال من الدماء العربية الطاهرة.

نافز علوانUnited States, New York

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك