ثورة على البطالة

بقلم/ مي حسن
مصر : ۱۰-۵-۲۰۱۵ - ۸:۳۲ ص - نشر

ccأرسل رسالتى هذه إلى كل من الرئيس عبد الفتاح السيسي وإلى المجتمع المدنى.

لقد صنعنا ثورتين، ومع هذا لم يتغير حال البلد ومازالت تعاني من نفس المشاكل الصحية والتعليمية والأمنية، والمشكلة الأكبر في نظرى هي "البطالة". لو نظرنا إلى دول مثل الصين والهند، فإن من أهم الثروات لديهم الطاقة البشرية، يستغلونها إستغلالا صحيحا، لذلك تعداد سكان الصين ربع سكان العالم وهي مع ذلك من الدول العظمى.

إلى متى سوف نظل هكذا لعبة (القط والفار) الشباب العاطل نسبته تزيد والحكومة ردها أن هناك وظائف لكن لا يوجد من يتقدم لهذه الوظائف.. إذن ما هي المشكلة؟

المشكلة تكمن في عدم تأهيل الشباب لسوق العمل، هناك فجوة كبيرة بين ما يدرسه الشاب في المدارس والجامعة وبين ما يحتاجه سوق العمل، لذلك الحل هو مساعدة المجتمع المدنى ومراكز التدريب والشركات لعمل دورات مجانية لرفع كفاءة ومهارات الشباب لتأهيلهم ومساعدة الدولة في علاج هذه المشكلة.

وعلى الرئيس السيسي تشجيع المجتمع المدنى على ذلك فهناك شباب ليس لديهم مئات الجنيهات ليأخذوا بها دورات لغات أو كمبيوتر، فكيف لهم أن يعملوا في الشركات والهيئات الكبرى؟ وأتمنى أن نعيد النظر في أهمية تطوير المنظومة التعليمية لكى ندرس ما نحتاجه فقط للتأهيل لسوق العمل.. فليس من المفيد حشو المناهج بما لا يفيد.

مي حسنEgypt, Qalyubia

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك