تحطيم السلم الوظيفي

بقلم/
مصر : ۵-۵-۲۰۱۵ - ۹:۳٦ ص - نشر

الأقدمية، هذه هي الكلمة التي أضاعت مستقبل هذه الامة وجعلتها تذهب في غياهب الجهل والتخلف. إن سلم الترقي الوظيفي هو سر من أسرار صناعة النهضة وهو السبيل لرفع مستوى الخدمات التي تقدمها مؤسسات الدولة، وكلما كان الابداع في تطوير وتحديث مفهوم الترقي الوظيفي كلما كانت الدولة مبدعة ومتقدمة.

من أهم أسباب انخفاض مستوى التعليم في مصرنا الحبيبة هو الاعتماد على الأقدمية في اختيار الكوادر والقيادات التربوية، فالموظف الروتيني الذي يذهب كل صباح ليوقع في دفتر الحضور والانصراف ويجلس في مكتبه حتى يكسو شعره البياض هو المؤهل لكي يصبح مشرفا أو موجها أو وكيلا أو مديرا، أما الموظف المجتهد الذي يرفع من مستواه المهني ويحصل على الماجستير والدكتوراه والدورات المتخصصة يظل في مكانه ولا يحصل على فرصته في الترقي لأنه أصغر في السن ولأنه غير تقليدي.

تخيل معي عزيزي القارئ أن يكون رئيس العمل من حملة البكالوريوس بتقدير مقبول ويكون المرؤوس من حملة الدكتوراه بتقدير امتياز، فكيف تستقيم الأمور؟ هل يمكن أن تستفيد البلاد من حملة الدكتوراه وقد تحكم فيهم من هو أقل منهم علما وفكرا وقدرة على الابداع؟ هل يمكن أن يحدث تطويرا في المؤسسات التي يديرها رؤساء يحقدون على مرؤوسيهم لأنهم أعلى منهم في المكانة العلمية وفي الإسهام الفكري؟

تخيل معي عزيزي القارئ حجم المعاناة عندما يقوم موظف روتيني لم يحقق أي إنجاز علمي او عملي في حياته العملية كلها بتوجيه وتقويم موظف حاصل على الماجستير او الدكتوراه وله مؤلفات في تخصصه، بل ويفرض رأيه عليه، وإذا اعترض الدكتور ورفض الجهالات التي يريد المشرف الروتيني تطبيقها يتم توقيع عقوبات عليه حسب النظام واللوائح. فهل هذا السلم الوظيفي سيؤدي إلى نجاح البلاد والعباد؟ لا والله بل إلى الفشل ثم الفشل ثم الفشل.

لقد أوضح الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الأمور وبينها لنا جلية في حديثه الشريف عن حال أمته في أخر الزمان فقد ورد في الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة، قال كيف إضاعتها يا رسول الله، قال إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة، صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا ما نحن فيه اليوم، معاناة في كافة المؤسسات والقطاعات الوظيفية التي يدير أقسامها من هم أقل كفاءة وأقل قدرة على الابداع والابتكار والتفكير بشكل علمي واقعي قادر على النهوض بالمستوى الخدمي لتلك المؤسسة.

إن تعديل القوانين الخاصة بسلم الترقي الوظيفي واجب وطني سيسهم بلا شك في علاج مشكلات الحاضر وبناء المستقبل المشرق الذي ينهض بالبلاد ويضعها في صفوف الدول المتقدمة، عاشت مصر الحبيبة، عاشت الأمة العربية.

محمد محمد السعيد عيسىSaudi Arabia, Makkah Province

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك