المفعول به في زمن الهونولولو

محمد محمد السعيد عيسى
مصر : ۱۱-٤-۲۰۱۵ - ۳:۳۹ م - نشر

جلست يوما مع أحد الحكماء في قبيلة من قبائل الهونولولو التي تعيش في أدغال بحر الظلمات في القارة الجوف أرضية، وتركت الحكيم يتحدث وأنا أستمع له بإنصات شديد فقال:

مشكلة الغياب عن الحصص وعدم الالتزام من أهم المشكلات التي تواجه التعليم في مدارسنا الجوف أرضية، أتذكر يوم أن كنت تلميذا في الصف الثالث الابتدائي كانت اللغة الهونولولية عندي من أجمل المواد الدراسية، كان الأستاذ حزلقوم معلم اللغة حالة خاصة من الرقي والإتيكيت، ما زلت أتذكره وهو داخل الفصل ببدلته الرسمية كاملة ويحمل حقيبة سوداء وكأنه دكتور في الجامعة، وكنت دائما أشارك معه في الحصص وكان يثني علي كثيرا.

بدأت مشكلتي مع اللغة الهونولولية بسبب يوم واحد فقط تغيبت فيه عن حصة المفعول به ومن بعدها أصبح النحو عندي مجموعة من التلاصم والشفرات التي لا أجد لها حلا، وبصراحة لم أحاول أن أجد لها حلا، فالحياة بدون تفكير أحيانا تكون مريحة جدا، انتقلت من الابتدائية إلى المرحلة الاعدادية او المتوسطة ثم المرحلة الثانوية والامور تمشي كما تريد دون أي تدخل مني، ولكن الاشكالية الكبرى كانت بعد الثانوية العامة.

فعندما ظهرت النتيجة، وهو يوم من الأيام التي أفضل نسيانها إلى الأبد، كنت في حيرة شديدة ما هي الكلية التي يجب أن أقدم فيها اوراقي، إن ميولي تتجه نحو الأمور العلمية مثل الهندسة والعلوم ولكن مجموع دراجاتي يتجه نحو معهد السكة الحديد أو اللاسلكي، ومن حظي انه فتح قسم جديد في كلية التربية فالتحقت به رغم كراهيتي الشديدة للتدريس والصحيان مبكرا.

وفي الجامعة الهونولولية كانت الحياة وردية رائعة مليئة بالمغامرات العاطفية والرحلات الترفيهية وبها قليل من الدراسة التي غالبا ما تبدأ قرب نهاية العام الدراسي بأسبوعين، وكان الأساتذة التربوييون في الجامعة غالبا ما يهتمون بنقطتين أساسيتين وهما شراء الكتاب، بغض النظر عن محتواه أو فائدته لكن المهم هو دفع المبلغ، والنقطة الثانية هو تحديد الأسئلة في محاضرة ما قبل الاختبار، وتخرجت بعد أربع سنوات بشهادة البكالوريوس لأبدأ المشوار التعليمي في المدارس.

لقد أصبحت الآن معلم قدوة تقع على عاتقي مهمة تعليم الأجيال الهونولولية القادمة، وكان همي الأول منذ بداية عملي هو كيف أصنع سوقا لي بين الطلاب وكيف أشتهر لكي أعطي أكبر قدر من الدروس الخصوصية لكي أستعد للزواج، كان أكثر شئ يربكني هو شرح المنهج فأنا لا أعرف حقيقة كيف أوصل المعلومة لمجموعة من الأطفال، وسألت زملائي من قدامى المعلمين فقالوا لي إن أهم شئ أن يكون دفتر التحضير دائما موجود ومكتوب فيه بيانات الدرس وتكون الكتب مصححة أما أي شئ أخر فهو غير مهم.

وبالفعل كنت أنقل الدرس يوميا من دفتر تحضير قديم وأدخل الحصة لأكتب إجابات الأسئلة على السبورة وأصيح في الأولاد عدة مرات حتى يصمتوا وينقلوا ما هو مكتوب، وكان المشرف بالفعل يأتي إلى المدرسة للتأكد من دفتر التحضير وتصحيح الدفاتر وأوراق تنفيذ المشروعات والبرامج الإذاعية وكان كل شئ بالطبع جاهز وموثق بالتوقيعات المطلوبة، أما في أوقات الاختبارات كان الأولاد يتبادلون المعلومات في شكل تعاوني مذهل.

وفي أحد الأيام كنت جالس في الحصة احتسي كوبا من الشاي ووجدت أحد الطلاب معه جريدة فأخذتها منه لأنه كان يتكلم مع زميله وعامل إزعاج، جلست اطالع في الجريدة فوجدت عنوان السفن الأمريكية تعبر قناة السويس من أجل تحرير العراق في ظل رفض عالمي، اندهشت من الخبر فأنا صحيح لا اتابع أخبار كوكب الأرض ولكن كيف احتلت العراق ومتى؟ عجيب ولكن صراحة لا أحب وجع الدماغ فوضعت الجريدة على الطاولة وخرجت من الحصة وتركت التلاميذ يلعبون وذهبت إلى أحد الزملاء من معلمي اللغة العربية لكي أدخن سيجارة بجواره.

وبينما كنت جالس سألته هو يعني ايه مفعول به؟ قال لي يعني وقع عليه الفعل فهو مفعول لا يستطيع عمل أي شئ غير أن يجلس مكانه ليكون مفعولا به، فسألته وما هو نائب الفاعل؟ فقال لي انك تريح الفاعل وتسيبه ينام وتعمل انت الفعل مكانه يعني فاعل بالوكالة. يا خسارة يا ليتني ذاكرت درس المفعول به ونائب الفاعل من زمان كان حالي تغير كتير جدا.. وإلى هنا انتهى كلام حكيم الهونولولو.

محمد محمد السعيد عيسىSaudi Arabia, Makkah Province

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك