عاصفة لإقتلاع جذور الشر في المنطقة

بقلم/
مصر : ۲۷-۳-۲۰۱۵ - ۳:۲۹ م - نشر

huthiمن الواضح جدا أن هناك الکثير من التبريرات لإنطلاق عملية "عاصفة الحزم"، التي بدأت بدك أوکار ومقرات وتجمعات جامعة الحوثي التي تصورت أن إنقلابها المشبوه على الحکومة الشرعية في اليمن سوف يسمح لها ببسط نفوذها على التراب اليمني کله وفرض نفسه کأمر واقع، إذ انه الى جانب أن الانقلاب غير شرعي، فإن هذه الجماعة الضالة تقوم بتنفيذ مخطط مشبوه يستهدف ليس اليمن لوحده وانما منطقة الخليج أيضا.

جماعة الحوثي التي رکبت رأسها ورمت بکراتها کلها في سلة طهران، تصورت أن سيطرتها على مناطق واسعة من اليمن کاف من أجل فرض خياراتها وشروطها وإملائها على الشعب اليمني، والاغرب من ذلك أن هذه الجماعة لم تعد تکترث بدعوات التحاور الموجهة لها من أجل حل ومعالجة الامور بالطرق السلمية، بل وقد وصل الامر بها الى حد الاستخفاف بذلك والتصرف بمنطق مغاير تماما يعتمد على إکراه الآخرين وإجبارهم على القبول بها کخيار حتمي رغما عنهم، وقد کان تقدمها بإتجاه عدن، آخر معقل للشرعية اليمنية، بمثابة الخط الاحمر الذي أشعل الارض والسماء عليها، خصوصا بعد أن وجه الرئيس اليمني رسالة للدول العربية يطالب فيها بالتدخل من أجل حماية الشرعية في بلاده والوقوف بوجه الانقلابيين.

عملية "عاصفة الحزم" التي تشارك فيها عشرة دول وتقودها السعودية، تمثل خطوة عملية فعالة وضرورية بالاتجاه الصحيح من أجل وقف التلاعب الاقليمي بالاوضاع والامور الداخلية للبلدان العربية وتمثل ولأول مرة جهدا عربيا عسکريا مميزا بوجه المخططات الايرانية المشبوهة في المنطقة بل ان الکثير من الاوساط السياسية ترى فيه رسالة عملية خاصة موجهة لإيران کي تکف عن سياسة التدخل في المنطقة وتعلم بأنه لم يعد بوسع دول المنطقة أن تتحمل وتتقبل المزيد من هذه السياسة التي تسببت وتتسبب في التأثير السلبي على السلام والامن والاستقرار في المنطقة.

طهران التي وسعت من دائرة نفوذها کثيرا من خلال إستمرارها في تصدير التطرف الديني الذي للأسف قد صار ظاهرة سلبية تهدد أمن واستقرار المنطقة وان الاوضاع المتوترة والصعبة التي تعاني منها سوريا والعراق و لبنان واليمن، انما هي بسبب التطرف الديني الذي يلعب دورا بالغ السلبية فيها، خصوصا وانها تراهن على جماعات وأحزاب وميليشيات مشبوهة جعلت وتجعل تنفيذ المخططات الايرانية على رأس أولوياتها، ولذلك فإنها لا تعتبر محسوبة على شعوب وبلدان المنطقة وانما معادية لها، وان الوقت قد حان لکي ترد بلدان المنطقة على التدخلات الايرانية من خلال دعم تطلعات الشعب الايراني للحرية والديمقراطية والاعتراف بالمقاومة الايرانية کممثلة شرعية لها، لأنه من دون إدخال العامل الايراني الفعال الممثل بالمقاومة الايرانية في الاحداث الدائرة فإن عملية "عاصفة الحزم" تظل غير متکاملة وبحاجة لما يسندها ويمنحها المزيد من القوة، خصوصا وان النية يجب أن تکون بإتجاه إقتلاع وإجتثاث جذور الشر في المنطقة والممثلة بالاحزاب والتيارات والميليشيات التي لا هم لها سوى خدمة مصالح خارجية معادية.

اسراء الزامليGermany, Baden-Württemberg Region

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك