الشعب الإيراني قال لا

بقلم/
مصر : ۱۳-۲-۲۰۱۵ - ٤:٤٤ م - نشر

لم تمر ذکرى الثورة الايرانية التي صادفت يوم ١١ شباط الجاري بتلك الصورة التي کانت ترغب بها السلطات الايرانية حيث لم يتم تسجيل ذلك الحضور الشعبي الکبير کما هو مألوف کل عام في مثل هذا اليوم، وهو الامر الذي کان مؤشرا واضحا على أن الشعب الايراني قد مل من إستخدامه کورقة لإرعاب المجتمع الدولي في الوقت الذي يزداد فيه فقرا وجوعا عاما بعد عام.

المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية، قد حرص کثيرا هذه السنة على الاستفادة القصوى من الذکرى السنوية للثورة والايحاء من خلال الظاهرات الشاهدة بأن الشعب يقف الى جانب السلطات الايرانية وانه يؤيد کل خطواتها ولاسيما في المجال النووي، ولفت النظر بأنه "أي المرشد الاعلى" قد إستخدم عبارات طنانة من أجل تحفيز الشعب وتحريضه للإندفاع في الشوارع والساحات، لکن ومع أن المرشد الاعلى قد لفت الانظام قبل ٣ أيام من الذکرى السنوية للثورة، غير أن العدد الذي حضر الى الساحات والميادين وعلى الرغم من کل الممارسات القمعية وحملات الاکراه والاجبار عبر ممارسة مختلف الوسائل خصوصا ضد الذين يستلمون الرواتب من الدولة او ضد طلبة الجامعات والمدارس وغيرها، فإن کل ذلك لم يثمر عن ذلك الامل الذي کان يحدو السلطات الايرانية وعلى رأسها الولي الفقيه لتسجيل أکبر عدد من الحضور.

الولي الفقيه الذي کرر ثلاثة مرات، على غير عادته، طلبه من الشعب بالحضور المکثف في ذکرى ١١ شباط للرد على الدول الکبرى وتأييد موقف المفاوضين الايرانيين، لکن الذي حدث هو انه لم يکن هناك من وقع لطلب الولي الفقيه الذي ينظر إليه على انه تکليف شرعي، مما أعطى إنطباعا واضحا بأن الشعب لم يعد مستعدا لأن يستمر للإستماع الى مطالب المرشد الاعلى وتنفيذها في حين أن مطالبه لا يأبه بها وتزداد اوضاعه المعيشية وخامة عاما بعد عام الى الحد الذي وصل فيه الى أن هنالك أکثر من ١٠ ملايين عاطل عن العمل و١٢ مليون جائعا مع ملاحظة أن هنالك نسبة ٨٠% من الشعب الايراني يعيشون تحت خط الفقر.

موقف الشعب الايراني من طلب المرشد الاعلى في الذکرى السنوية للثورة هذا العام حيث تم إنزال وتمزيق صوره وصور الخميني في الکثير من الاماکن في طهران يعيد بالذاکرة الى عام ٢٠٠٩ عندما مزقت وأحرقت صوره للمرة الاولى، لکن الموقف الشعبي لهذه السنة قد أکد بالفعل تقاطعا وتناقضا واضحا بين الشعب والنظام إذ أن عدم حضوره المکثف وما رافق ذکرى هذه السنة من مظاهر تؤکد رفض الشعب لأن يستمر في دور "ناطور خضرة" يخدم مصالح النظام وان ذلك يعني أيضا بأنه قد قال لا للرمز الاعلى في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.

اسراء الزامليGermany, North Rhine-Westphalia

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك