في رحاب سيد الخلق

بقلم/
مصر : ۲۹-۱۲-۲۰۱٤ - ۹:۱۸ ص - نشر

muhammadفي ذكرى مولد سيد الأنام يحدونا الأمل للتعطر بذكره الذي يطيِّب القلوب.. فمنه صلى الله عليه وسلم نتعلم متى نتكلم ومتى نسكت.. وبسنته نستنير من ظلمات التمزق والاختلاف.

لقد عانت الأمة الإسلامية والعربية معاناة شديدة -وما زالت- ويلات بُعدها عن منهج السماء والتمسك بقوانين الأرض التي تراعي -إن راعت- مصالح فئة معية لوقت معين، روى الإمام مسلم في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "مثلي ومثلكم كمثل رجل أوقد ناراً فجعل الجنادب والفراش يقعن فيها وهو يذبهن عنها، وأنا آخذ بحجزكم عن النار وأنتم تفلتون من يدي".

لقد كانت رسالته الخالدة إلى الأرض بمثابة قوانين روحية لا تفقد المعانى بل تزكيها وتنميها، فجانب الروح في الرسالة الخالدة يدل على عظمتها "إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْي يُوحَى" النجم: ٤، هذا ولا ينفصل جانب الروح في رسالته عن مضامين العدل والمساوة والدعوة للخير ومراعاة مصالح العباد والبلاد على اختلاف ألوانهم وأشكالهم بل ودياناتهم.

محمد صلى الله عليه وسلم هو بحق مسك الختام للنبيين ورسالته كمصباح منير يضىء الطريق وسط ظلم الجهل وتنوع المسالك والدروب.

لقد جاءت تعاليم الوحي لتزكي معني الإنسانية والإخاء ولتدعو إلى الاتحاد على الخير والتعاون على البر والتقوى لا على الإثم والعدوان، ففي الوقت الذي تنفَق فيه المليارات من الدولارات لعقد مؤتمر هنا وندوة هناك لجمع شمل فريق أو وأد نار فتنة، اكتظت تعاليم الوحي بالعديد من النصوص الخالدة التي تدل على أخلاقية الرسالة السامية وحبها للتجمع والاتحاد، ونبذها التفرق والاختلاف، قال صلى الله عليه وسلم "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق".

أخلاقية الرسالة

لقد كان المعصوم -صلى الله عليه وسلم- ملاذا للإنسانية جمعاء من نيران التمزق والفرقة.. فبعثته صلى الله عليه وسلم وهو الكريم الأصل والنسب، "إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم" رواه البخاري، كانت طوق نجاة تعدى خيرها المسلمين لتشمل المجتمع بإثره.. فوجد فيه كل صاحب ضيعة ضيعته، حتى احتمى به الكافر واستجار به المشرك، ولقد كانوا يصفونه بالصادق الأمين وقالوا في حقه: "ما جربنا عليك كذبا قط"، فهو وإن كثرت أعباؤه لا ينسى معاودة المريض المشرك، ويحلم على من جهل عليه ويعطف على من خالفه، أخرج الشيخان عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى النَّبِيِّ صلي الله عليه وسلم يَحْكِي نَبِيًّا مِنَ الأَنْبِيَاءِ ضَرَبَهُ قَوْمُهُ فَأَدْمَوْهُ، وَهُوَ يَمْسَحُ الدَّمَ عَنْ وَجْهِهِ وَيَقُولُ: "اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِقَوْمِي فَإِنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ" ويأبى أن يعذبهم الله مع كل ما أنزلوه به من الأذى، ويقول فيما أخرجه الشيخان من حديث عائشة ر ضي الله عنها: "بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِنْ أَصْلاَبِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ وَحْدَهُ، لاَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا".

حلمه بالمخالفين

روي أَنَّ أَعْرَابِيًّا جَاءَ إِلَى النَّبِيِّ، صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَسْتَعِينُهُ فِي شَيْءٍ فَأَعْطَاهُ شَيْئًا، ثُمَّ قَالَ: أَحْسَنْتُ إِلَيْكَ؟ قَالَ الأَعْرَابِيُّ: لا، وَلا أَجْمَلْتَ. قَالَ: فَغَضِبَ الْمُسْلِمُونَ وَقَامُوا إِلَيْهِ، فَأَشَارَ إِلَيْهِمْ: أَنْ كُفُّوا، ثُمَّ قَامَ النَّبِيُّ، صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَدَخَلَ مَنْزِلَهُ، ثُمَّ أَرْسَلَ إِلَى الأَعْرَابِيِّ، فَدَعَاهُ إِلَى الْبَيْتِ، فَقَالَ: إِنَّكَ جِئْتَنَا فَسَأَلْتَنَا فَأَعْطَيْنَاكَ، فَقُلْتَ مَا قُلْتَ، فَزَادَهُ رَسُولُ اللَّهِ، صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، شَيْئًا، ثُمَّ قَالَ: أَحْسَنْتُ إِلَيْكَ؟ قَالَ الأَعْرَابِيُّ: نَعَمْ، فَجَزَاكَ اللَّهُ مِنْ أَهْلٍ وَعَشِيرَةٍ خَيْرًا، فَقَالَ له النَّبِيُّ، صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّكَ جِئْتَنَا فَسَأَلْتَنَا فَأَعْطَيْنَاكَ، وَقُلْتَ مَا قُلْتَ وَفِي أَنْفُسِ أَصْحَابِي شَيْءٌ مِنْ ذَلِكَ، فَإِنْ أَحْبَبْتَ فَقُلْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ مَا قُلْتَ بَيْنَ يَدَيَّ، حَتَّى يَذْهَبَ مِنْ صُدُورِهِمْ مَا فِيهَا عَلَيْكَ. قَالَ: نَعَمْ، فَلَمَّا كَانَ الْغَدُ أَوِ الْعَشِيُّ جَاءَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ، صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ صَاحِبَكُمْ هَذَا كَانَ جَاءَ فَسَأَلَنَا، فَأَعْطَيْنَاهُ، فَقَالَ مَا قَالَ، وَإِنَّا دَعَوْنَاهُ إِلَى الْبَيْتِ فَأَعْطَيْنَاهُ، فَزَعَمَ أَنَّهُ قَدْ رَضِيَ، أَكَذَلِكَ؟ قَالَ الأَعْرَابِيُّ: نَعَمْ، فَجَزَاكَ اللَّهُ مِنْ أَهْلٍ وَعَشِيرَةٍ خَيْرًا. قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ: فَقَالَ النَّبِيُّ، صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَلا إِنَّ مَثَلِي وَمَثَلَ هَذَا الأَعْرَابِيِّ كَمَثَلِ رَجُلٍ لَهُ نَاقَةٌ شَرَدَتْ عَلَيْهِ، فَاتَّبَعَهَا النَّاسُ فَلَمْ يَزِيدُوهَا إِلا نُفُورًا، فَنَادَاهُمْ صَاحِبُ النَّاقَةِ: خَلُّوا بَيْنِي وَبَيْنَ النَّاقَةِ فَأَنَا أَرْفَقُ النَّاسِ بِهَا وَأَعْلَمُ، فَتَوَجَّهَ لَهَا صَاحِبُ النَّاقَةِ بَيْنَ يَدَيْهَا، فَأَخَذَ لَهَا مِنْ قُمَامِ الأَرْضِ، فَرَدَّهَا هَوْنًا حَتَّى جَاءَتْ وَاسْتَنَاخَتْ، وَشَدَّ عَلَيْهَا رَحْلَهَا وَاسْتَوَى عَلَيْهَا، وَإِنِّي لَوْ تَرَكْتُكُمْ حَيْثُ قَالَ الرَّجُلُ مَا قَالَ فَقَتَلْتُمُوهُ، دَخَلَ النَّارَ… فإذا كان هذا هو حال النبي مع من خالفه فمابلكم بمن اتبعه، صدق الله العضيم القائل: "وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ" الأنبياء: ١٠٧.

دعوة للاتحاد

قال تعالى: "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ" آل عمران: ١٠٣، وقد روي عن السلف عدة أقوال في تفسير "حبل الله" الواردة في الآية، فقيل هو القرآن، وقيل دين الإسلام، وقيل عهد الله. وهذه الأقوال غير متعارضة، وقد رجح ابن العربي وابن كثير أن المراد به القرآن، ويدل لرجحان ذلك ما في حديث مسلم: إني تارك فيكم ثقلين، أحدهما كتاب الله عز وجل هو حبل الله، من اتبعه كان على الهدى، ومن تركه كان على ضلالة.

لقد كانت كلمته -صلى الله عليه وسلم- عن حزب الفضول قبل بعثته لأقوم دليل على حبه -صلى الله عليه وسلم- للخير والعمل به وإن اختلف مصدره، فقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لقد دعيت إلى حلف في الجاهلية، حلف الفضول، لو دعيت لمثله في الإسلام لأجبت.

إن الأمة الإسلامية والعربية لتعاني اليوم أشد المعاناة لقاء بعدها عن منهج الله على لسان رسوله المعصوم "وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى" النجم: ٣، وتمسكها باتفاقيات لا تعدو نظرية ولا تحقق إلا الحد الأدنى مما ينبغى أن يكون.

فهلا عدنا عودًا حميدا للنهل من منهل النبوة الصافي بعيدا عن التعصب والتحزب والتمزق والاختلاف.

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

محمد جمال الدينEgypt, Cairo Governorate

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2014/12/29`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324