ورقة مرمية عليها اسمك

بقلم/ خالد بن علي الصبيحي
مصر : ٤-۱۲-۲۰۱٤ - ۳:۲۲ م - نشر

في عالم مليء بالصحف والمجلات والكتب والمنشورات تجد بين الفينة والأخرى إحدى تلك المنشورات مرمية على الأرض، ترى لو كان ذلك المنشور أو الصحيفة تحمل اسمك أو صورتك هل تتجاهلها وتسير.. حتماً لا لأنه اسمك.. فكيف إذا كان ذلك اسم الله أو آية من القرآن؟

وعلى حد معرفتي أكثر الصحف العربية إن لم تكن كلها تحمل آيات قرآنية وعبارات لفظ الجلالة "الله" ومع هذا وذاك تجد تلك الصحيفة قد تحولت لسفرة طعام وتارة تحولت لشيء ليُجلس عليه وتارة تغلف بها المأكولات والحلويات.

لا أدري هذه الأفعال والتصرفات هل بسبب جهل منا أم تغافل؟ كلى الأمرين جريمة، كما يقال أحلاهما مر.

وفي ظل واقع مؤلم مليء بالحسرات، شعب يبحث عن الحرية والعزة والكرامة، أقول لهذا الشعب العظيم إذا أردت الكرامة فأكرم كلام الله وأكرم اسمه عز وجل حتى وإن كان في ورقة صغيرة.

ومن باب الاستشهاد يذكر أن إبراهيم بن أدهم نزل إلى السوق، فوجد صحيفة ملقاة على الأرض مكتوب فيها "الله" فقال: يا رب، سبحانك أن يداس أسمك، والله لأطيبن اسمك فأخذ الصحيفة، وطيبها، وعلقها، فسمع قائلاً يقول في المنام: يا من طيب اسم الله ليطيبن اسمك.

خالد بن علي الصبيحيYemen

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك