الحب الأول.. دمعة وذكرى لا تنسى

بقلم/ محمد لكحل
مصر : ۱-۱۲-۲۰۱٤ - ۹:۱۷ ص - نشر

إنه الجرح الذي لا يندمل.. والدمع الذي لا يرفأ.. وكل الأماكن التي كانت ملاعب الصبى.. مع الحبيب الأول تذكرك.. وكل فصول السنوات التي مضت.. بحلوها ومرها.. وحتى الساعات واللحظات.. التي قضيتها بقرب الحبيب الأول تذكرك.

ففصل الصيف يذكرك بالعطلة الصيفية.. وبالبحر والشواطيء الرملية الذهبية.. وبأحراش الغابات.. أين خيمت مع رفاق الصبى.. وفي الليل المقمر والسمر.. وظلال أشجار الغابة.. التي تبدو من بعيد كالأشباح.. وهدير أمواج البحر.. وأنت هناك تجلس لوحدك.. تطل على البحر.. وتلمح ضوء المنارة البعيدة.. على قمة الجبل المكسو بأشجار الصنوبر.. والنسمات البحرية الليلية الباردة.. تداعب وجهك وشعرك.. والشوق إلى الحبيبة البعيدة.. يحلق بخيالك إليها.

وفي فصل الخريف.. حيث تبدأ أوراق الأشجار بالذبول والتساقط.. والسحب الرمادية بالتجمع في السماء.. ويعود التلاميذ والطلبة.. من عطلتهم إلى المدارس.. وتعود تسلك كل يوم الشارع.. أو الدرب الذي تسكن فيه الحبيبة.. لتراقبها خلسة.. وهي ذاهبة إلى المدرسة. وتجلس في المساء.. تحت الأشجار المتدلية.. على سور المدرسة.. لتحفر إسم الحبية على جذوع الأشجار.

وفي فصل الشتاء.. وموسم الأمطار والثلوج.. وعندما تأوي في الليل إلى فراشك.. والمدفأة تنشر الدفء في غرفتك.. يحلو لك أن تأخذ كتابا.. يحكي قصص العشاق والمجانين.. الذين تيمهم الحب.. وشوى أكبادهم.. والشعراء الذين قضوا شهداء الحب.. كمجنون ليلى.. وجميل بن معمر.. والشاعر لامرتين.. صاحب قصيدة البحيرة الحزينة.. وغيرهم كثير.

والأغاني والموسيقى التي أطربتك.. وهزت أحاسيسك.. تذكرك بأيام الحب الخوالي.. حينما كنت بالقرب من الحبيبة.. تشم عطر شعرها.. أو تحدق في عينيها الفاتنتين. أو تكتب بعض الأشعار.. وأنت جالس في شرفة المنزل.. حيث القمر.. والسماء الزرقاء الصافية.. ورائحة شجرة الياسمين.. التي تعطر الأجواء الليلية.

وإسم الحبيبة.. وكل الأماكن والدروب.. وفصول السنة.. والموسيقى.. والعطور.. والأشعار.. التي شهدت حبكما تذكرك وتبكيك.

فما أمر الفراق.. وما أشقى من أحب بجنون.. وحالت بينه وبين ذلك الحبيب حوائل.. فذهب مع الذاهبين.. وذهبت كل سعادة الحياة بذهابه.. ولم يتبقى له من ذلك الحب العاصف.. سوى الذكريات المريرة.. والوحدة والدموع.. والأحزان.

وقديما قال الشاعر: نقل فؤادك حيث شئت من الهوى … ما الحب إلا للحبيب الأول

محمد لكحلAlgeria, Skikda

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك