رجفة خوف من الآتي

بقلم/ ياسين عادل خضر
مصر : ۱۰-۱۱-۲۰۱٤ - ٤:۰۷ م - نشر

عندما نظرت إلى السماء ملبدةً بسحابٍِ حالك اللون، فكرت في قُرارة نفسي بأمرٍ يكاد يكون العجز بلا أمل حين رأيت تموجات الغضب تلوح في أُفُق الآمان خلف برٍّ عشنا على ترابه حياتنا المليئة بالمشاغل.

وتراءت لي الألوان وكيف أن الأتي سوف يحصد معه بذور الأمل التي غرسناها في ثنايا الفؤاد الحزين، وكيف أن المُرَّ بات حُلوٌ في الماضي وكم اشتقنا لذكرياتٍ جميلة أذهب رمادها ريحٌ عابر، فتناثرت أحلامنا بخوفٍ مرعب وأصبحت قيد الموت.

وكم تزامنت أيامنا والاحزان في غابر اللحظات وأصبحتا مقربتين جداً كروحٍ لا تفارق روحها وكأن زمن العشق بات حُزناً يتنامى على ظهر البراءة والطيبة المظلومة.

وكيف أن الحُبَّ للمحبوبِ ذنبٌ يُحاسَبُ عليه المغلوب على أمره، ويبقى به مذموماً حتى تفيضُ الروح خارجةٌ من جبلٍ إعترتهُ الهموم كبركان يتفجّر، فيخمد المخاوفَ في بحر من الألم، ويغرقَ القلوب القاسيةَ في مستنقع الحمم الحامية ويثور على الظُلم متمرداً، ليجمع الكارهين في حوض الرعب الإنساني ويصرخ بصوتِ المظلوم يُزمجر: "فلتحذروا أيها البشر فأنا إنسانٌ لدي قلبٌ يستشعر الحس الذي أكرمني به ربي وأمدني به، فليس ذنبي أنكم لا تملكون واحداً منه، انا إنسانٌ أحبُ ولا أكره، وأحنُ ولا أحقد، ولكني إذا ما هامت ثورتي ويلٌ لكل من يعترض الخير ويحجبُ طريقا للحب، فإني لأشكوكم إلى ربي أيها البشر، فقد قتلتكم أمثالي وإني لأموت دفاعا عن نفسي، فموتي أهون عليَّ من أن تموت إنسانيتي، فهي من تُبقيني قيد الحياة وليست أيُّ حياة، لا ليست حياتكم، بل حياة الإنسان، فأنا إنسان نعم انا إنسان، إنسانٌ أنا ولستُ بشر".

وتتسارع نبضاتي لترسل إشارة مشفرة لا يفقهها إلا كل إنسانٍ على قيد الحياة، وتزيد خفقات الفؤاد كُلما دنوت قرباً منها ليتوقف العقل شريداً هائماً حينها، ويردد الألحان التي تبعث فيَّ الأمل لحياةٍ جديدةٍ يملؤها الحب وتسود أركانها الطمأنينة ويعزو فيها الضمير مرتاحاً لا يشتكي ظُلم البشر.

وكم من قلبٍ يُعاني قسوتكم، وكم من حبٍّ مات لبأسكم، وكم من حياة أُزهقت لظلمكم، أين الفؤاد الذي تحملون؟ من الذي قتل بكم الروح الطيبة وجعلكم تائهين في حياة لا عدلٌ ولا قلبٌ ولا حِسٌ تحتوي؟ من الذي أطفأَ بكم شُعلة المودة التي أكرم الله بها كل إنسان؟ أين ترتجون المحبة في ظلامٍ لا أُنس فيها سوى للحزن والبُكاء والندم؟ أليس الضمير مؤنّبٌ لفعل عقيم آذى قلبين؟ أم أنكم قتلتم الضمير قبلاً وبات الخوف من الآتي مجرماً يتحكم بأفعالكم؟ لا ادري ما أقول لكم سوى أن الإنسان للإنسان رفيقٌ عظيم، وأن الحب بالحب نواةً للجمال والسلام الروحي، وأن النور للظلم عدوٌ مبين وأن الخير للشر ممحاةً للفعل العقيم، وأن الظلامُ للحياةِ رمادٌ تذهبه نسمةُ خير وحب للآبدين.

وتستفيق خيالاتي مصدومة بوقع إحتلالٍ يتعذر لي أن أعلم ماهيته، سوى أنه عدوٌ قادمُ من الغرب، يسيحُ في بلدتي التي وُلدت بها ولا يرجو من أحدٍ أن يبقى في مسكنه، ولا يعتزم السلام ولا يريدُ لمسة من أملٍ لعائلتي بأن يذهب مرة أخرى، هو بشرٌ مؤذي ولا وجود لإنسان يقطن بداخله.

ليس هو فقط من يؤذي مهجتي وليس هو من يُصبغ عيناي بجمرٍ أليم، بل إخوتي، أذاقوني ويلاً لأنني إنسان يريد أن يعيش حياةً جميلة، تركوني وحيداً حين أبرزت الكلاب نيابها، وجعلوني كسير القرابة ألتمس جواً من الأمل بحكمٍ بشري، وعندما حاولت أن أطير أصبحوا نسوراً عليَّ والجوارح تطير فوقهم في كل لحظةٍ أمنوا بها من جوارح الأرض، هُم إخوتي الذين ضحوا بي في زمان يوسف ولكنّي اعلم بأنني سأنجو وسيشقّقُّ الظلام ليبزغ فجرٌ من النور، ليعتلي السحاب قلبي، ويسقيها من دم الطيب والمحبة، لتمطر بها عليهم، فتغتسل قلوبهم السمرا بحبٍّ ظلموه، وتسقي الأرض بعبرات الأمل وتروح بها الطيور تغرد من جديد، وأنثر بها الحب من جديد، وتعيشوا حياةً جميلة من جديد ولكم حبي.

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

ياسين عادل خضرPalestine, Ramallah

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق



Hey there!

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot your password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Close
of

Processing files…

أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك

Warning: mkdir(): Disk quota exceeded in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 321

Fatal error: Uncaught exception 'Exception' with message 'Cache directory not writable. ZenCache needs this directory please: `/homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/cache/zencache/cache/http/ahlan-com/2014/11/10`. Set permissions to `755` or higher; `777` might be needed in some cases.' in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php:324 Stack trace: #0 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->WebSharks\ZenCache\Pro\{closure}('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #1 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/classes/AbsBaseAp.php(55): call_user_func_array(Object(Closure), Array) #2 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AbsBaseAp->__call('outputBufferCal...', Array) #3 [internal function]: WebSharks\ZenCache\Pro\AdvancedCache->outputBufferCallbackHandler('\xEF\xBB\xBF<!DOCTYPE ht...', 9) #4 /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-includ in /homepages/9/d608470986/htdocs/clickandbuilds/AHLAN/wp-content/plugins/zencache-pro/src/includes/closures/Ac/ObUtils.php on line 324