عبث تاريخي

بقلم/ ياسر حسن الجيزاوي
مصر : ۳۰-۹-۲۰۱٤ - ۱۰:۳۳ ص - نشر

وزاره التربيه والتعليم اصبحت لا تجد ما لا تكتبه عن تاريخ مصر فربما اكتشفت أن كتاب التاريخ اصبح موضه قديمه ولابد من الاضافه اليه بعض المواقف التاريخيه حيث قامت بمصر ثلاث ثورات الاولي ثوره يناير ٢٠١١ والثانيه والثالثه بالتزامن مع بعضهم البعض كانت احداهما هي ثوره الحق ومن اجل الوطن اما الاخري فكانت ثوره من اجل جماعه وشخص وهذا ليس اعتراف بها كثوره ولكنها كانت تجمع لبعض التنظيمات المدفوعه الاجر من اجل الحفاظ علي كرسي الحكم.

ولم يمر علي تلك الاحداث الاخيره سوى سنه وبضعه اشهر فما كان من وزاره التربيه والتعليم ذكر تلك الثوره التي هي من اجل الوطن ومثلتها في حركه تمرد والشعب وتم اخذ الامور علي استجعال غريب جدا فلم يتم حتي الان البحث وافراز ما انتجته تلك الثوره غير خلع حكم احفاد الشيطان من حكم مصر واعاده الامور إلى نصابها وهذا كان هو مطلب شعبي منذ اخلال جماعه احفاد الشيطان بعدم تنفيذ وعودها في اول مائه يوم.

ومنذ ذالك الحين قامت كافه وسائل الاعلام سواء مرئي أو مسموع أو مقروء في نبذ حكم تلك الجماعه ومع مرور الوقت بدأ الشعب في نفر تلك الجماعه بدايه مع سقوط اول شهيد علي ايد تلك الجماعه في اعتصام الاتحاديه ومن بعده تاولت الشهداء في عهدهم وبدأ الشعب يصب جم غضبه عليهم.

وبعد تلك الاحداث طفح الكيل بالشعب المصري فالكثير تحدث عن نبذ تلك الجماعه وعدم الانتظار عليها لقضاء فتره حكمها لاربع سنوات وعندما اتحدت الكثير من الحركات السياسيه وبعض الرموز وشخصيات عامه علي القضاء علي حكم تلك الجماعه الفاسده ظهرت حركه تمرد لتطفو علي السطح ويتم الالتفاف حولها وان لم تظهر تلك الحركه لقامت ايضا الثوره فهل كانت وزاره التربيه والتعليم تغفل دور كل هولاء وتبقي فقط على من تم تلميعه من خلال وسائل الاعلام ام أن من الانصاف أن تعطي كل ذي حق حقه وتضيف كل من ساهم في حث الشعب علي التعبير عن الغضب من تلك الجماعه والثوره عليهم؟

هذا لا يقلل ابدا من الدور الذي لعبته حركه تمرد حيث انها الحركه التي توحد عليها الشعب فدور تلك الحركه كان كبيرا فكل الشكر الى هذه الحركه ولكن تكريمها دون عن الاخرين من خلال وزاره التربيه والتعليم هذا ما يدعو إلى الاستغراب من ذلك الفعل ولا اخفي ما يدور في ذهني هذا الفعل يدعوني إلى القلق من حيث كل هذه الاشكال من التكريم إلى تلك الحركه دون غيرها وربط تلك الحركه بانتصار ثوره يونيو وانها صاحبه ذالك الانتصار.

هل ثوره يناير نالت كل هذا التكريم؟ بل اصبح الكثير يشكك في ثوره يناير ويطلقون عليها ثوره ام انها مؤامره ام انها اصبحت موضه الانقضاض علي كل ثوره يقوم بها الشعب فثوره يناير انقض عليها الاخوان والان لا نعرف من يقوم بالانقضاض علي ثوره يونيو ونعود هنا إلى وزاره التربيه والتعليم هل كان من الصعب الانتظار قليل حتي يتم افراز كافه الجوانب الخاصه بثوره يونيو حتي يتم كتابه تاريخ مصر بصوره صحيحه لا تعمتد علي الحدث الوقتي الذي ربما يحدث به بعض التشويه مثل ما يحدث مع ثوره يناير والتشكيك فيها كفانا عبث بالتاريخ.. اللهم احفظنا من كل شر.

ياسر حسن الجيزاويEgypt

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك