ماذا عن الحرب ضد التطرف؟

بقلم/
مصر : ۱٦-۹-۲۰۱٤ - ۱۰:۱٦ م - نشر

لم يعد هناك سوى مسافة زمنية قصيرة على بدأ الحرب الدولية ضد تنظيم داعش الارهابي، والذي سيشارك فيه عدد کبير من الدول ضد التهديد الذي صار هذا التنظيم يشکله على الامن والاستقرار في المنطقة خصوصا منذ إستيلائه على مساحات شاسعة من الاراضي في سوريا و العراق.

الجرائم البشعة التي إرتکبها هذا التنظيم الارهابي المتطرف والتي أثارت إشمئزاز المجتمع الدولي من دمويتها المفرطة، يعيد الى الاذ‌هان العصور الظلامية الغابرة وما کان يرتکب فيها من جرائم تقشعر لها الابدان، لکن الحقيقة الهامة التي يجب ان يعملها الجميع ويأخذونها بعين الاعتبار، هي أن تنظيم داعش الارهابي هذا وغيره من التنظيمات والاحزاب والجماعات الاخرى التي تقوم بتوظيف الدين وتستخدمه لمآربها الخاصة، يعتمدون بالاساس على نهج التطرف الديني وجعله اساسا لأفکارهم ونشاطاتهم و تحرکاتهم.

الحرب على داعش مع أهميتها وضرورتها لوضع حد للجرائم الفظيعة المقترفة من قبله، لکنها مع ذلك لايمکنها أن تقطع دابر الارهاب وتضع حدا نهائيا له، لأن إنتهاء داعش لا يمکن أن يضمن أبدا عدم بروز تنظيم إرهابي آخر، تماما کما حدث عند الحرب ضد تنظيم القاعدة والذي نجم عن تشظي التنظيم الى مجاميع إرهابية مبعثرة هنا وهناك، ذلك أن المشکلة التي تقف خلف بروز التنظيمات الارهابية نظير القاعدة او داعش او النصرة او أحرار الشام او عصائب الحق او قوات بدر او غيرها، انما تکمن في التطرف الديني الذي هو اساس نشوء وإنتشار هکذا تنظيمات ومن دون القضاء على التطرف الديني ووضع حد له، فإن التنظيمات الارهابية ستبقى مستمرة ويبقى خطرها وتهديدها محدقا بالمنطقة و العالم.

قطع دابر التطرف الديني، يتطلب قطع دابر النظام الايراني الذي هو اساسا الداينمو والمحرك الاساسي لنشر وتوجيه التطرف الديني، حيث اننا قبل ظهور النظام الايراني وبروزه لم نجد تطرف ديني ولا إرهاب أو جرائم بهذه البشاعة والقسوة، ولذلك فإننا نرى بأنه وبموازاة الحرب ضد داعش لابد أن يکون هناك حملة توعوية شاملة على صعيد دول المنطقة تقوم بالترکيز على ظاهرة التطرف الديني وعدم علاقتها بالدين الاسلامي وتعاليمه السمحاء التي تدعو للتعاضد والتماسك الاجتماعي وتحث على الخير والسلام والاستقرار، ويجدر بنا هنا أن نشير الى التأکيدات المختلفة التي أطلقتها المعارضة الايرانية البارزة مريم رجوي بشأن ضرورة إنشاء تحالف دولي ضد التطرف الديني والارهاب، حيث أن هکذا تحالف سيقود بالضرورة الى عزل النظام الايراني وإبعاد شروره وأخطاره وتهديداته عن المنطقة، رغم اننا نؤکد مرة أخرى بأن قطع دابر الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة لن يکون إلا بقطع دابر النظام الايراني عن دول المنطقة کافة.

اسراء الزامليGermany, North Rhine-Westphalia

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق


أهلاً تويتر أهلاً فيسبوك